أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - داود السلمان - الرصافي و(كتاب الشخصية المحمدية)(8)














المزيد.....

الرصافي و(كتاب الشخصية المحمدية)(8)


داود السلمان
الحوار المتمدن-العدد: 5999 - 2018 / 9 / 20 - 12:55
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


هل لمحمد كلام بعد النبوة؟
يعتقد الرصافي جازماً من أن القارئ سيستغرب من هذا العنوان، لكن القارئ سيزول استغرابه كما يعبر الرصافي بعد استمراره بقراءة الفصل الى النهاية.
يقول الرصافي:" إن الوحي بجميع اقسامه وصوره التي ذكرناها انما هو كلام محمد، اما كون ما قاله عن اجتهاد وتفكير فظاهر" (راجع ص 162، كتاب الشخصية المحمدية).
ويتوقع الرصافي أنه بهذا الكلام سينسبه المتدينون الى الكفر، فهو لا يهمه كما يعبر، لكن الذي يهمه كشف الحقيقة على حد قوله، ويستشهد ببيتين له:
هل الكفر الا ترى الحق واضحاً ** فتضرب للأنظار من دونه سترا
وأن تبصر الاشياء بيضا نواصعاً ** فتظهرها للناس قانية حمرا
فالرصافي يصر على رأيه بأن النبي كان له كلام بعد النبوة، وهو ليس ما يعرف بالاحاديث النبوة، كما قد يتوقع القارئ لأن الرصافي يقصد أنه كلام قرآني على لسان النبي. واما الآية التي تقول: {وما ينطق عن الهوى انما هو وحي يوحى} النجم:2-3 . فانه يعتقد أن الآية لا تعصم النبي من قول الهوى (راجع ص163)، وتفسير هذه الآية برأي الباحث وهو ليس كما يرى المفسرون الاسلاميون، "لأنه- أي النبي- لم يقله عن هوى بل عن علم بأخبار الماضين" (راجع الصفحة السابقة). يعني، يريد القول أن النبي كان ينقل اخبار الامم الغابرة ويدعي أن جبرائيل يزوده بها على انها من الله وحياً.
وينقل الباحث ثلاث روايات من كتاب السيرة الحلبية يعتقد أنه يثبت فيهن أن النبي نطق عن هوى، ننقلهن نحن ايضاً للقارئ الكريم، (وناقل الكفر ليس بكافر) كما يعبر المؤرخون:
الرواية الاولى:
"فمن ذلك أن عمه حمزة بن عبد المطلب قتل يوم أحد، ومثل به المشركون، وخرج النبي يلتمسه في القتلى فوجده ببطن الوادي وقد بقر بطنه ومثل به، فجدع أنفه وأذناه وقطعت مذاكيره، فنظر النبي الى شيء لم ينظر الى شيء قط اوجع لقلبه منه، وقال: لن اصاب بمثلك، وقال: ما وقفت موقفاً اغيض لي من هذا، وقال يخاطب حمزة: رحمة الله عليك فأنك كنت ما علمتك فعولاً للخيرات وصولاً للرحم، اما والله لأمثلن بسبعين، وفي رواية بثلاثين رجلاً منهم مكانك، وفي رواية: لأن اظفرني الله تعالى بقريش في موطن من المواطن لأمثلن بسبعين منهم".
يقول الرصافي فنزلت الآية: {وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُواْ بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُم بِهِۦۖ وَلَئِن صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِّلصَّٰبِرِينَ} النحل: 126. حيث أن هذه الآية حالت بينه وبين العقوبة التي نوى النبي أن يفعلها بقريش أن الله ظفره بهم.
وبعد ذلك حرمت المثلة حتى بالكلب العقور كما ينقل الرصافي هذا القول عن الزمخشري في تفسيره الكشاف.
الرواية الثانية:
"ما قاله في هبار بن الاسود، وذلك أن هبار بن الاسود من جملة الذين استثناهم محمد من العفو يوم فتح مكة، فأمر بقتلهم ولو وجدوا تحت استار الكعبة، والسبب في امره بقتل هبار هذا هو انه لما بعث زينب بنت رسول الله زوجها ابو العاص الى المدينة، عرض لها هبار في سفهاء قريش فنخس بعيرها، وفي رواية: ضربها بالرمح فسقطت من على الجمل على صخرة، أي وكانت حاملا فألقت ما في بطنها وأهراقت الدماء، ولم يزل بها مرضها ذلك حتى ماتت، فقال النبي: وإن لقيتم هبارا فأحرقوه، ثم قال: إنما يعذب بالنار رب النار. إن ظفرتم به فاقطعوا يده ورجله ثم اقتلوه فلم يوجد يوم الفتح. ولما رجع النبي ى المدينة جاء هبار رافعا صوته وقال: يا محمد أنا جئت مقرا بالإسلام وأنا أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله واعتذر إليه أي قال له بعد أن وقف عليه وقال: السلام عليك يا نبي الله لقد هربت منك في البلاد فأدرت اللحوق بالأعجام، ثم ذكرت عائدتك وفضلك في صفحك عمن جهل عليك، وكنا يا نبي الله أهل شرك فهدانا الله بك، وأنقذنا بك من الهلكة، فاصفح عن جهلي وعما كان مني فأني مقر بسوء فعلي، معترف بذنبي، فقال النبي: يا هبار عفوت عنك، وقد أحسن الله إليك حيث هداك إلى الإسلام، والإسلام يجب ما كان قبله. وذكر أنه لما أسلم وقدم المدينة مهاجرا جعلوا يسبونه، فذكر ذلك للنبي، فقال: سب من سبك فانتهوا عنه. فتخصيص هبارا بالإحراق في قوله أن لقيتهم هبارا فأحرقوه، يدل على ما يريد من التشفي بالانتقام منه لفعلته التي فعلها بابنته زينب". (راجع ص164- 165).
الرواية الثالثة:
هي مقولة النبي حينما نزلت عليه سورة النجم {أفرأيتم اللات ومناة الثالثة الاخرى تلك الغرانيق العلى وأن شفاعتهن لترجى} ففرح القوم اشد الفرح حتى انه لما سجد في آخرها سجد معه جميع ما في النادي وطابت نفوسهم، لكنه لم يلبث أن رأى أن ذلك مخالف لمبدئه ومناف كل المنافات للأساس الذي وضعه للدعوة". (راجع الصفحة السابقة).
فهذه الروايات الثلاث يعتقد الرصافي أنها تدل على كلام شخصي صدر من النبي، والرصافي يستدل من خلالها على نطق عن هوى بدليل أنه عدل عنها. كما فهمنا من تحليل الباحث وتعليقاته بذيل هذه الروايات.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,108,982,643
- تحقيق بجريمة لم تحدث!
- الرصافي و(كتاب الشخصية المحمدية)(7)
- الرصافي و(كتاب الشخصية المحمدية)(6)
- الرصافي و(كتاب الشخصية المحمدية)(5)
- الرصافي و(كتاب الشخصية المحمدية)(4)
- الرصافي و(كتاب الشخصية المحمدية)(3)
- الرصافي و(كتاب الشخصية المحمدية)(2)
- دعوة لكتابة تاريخ العراق الراهن
- الرصافي و(كتاب الشخصية المحمدية)(1)
- أصابع الاسئلة – نص
- ظاهرة استفحلت اسمها- الشعر الشعبي-
- محاولة في تعريف المثقف
- ابن رشد و خلطه الاوراق(3)
- ابن رشد و خلطه الاوراق(2)
- ابن رشد و خلطه الاوراق(1)
- أي جرائم ارتكب هؤلاء الاوباش؟
- لماذا التفلسف
- الافستا- كتاب الزرادشتية المنزّل(4)
- الوحي بين زرادشت وبين النبي محمد(3)
- من هو زرادشت- مدخل(2)


المزيد.....




- ??الرئيس السوداني يؤكد موقف بلاده الثابت تجاه قضايا الأمة ال ...
- ليبيا... سيف الإسلام الأقوى شعبيا وفق الاستطلاعات
- إغلاق مدرسة سرية -سلفية- في فرنسا
- ملك الأردن: -سنحمي المقدسات الدينية في القدس من منطلق الوصاي ...
- «الإسلامية المسيحية» لنصرة القدس: اقتحام منطقة «دير مار سابا ...
- اعتقال صومالي في إيطاليا بعد تعليقات عن شن هجوم على الفاتيكا ...
- اعتقال صومالي في إيطاليا بعد تعليقات عن شن هجوم على الفاتيكا ...
- واشنطن تهنئ الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية
- #إسلام_حر - الإسلام والعلوم بين الأمس واليوم
- استطلاع رأي.. 90% من الليبيين يوافقون على سيف الإسلام القذاف ...


المزيد.....

- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - داود السلمان - الرصافي و(كتاب الشخصية المحمدية)(8)