أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - فؤاد النمري - أدعياء الشيوعية أعداء الشيوعية














المزيد.....

أدعياء الشيوعية أعداء الشيوعية


فؤاد النمري
الحوار المتمدن-العدد: 5999 - 2018 / 9 / 20 - 18:07
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


أدعياء الشيوعية المفلسون هم في حقيقة الأمر أعدى أعداء الشيوعية وقد عرف الشيوعيون منهم أسوأهم، أولهم خروشتشوف الغبي الرخيص الذي وصل لأن يكون الأمين العام للحزب الشيوعي السوفياتي، الحزب الذي كان قد قدم الشيوعية للعالم بقيادة لينين وستالين، ثم لافرنتي بيريا وزير أمن الدولة السوفياتية الذي اغتال ستالين بالسم، وبعده المارشال جوكوف وزير الدفاع ومرشح المكتب السياسي الذي قام بانقلاب ضد الحزب في يونيو حزيران 1957 وطرد أعضاء المكتب السياسي من الحزب، وأخيراً أندروبوف الذي دبر انقلابين ضد القوى الإشتراكية في الجزائر وفي سوريا، ثم غورباتشوف الذي انهار الاتحاد السوفياتي على يديه . وكان من أضرابهم أيضاً في ألمانيا المرتد كاوتسكي والمنحل بيرنشتاين مؤسسا الحزب الإشتراكي الذي اشتهر بموبقات خيانة الطبقة العاملة .
من هؤلاء "الشيوعيين" أعداء للشيوعية من لا يخفون عداءهم إذ يعلن أحدهم بلا حياء أو خجل، وهو الدكتور طلال الربيعي، أمنيته في الحياة وهي ألا تعود الشيوعية السوفياتية إلى الحياة مرة أخرى . وعديدون من هؤلاء الأدعياء الأعداء يكتبون في الحوار المتمدن ويمنعون التعليق على مقالاتهم كيلا يُفضح اعتوار ماركسيتهم العرجاء من مثل عبد السلام أديب من المغرب . العلة في أدعياء الشيوعية وهم في الحقيقة أعداؤها هي أنهم لم يدركوا بعد ألفباء الماركسية ويرطنون بلغات لا تمت للماركسية بصلة .

ما دفعني إلى كتابة هذه المقالة القصيرة السريعة ليس هو إعلان الربيعي عداءه للشيوعية الأمر الذي لا قيمة له في سيرورة العمل الشيوعي بل هو مقالة عبد السلام أديب عن أزمة الإمبريالية المتمثلة بزعمه بأزمة الرهن العقاري في الولايات المتحدة في العام 2008 والتي منع التعليق عليها كيلا يفتضح اعتوارها وهو ما كلفني هذه الكتابة . لا أدري كيف لدعيّ للماركسية أن يعتبر أزمة اسمها "أزمة الرهن العقاري" هي أزمة النظام الرأسمالي وكأن الإتجار بالعقارات هي تجارة رأسمالية !؟
كل الشوعيين في العالم ومنهم ماركس وإنجلز ودعيّ الشيوعية المغربي عبد السلام أديب ما كانوا ليكونوا شيوعيين إلا لأن هناك تناقضاً صارخاً في النظام الرأسمالي سيطيح به قبل أن تبدأ الحياة الشيوعية . دعي الشيوعية عبد السلام أديب لم يعلم بعد طبيعة التناقض الذي سيودي بالنظام الرأسمالي وهو أمر في غاية الغرابة بالنسبة لشخص يدعي الشيوعية .
التناقض الرئيس الذي توقف عنده ماركس طويلاً ويمكن اعتباره المحرك الأولي لبناء كل النظرية الماركسية هو التناقض الذي لا بد وأن يودي بالنظام الرأسمالي وهو أن مجموع أجور العمل هي أقل من مجموع قيمة البضائع الناتجة عن العمل ؛ وعليه فإن هناك فائضاً للإنتاج لا يستطيع المجتمع المحلي استهلاكه أو استبداله بالنقود، فإن لم يُصدّر ليستبدل خارج الحدود فذلك يؤدي بالقطع إلى توقف عجلة الإنتاج وإلى انهيار النظام الرأسمالي . التوسع في إنتاج العمارات والمساكن ليس تجارة رأسمالية وليس أدل على ذلك من أن المساكن كانت في غاية الضيق عندما كانت الرأسمالية في أوج قوتها، خليك عن أن الأبنية والعمارات غير قابلة للتصدير ولذلك لا يمكن أن يغامر الرأسمالي بإنتاجها . البنك الذي أنفق كل أمواله في بناء المساكن والشقق لم يعد عليه أي فائض للقيمة بل هو باع المساكن والشقق بكلفة قيمتها وقد اعتمد في هذه التجارة غير الرأسمالية على الفوائد المصرفية على القروض طويلة الأجل حيث يسترد البنك في نهاية الأجل ما يقارب ضعف قيمة العقار . وبالعموم فإن تجارة البنوك ليست تجارة رأسمالية وموظفو البنوك لا ينتجون فائضاً للقيمة .

