أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عبدالكريم هداد - إعذروني.. على من ......!














المزيد.....

إعذروني.. على من ......!


عبدالكريم هداد
(Abdulkarim Hadad )


الحوار المتمدن-العدد: 5997 - 2018 / 9 / 17 - 13:30
المحور: المجتمع المدني
    


أعذروني .. على من أبصق ..!
ما أكبر غيضي.. من هؤلاء الذين يَرَوْن الحياة بعين واحدة..!
إعذروني.. على من أبصق.. إنهم كثر...؟
كل هذا الوضوح..
وكل هذه العورة المكشوفة..
والبعض ما زال مصراً على أن يشتغل مبرراً للعمائم ولعملية نجسة،عملية سياسية فاشلة أسسها بريمر غايتها تفتيت العراق وبنيته الاجتماعية ويلعب بها خونة ومهربين ومزورين وسراق وضعاف نفوس..
يا لهذا الإعلام التافه والمملوك لبعض ناهبي العراق وفاسديه..الا من قناة تلفزيونية واحدة في العراق تعبر عن الهموم... لكن المخزي والعار هو من يتقافز بين القنوات ولا أدري متى ينام ومتى يأكل..
حتى بت اتصوره يعمل محللا استراتيجيا في اعلام أهل العمائم لا رجل سياسة..
وياريت لو يقنع أحدا بما يطرحه من كلام متقاطع في حينه..
يا الهي..
كل هذا الذبح في شوارع البصرة العطشانة والدماء والشبيبة الجميلة وعمر الورود.. وليس من مغيث لها..
وأصبحت شرطة الدمج تقتحم حرمات البيوت.. وتعيد ذات أساليب البعث وأساليب التعسف وإجرامه ..
انظروا اصحاب الخدود الحمر ليست خجلا ، لقد باتوا حجاجاً وأيديهم بمعية المسبحة فقط لا للهتاف وهم يبحثون عن كتلة أكبر..
""" ويامحلى الزلم.. من تشتغل تبرير...!!!!"





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,396,840,961
- ثقافة البعث تمارسها قيادات أحزاب العراق
- ولاية فقيه مستترة..!
- العراق لن يتقدم..!!!
- لا يغادرُ سريرَ الغيمَة..!
- أغنيةٌ على مقامِ الحجاز..!
- فضة وحلوى وفنجان قهوة..!
- أمريكا والدول الاوربية تتستر على سراق ومشرعي القتل في العراق
- أنا دبٌ قطبيٌّ اسمرٌ..!
- إشتياق متأخر..!
- عطرُ ليلي..!
- العامل..!
- وافرشُ قميصي الجديد
- بورتريه عابر..!
- كي إشَوِهَ تسريحةَ شعركِ..!
- موعدٌ غيرُ معلن..!
- ألو..!
- حمى شتوية
- اعودُ وحدي.. منكِ..!
- منفى القبور
- تساؤل


المزيد.....




- المبعوث الأمريكي للأمم المتحدة: سياستنا تهدف للتفاوض مع إيرا ...
- سفير إيران في الأمم المتحدة يرد على العقوبات الأمريكية الجدي ...
- مندوب إيران لدى الأمم المتحدة: لا يمكن قبول الحوار مع واشنطن ...
- الأمم المتحدة: راتب ميسي ضعف رواتب 1693 لاعبة
- عقيلة صالح يجتمع مع مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة لدى ليب ...
- اعتقال قيادي داعشي بحوزته وثائق وأسلحة شمالي العراق
- إثيوبيا.. مقتل العقل المدبر لمحاولة الانقلاب واعتقال آخرين
- الأمم المتحدة تدعو لحل مشكلة 29 ألف طفل من عناصر -داعش- الأج ...
- الأمم المتحدة تقدم ميسي -مثالا- للتمييز بين الجنسين
- "صفقة القرن" منفصلة عن الواقع


المزيد.....

- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عبدالكريم هداد - إعذروني.. على من ......!