أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كمال غبريال - أيديولوجيا السقوط














المزيد.....

أيديولوجيا السقوط


كمال غبريال

الحوار المتمدن-العدد: 5998 - 2018 / 9 / 18 - 16:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في دائرة الشرق الأوسط اجتمعت فيروسات الأفكار المعادية للحياة، ووحشية الحكام الطغاة، وانحطاط الشعوب ورداءة ‏نوعية البشر. ولأن الحكام هم أبناء شعوبهم وثقافة بيئتهم، فإننا نكون أمام عاملين فقط: ثقافة وطبيعة الشعوب.‏
قد يبدو في العبارة السابقة قدر كبير من التجاسر، والافتراض دون دليل، خارج نطاق ما تعودنا جميعاً افتراضه من ‏بديهيات ومسلمات. لكننا سنحاول في السطور القادمة قدر الممكن الذي يتسع له مجرد مقال، أن نوضح ما قد يبرر ‏ولو جزئياً الذهاب لما ذهبنا إليه.‏
بالنسبة لبطش الحكام، فهو في حقيقته بطش ظاهري، يتركز على هدف واحد هو البقاء على كرسي الحكم. وفي سبيل ‏ذلك الهدف الأوحد يبحث عن أفضل وأسهل الطرق لتحقيقه، وهذه يدله عليها الشعب ذاته.‏
هل يبدو هذا القول غريباً؟. . ربما.‏
لكن بالتأكيد أسهل طريقة لحكم الأحرار هي نظم الديموقراطية والحرية. وأسهل طريقة لحكم العبيد بطباعهم وعاداتهم ‏وتقاليدهم الاجتماعية هي البطش والاستبداد. ولن ندخل هنا في تفنيد وتقييم نظرية "المستبد العادل". لأن كاتب هذه ‏السطور يتعاطف قلبياً وفكرياً أيضاً، مع من لا يرون لمنطقة الشرق الأوسط الأوسط أملاً سواها.‏
عملية تغيير الشعوب وثقافتها المتوطنة ليست بذلك العمل السهل الذي نسميه تنويراً. فالإنسان لا يتبنى ثقافة وفق ‏أسس عقلانية محضة. كما أن الأمر لا يرجع دوماً وكلياً للجهل، كما تعودنا أن ننسبه بثقة مبالغ فيها.‏
عبثاً تحاول إقناع الدود الزاحف في الوحل بروعة التحليق في الفضاء. بل وقد يعد من الظلم أن تحرم الخنازير من ‏متعة التمرغ في الوحل. فدوجما وأيديولوجيات العداء والكراهية، أقرب وأكثر ثباتاً في قلوب البشر عموماً، لتوافقها مع ‏نوازعهم البدائية الوحشية. ويحتاج الأمر‎ ‎لارتقاء الإنسان بنفسه إلى جهد ووعي، تعجز كثير من الشعوب عنه، لدواع ‏سيكولوجية وبيولوجية، وليس فقط دواع عقلية محضة.‏
هناك شعوب لا تعرف سوى حرية السقوط. وهذا ما شهدناه جميعاً فيما سارعنا بتسميته الربيع العربي، حيث سارعت ‏الشعوب هرباً من استبداد الحكم البوليسي، للارتماء في حضن استبداد أشد وأنكى، وهو استبداد رجال الدين، بكل ما ‏يجهزونه لشعوبهم من أغلال، تمتد حتى غرف نومهم ومخادعهم.‏
الشعوب المتخلفة هي التي مازالت تعيش على نفايات الماضي. وليست تلك التي تفتقد لعمارات شاهقة وأجهزة منزلية ‏حديثة. لدينا بالمنطقة تلك الكيانات الصغيرة على الخليج، والتي نشهد نهضتها المعمارية وثراءها المادي، لكنها ‏استعانت لتحقيق ذلك بحظر الاقتراب من الأساس الفكري لشعوبها، سواء كان الاقتراب سلباً أم إيجاباً. نعم قد يكون هذا ‏أفضل الممكن. لكنه لا يعد تحضراً وحداثة بالفعل، وقدرة على الإنتاج، وليس فقط الاستهلاك لحضارة منتجة بواسطة ‏شعوب أخرى. ‏
قيم وثوابت ومقدسات الأمة هي الصخور الأزلية الجديرة بالبحث والتدقيق والمراجعة. فهل يكفي اهتمام من نسميهم ‏مثقفين بالأمر، ليتولوا عملية تنوير العامة، بنقل الفكر الغربي الحديث، واستزراعه في بلادهم؟
جماهير جميع الشعوب معنية ظاهريا بالسعي لكسب عيشها، لكنها خلال ذلك تنتج صفوة تعبر عن نوازعها. . من ‏تنتجهم شعوبنا كما نرى هنا وهناك صفوة مأفونة، مضروبة بكافة أيديولوجيات العنف والكراهية، لهذا فهي عاجزة. لكن ‏عجزها هذا لا يرجع لأخطاء تكتيكية أو استراتيجية ترتكبها أثناء عملية استنارتها الذاتية أولاً، ثم تنوير مجتمعاتها ثانياً. ‏الصفوة كالحكام، كلاهما ابن بيئته ومن إنتاجها. كذلك كان رواد التنوير في أوروبا، أبناء مجتمعاتهم، معبرين عن ‏إرهاصات الحداثة في ضمير شعوبهم. صفوتنا أيضاً كذلك، حتى من يرتدي منهم أزياء الحداثة والعلمانية، إما هو ابن ‏بار ببيئته، يعكس تخلفها وموقفها المعادي للعالم الحر. وإما مارق متغرب، اعتنق فكراً وسيكولوجية نمط الفكر والحياة ‏الغربية. وهو الطريق الملوكي للفشل، إذا ما حاول استزراع أشجار وشجيرات هذه الحداثة الغريبة المستوردة في تربة ‏غير صالحة، بل ومعادية لها.‏
إزاء هذه الحالة ودفاعاً عن الشعوب، التي تعدها أدبياتنا السياسية صنماً، لا يجوز لنا أن ننسب له إلا كل ما هو جليل ‏وعظيم، ناهيك عن أدبيات المظلومية، وكيل الاتهامات لكل ما حوله من أطراف وعوامل، قد نستسهل الذهاب بالإدانة ‏للنصوص التراثية المقدسة، باعتبارها المسؤولة عن توطين وتأبيد ثقافة مفارقة للعصر وقيمه. قد يكون هذا صحيحاً ‏بصورة جزئية، مع الأخذ في الاعتبار أن‎ ‎النصوص غير العلمية أي الأدبية والإنسانية، لا يوجد لها عادة معنى أو ‏معان محددة بصرامة كما قد يدعي كاتبها. بل تحتوي في الأغلب على العديد من المعاني، نجدها متناثرة بقصدية أو ‏بدونها في السياق. الكم في هذه النصوص يحدد الكيف. فالتوجه العام الذي نخلص إليه من النص، تحدده المعاني ‏الأكثر تكراراً فيه. الحقيقة أن مشكلة النصوص التراثية ذاتها تأتي في الدرجة الثانية. في الدرجة الأولى نجد قدر تمسك ‏الناس التطبيقي بها عامة، وما تختار منها لتتمسك به خاصة. فالإنسان عادة لا يهتم إلا بما يروق له، ويتفق مع ميوله ‏أو مصالحه. . فلا تقل قال الكتاب، لكن قل هذا ما يستهويني‎.‎
أميل للتركيز إذن على الإنسان ونوعيته ومسؤوليته عن ذاته ومصيره، بالطبع مع عدم إنكار أو تهميش سائر العوامل ‏المصاحبة، التي تدفع الإنسان لسلوكه، وتوجه معه خياراته.‏