أهم مكتشفات ماركس كما جاء في أحدى رسائله هو فائض القيمة (Surplus Value) أي أن العمل البشري ينتج قيمة أكبر من قيمته التبادلية في النظام الرأسمالي مما يضطره إلى تصدير فائض الإنتاج إلى خارج الحدود كيلا يموت النظام الرأسمالي غريقاً في محيط فائض إنتاجه . من أين يحصل الرأسمالي على فائض القيمة وهو الهدف الأوحد للنظام الرأسمالي ؟ الأجور هي في النهاية ما ينتج فائض القيمة . الأجور هي ما يجدد قوة العمل في أجسام العمال وقوة العمل هي ما تخلق قيمة أكثر من قيمتها . هذه القيمة الزائدة هي التي تدفع بالرأسمالي لأن يغامر برأسماله ويغرق في الإنتاج واستئجار المزيد من العمال . بالمقابل البنك الذي يرتهن العقار مقابل القرض الذي على المالك الجديد أن يسدده مع الفوائد المصرفية خلال مدة العقد فهو يزود المالك الجديد بمسكن لا يعود عليه بأية أموال بل يضيف مصاريف آخرى هي الخدمات والصيانة للمنزل . وأما تسديد القرض فعلى المالك الجديد أن يتدبر الأمر من أجوره في أعمال أخرى . علاقة المالك الجديد للعقار مع البنك هي علاقة سلبية أي أن المالك الجديد يدفع للبنك القسط المالي الذي من شأنه أن يحد من تجديد قوى العمل في المالك الجديد بعكس العلاقة الإيجابية بين الرأسمالي والعامل فالرأسمالي هو من يدفع للعامل أجره المالي الذي يجدد قوى عمله .
الدمغة الفارقة على أن أزمة الرهن العقاري في خريف 2008 ليست هي أزمة النظام الرأسمالي التي حدد سببها ماركس وهو فيض الإنتاج بينما أزمة الرهن العقاري حدثت والسوق الأميركية تغص بالبضائع الصينية وهو ما يدل على أن المصانع الأميركية تعاني من قصور في الإنتاج وهو العكس تماما من الأزمة الرأسمالية .
إفلاس البنوك من جهة وإغراق الأسواق الأميركية بالبضائع الصينية والشرق أسيوية من جهة أخرى دلالة قاطعة على أن الشعب في أميركا يستهلك أكثر مما ينتج وهو ما يقطع بأن نظام الإنتاج في أميركا لم يعد رأسمالياً أو إمبريالياً .
من لا يدرك هذه الحقيقة الماركسية الدامغة من أدعياء الشيوعية عليه أن يتفقد نفسه كمنحرف عن الماركسية وكعدو للشيوعية .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,098,163,383
- تجاهل قوى التاريخ
- شيوعيون ومع ذلك يعرضون عن التعرّف على الإتحاد السوفياتي !! ( ...
- شيوعيون ومع ذلك يعرضون عن التعرف على الإتحاد السوفياتي !! (5 ...
- شيوعيون ومع ذلك يعرضون عن التعرف على الإتحاد السوفياتي !! (4 ...
- شيوعيون ومع ذلك يعرضون عن التعرف على الإتحاد السوفياتي !! (3 ...
- شيوعيون ومع ذلك يعرضون عن التعرف على الإتحاد السوفياتي !! (2 ...
- شيوعيون ومع ذلك يعرضون عن التعرف على الإتحاد السوفياتي !!
- الشيوعية - المؤنسنة ! -
- ما زال العالم يعيش عصر الثورة الإشتراكية - 12
- ما زال العالم يعيش عصر الثورة الإشتراكية - 11
- ما زال العالم يعيش عصر الثورة الإشتراكية - 10
- ما زال العالم يعيش عصر الثورة الإشتراكية - 9
- ما زال العالم يعيش عصر الثورة الإشتراكية - 8
- ما زال العالم يعيش عصر الثورة الإشتراكية - 7
- ما زال العالم يعيش عصر الثورة الإشتراكية - 6
- ما زال العالم يعيش عصر الثورة الإشتراكية - 5
- ما زال العالم يعيش عصر الثورة الإشتراكية - 4
- ما زال العالم يعيش عصر الثورة الإشتراكية - 3
- ما زال العالم يعيش عصر الثورة الإشتراكية - 2
- ما زال العالم يعيش عصر الثورة الإشتراكية


المزيد.....




- تدخل عبد اللطيف اعمو باسم مستشاري حزب التقدم والاشتراكية في ...
- تدخل عبد اللطيف اعمو باسم مستشاري حزب التقدم والاشتراكية في ...
- رامي السيد.. حياة في خطر بسبب تعسُّف النظام
- حوار: أيُّ شكلٍ سوف تتخذه مقاومة بولسونارو في البرازيل؟
- حوار: أيُّ شكلٍ سوف تتخذه مقاومة بولسونارو في البرازيل؟
- السر المهني خط أحمر.. مسيرة احتجاجية للمحامين في تونس ضد قان ...
-  الاتّحاد يدعو إلى إنجاح إضراب 17 جانفي 2019
- الجبهة الشعبية تدعو للمشاركة في التحركات الشعبية بقوّة
- الجبهة الشعبية: الضفة ستواصل رد الصاع صاعين وستكون دائماً نا ...
- تحضيرات -الشيوعي- لتظاهرة الأحد المقبل


المزيد.....

- مراسلات سلامة كيلة مع رفيق / أنس الشامي
- ماو تسى تونغ و بناء الإشتراكية (نقد لكتاب ستالين / شادي الشماوي
- الرأسمالية المعولمة وانهيار التجربة الاشتراكية / لطفي حاتم
- راهنية ماركس – الوجه الكامل والمتكامل لثورية الفيلسوف الفذّ / خليل اندراوس
- كلمة الأمين العام في اللقاء اﻷممي اﻟ20 للاحزاب ... / الحزب الشيوعي اليوناني
- المنظمة الماركسية ــ اللينينية المغربية "إلى الأمام": الخط ا ... / موقع 30 عشت
- الماركسية والفلسفة / آلان وودز
- القانون واستبطان العنف - ترجمة : سعيد العليمى / جاك دريدا
- كتاب مدخل إلى الفلسفة الماركسية - 2018 / غازي الصوراني
- كناب النزعات المادية في الفلسفة العربية الاسلامية - المجلد ا ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - فؤاد النمري - أدعياء الشيوعية أعداء الشيوعية