أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - إدريس سالم - عمر كالو.. كوبانيٌّ أم كورديٌّ؟!














المزيد.....

عمر كالو.. كوبانيٌّ أم كورديٌّ؟!


إدريس سالم
الحوار المتمدن-العدد: 5998 - 2018 / 9 / 19 - 18:36
المحور: الصحافة والاعلام
    


لقد كتب على جبين مدينة كوباني التجاعيد السوداء، تذوّق العلقم، وأيُّ علقم؟! علقم ساسّة الفنادق وفاشلون يديرون أبطال الخنادق، منهم تحت راية قاضي محمد وملّا مصطفى بارزاني، ومنهم تحت الرايات الصفراء القريبة من الروح الوطنية السورية. كوباني، مدينة نزار مصطفى وإيلان الكوردي ومحمد محمد، الذي قطع رأسه عناصر تنظيم داعش في منطقة الشيوخ التحتاني بغربي المدينة. مدينة الفنّان رشيد صوفي وباران كندش والمناضل حجي بلال. المدينة التي زارتها الحرب، والتي نهشت المجزرة أجساد أبناءها سكاكيناً وخناجراً وسيوفاً. لم تستطع عدسات الصحفيين من ترجمة آلامها إلى سلام واستقرار وعيش كريم.

هناك انشقاق وتشتّت واضح وفاضح، بين سياسيي كوباني وعفرين وقامشلو في غربي كوردستان، فكلّ واحد منهم يغنّي القضية والوطن والوجع على ليلاه، والشعب بات قُرباناً، يقدّمونه "كبش فداء" عندما يقترب الحبل من رقابهم والسكّينة من خاصرتهم والرصاص من صدورهم، لم يخرج بعض أنصار أو معارضي المجلس الوطني الكوردي من الدائرة التي يطوفون حولها، (هذا كوبانيّ، وهذه عفرينيّة، وهؤلاء جزراويّون).

عمر كالو، ذاك الإنسان الذي عمل في حزب اتحاد الشعب الكوردي، كاتب مميّز – باللغتين الكوردية والعربية– عن الألم الكوردي في المواقع العربية منذ عام (2000)، عضو في المجلس الوطني الكوردي، خرّيج كلية الإعلام من جامعة دمشق، ومصوّر ومراسل في قناة روداو في إقليم كوردستان، ومن ثمّ مقدّم أخبار في القناة ذاتها، اعتقله الأمن السوري، وعلى يد المخابرات العسكرية، في (25) آب من العام الحالي، إلّا أن ذهابه إلى حلب – تجديداً لجوازات السفر – وهو العالِم بوضع تلك المدينة المليئة بالجراثيم والبكتيريا، هو مبعث للشكّ والغموض والاستفسار!!

أطلق روّاد مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغاً «وسم»، دعماً وتضامناً مع عمر كالو، الهاشتاغ الذي يجبرنا أن نتساءل: ماذا فعلت هاشتاغاتنا لعفرين وكوباني وشنكال وكركوك والغوطة؟ ماذا فعلت مع المعتقلين والمختطفين الكورد في سجون الإدارة الذاتية وداعش والنظام السوري والفصائل المأمورة من قبل تركيا والحشد الشيعي الإيراني؟ هل هاشتاغاتنا جعلت من عبد الرحمن آبو وفواز عمر نازي وعبد العزيز شامليان وبهزاد دورسن وحسين عيسو.. أحراراً، حتى نطلقها اليوم تأثيراً وتحريراً لعمر كالو؟ هل تواصل أيّ قيادي أو مسؤول حقوقي مع المنظمات الإنسانية والحقوقية والإغاثية والصحّية الفاعلة في الشأن السوري، وعرض عليها قضية عمر كالو، بعيداً عن الأضواء والمديح الإعلامي؟