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,294,601
- كارثة مقدسة
- سويعات مع ثقافة التخلف
- قبطيات أرثوذكسية
- رؤية علمانية للرهبنة المصرية
- الصلب والقيامة في الأناجيل الأربعة
- العراق والشام واليوم التالي
- خيار التعامل مع قطر
- في مخاضة تيران وصنافير
- عودة القذافي
- القدرات الحضارية للعقل والشخصية
- البحث عن السبب
- الأمل غير المنظور
- مصر والمصير
- عندما يرأس أمريكا سمسار سلاح
- رؤية حالكة السواد
- تلك الليبرالية اللعينة
- مصر لن تموت
- رزكار عقراوي وأنا
- معاً لدوام التخلف
- ماذا تريد النخبة من سيادة الرئيس؟


المزيد.....




- شاهد: وزارة الدفاع الروسية تسمح لصحفيين روس بزيارة قاعدة عسك ...
- ما مصير 50 قنبلة نووية بقاعدة جوية أميركية بتركيا مع حديث ال ...
- شاهد: مئات آلاف البريطانيين يخرجون في مسيرة وسط لندن رفضا لل ...
- شاهد: ليلة خامسة عنيفة.. كتالونيا غاضبة وتدعو مدريد إلى مفاو ...
- فيديو: مقتل 15 شخصا نتيجة انهيار سد في منجم للذهب في سيبيريا ...
- شاهد: وزارة الدفاع الروسية تسمح لصحفيين روس بزيارة قاعدة عسك ...
- ما مصير 50 قنبلة نووية بقاعدة جوية أميركية بتركيا مع حديث ال ...
- حتى تلحق به زوجته.. رجل يعطل سير مترو في ألمانيا
- عادل إمام أسير الكوميديا.. لماذا تخلى -الزعيم- عن التراجيديا ...
- بعد ليلة حالكة في برشلونة.. رئيس كتالونيا يدعو مدريد إلى حوا ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كمال غبريال - أيديولوجيا السقوط