اعتقل عمر كالو. الحرّية تليق به. الخبر كاذب. الإدارة الذاتية الديمقراطية سلّمته للنظام. استشهد أو قُتل عمر كالو. ندين، نطالب، نرفض. روداو هي السبب في إرساله… عناوين فيسبوكية رنّانة طنّانة، جعلت اسمه يمتلأ المنشورات والتعليقات والمشاركات والصور والفيديوهات والحالات والبروفايلات، على الفيس بوك وتويتر وانستغرام وواتساب وكوكل بلاي، فلماذا لا نصبّ أقوالنا مع أفعالنا في تقديم دعم واقعي ومنطقي لهذا الإعلامي، بدل تقديم دعم معنوي والجهاز بأيدينا، ونحن إمّا نرتشف قهوة الصباح، أو نأكل الغداء على البحر والنهر، أو العشاء مع العائلة، أو مستلقون على الفراش مرضى، أو سهارى على فيلم، أو مشجّعين أمام مباراة بين البارسا والريال؟!! وللأمانة أنا واحد منهم، ولا أختلف عنهم بشيء!

خلال متابعتي الدقيقة، في الفيس بوك وتويتر، حول قضية اعتقال عمر كالو من قبل النظام السوري، تيقّنت أن عمر كالو كوبانيٌّ وليس كورديٌّ!! خاصّة وأن جميع روّاد هذه المواقع الاجتماعية يعتقدون أن المؤسّسة التي يعمل فيها عمر كالو قد طوت صفحته ولن تهتم به وصار في قائمة النسيان، من مبدأ «إن أُفرِج عنه فأهلاً وسهلاً، وإن بقي معتقلاً فالله سيكون معه»، وهذه ليست بالحقيقة الواقعية، وإنما تكهّنات وخيالات، ربّما يكون مصدرها أنا عفرينيّ وأنت كوبانيّ وهي جزراويّة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,098,233,786
- الكورد بين نارين ! الأمريكان والروس
- تدشين معركة إدلب
- مضافة المختار، وروّاد البثّ المباشر
- لماذا يرفض المثقّف الظهور في البثّ المباشر؟
- كوردستان تسقي العراق العطشان
- هَاديسا وهريسة والانتماء
- الصادق الأمين على مصالح كوردستان
- إذاعة CAN FM صوت نقيّ لمجتمع مدنيّ
- أخي
- إلى «سينور» العنيد والمُتمرّد
- لاعبو «سينور» ماذا لو لعبوا في أحد الأندية الأوروبية؟
- هل أصبحت عفرين ولاية تركية؟
- لماذا قاطع مسعود بارزاني الانتخابات العراقية؟!
- ترامب.. رجل الأرقام لا السياسة
- مقامُ الهواء.. شعرٌ صوفيٌّ للنخبة ودروسٌ في الحكمة
- الخيمةُ 320
- الخيمةُ ثلاثمَائة وعشرون
- سقوطُ الآلهةِ في عفرين
- ثورة الجِياع في إيران لن تُسقط النظام
- حكّام العراق يحاربون الإرهاب بالفساد


المزيد.....




- البنتاغون يطالب السعودية والإمارات بسداد 331 مليون دولار بسب ...
- قاذفات روسيا الاستراتيجية تتجهز لمغادرة فنزويلا
- بومبيو يرحب بنتائج المشاورات اليمنية ويعتبرها خطوة محورية
- روسيا تطور أول طائرة هجومية دون طيار
- تحذيرات من تطبيق خطير يسرق الأموال عبر الهواتف!
- أردوغان يعلم جيدا من يستخدم -داعش- بسوريا في الخفاء!
- فتح تحقيق جنائي في كلفة حفل تنصيب ترامب
- مادورو يوعز بوضع الجيش في حالة تأهب قصوى
- رصد حوالي 3000 طائرة أجنبية عند حدود روسيا خلال عام
- مصادر: تحقيق جديد في تدخل السعودية والإمارات وإسرائيل في الا ...


المزيد.....

- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- الإعلام والسياسة / حبيب مال الله ابراهيم
- عولمة الاعلام ... مفهومها وطبيعتها / حبيب مال الله ابراهيم
- الطريق الى الكتابة لماذا نكتب؟ ولمن ؟ وكيف ؟ / علي دنيف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - إدريس سالم - عمر كالو.. كوبانيٌّ أم كورديٌّ؟!