أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - محمد مهاجر - بعض صعوبات العمل الجماعى














المزيد.....

بعض صعوبات العمل الجماعى


محمد مهاجر

الحوار المتمدن-العدد: 5997 - 2018 / 9 / 17 - 05:36
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


بعض صعوبات العمل الجماعى


طالما التئم شمل الناس فى عمل جماعى فان كل فرد فى المجموعة لا محالة سيلتزم بالمساهمة فيه حسب كفاءته وحماسه والتفويض الذى منح له. وينسب الى الشاعر الفارسى سعدى الشيرازى حكمة تقول " النمل اذا اجتمع انتصر على السبع". وبرغم التنظير الكثير فان المحك العملى اظهر معضلات عديدة منها ما يتعلق بالاشخاص ومنها ما يرتبط بالتخطيط والتنظيم, وسيركز هذا المقال على اربعة منها

الاولى هى عدم وضوح العملية نفسها. وطالما لم تتضح الرؤية حول العملية الموكلة الى افراد الفريق فان التفكير فى مسالة توزيع الادوار يصبح عملا لا طائل منه. وقد يخطئ المدير او القائد فيرسل امرا مبهما او تكليفا ذا عبارات فضفاضة وقد يتعمد احد القادة الغموض حتى يجعل المغضوب عليهم يدورون فى فلك من يرضى عنهم. وفى كلتا الحالتين فان مجموعة العمل تبذل جهدا كبيرا ووقتا ثمينا فى تفكيك الخطاب وصولا الى فهم بنية العملية ومن ثم البدء فى توزيع الادوار. ان اكثر ما يساعد مجموعة العمل فى هذه الحالة هو توفرهم على ملكة العقل النقدى الذى يعينهم على التفكير العلمى والتحليل واعمال المنطق و الاتيان بالحجج وطرح الاسئلة ذات الصلة بموضوع النقاش

الثانية هى الفشل فى توزيع الادوار ومن ثم التنازع بين افراد المجموعة. وللنزاع عوامل داخلية واخرى خارجية. ومن امثلة العوامل الداخلية الانانية وحب السيطرة وعقلية الاقصاء. والاخطر فى العوامل الخارجية هو الفشل فى اكتشاف المندسين والعملاء. ان علم علم الادارة قد صنف مهاما عدة للعمل الجماعى ولكن هنالك ثلاثة ادوار لا غنى عنها, اولها هو هو دور الخبير العارف بمصادر المعلومات وبقوانين ونظم المؤسسة. والثانى هو المنسق الذى يستطيع توزيع المهام بين افراد المجموعة ويشحذ الهمم ويحض الناس على بذل المزيد من الجهود لتحسين الاداء. والاخير هو المراقب الذى يفهم الاستراتيجيات ويمتلك المقدرة على فض النزاعات والحكم على الناس واعمالهم ونجاحاتهم

المعضلة الثالثة هى الفشل فى التواصل الفعال الخالى من العوائق والشوائب. ان التواصل الفعال يعنى ان الفرد يرسل, او يستلم, رسالة مضبوطة ضبطا علميا محكما. والضبط يعنى ان تكون الرسالة واضحة لا لبس فيها, والا يطرأ ما يجب الرسالة او بعضا منها, وان تكون نزيهة لا تنتهك الخصوصية ولا السرية, وان تكون المعلومة فيها كاملة, وان تتسم بالدقة فلا تشتمل على عبارات حمالة اوجه, وان تكون ملكا لمن يستلمها, واخيرا هذه ما هى الا رسالة محكومة بقوانين المؤسسة او المنظمة المعنية

المعضلة الاخيرة هى التواكل. ان المتواكل هو من ينتظر حتى يدلى له الغصن فيقوم هو بغطف الثمار والاحتفاظ بها لنفسه. والافضل ان يكتشف التواكل فى مرحلة مبكرة حتى لا تكون معالجته باهظة الثمن. والذى يفعل ذلك بغباء يمكن ان يرشد ويدرب حتى يتوفر على مهارات العمل الجماعى لكن الذين يضمرون نية التخريب هم الخطرون. ومن امثلة المخربين الاحمق والمندس والعميل وفى كل الحالات يجب اكتشاف هؤلاء واقصاءهم

ان العمل الجماعى يحتاج الى تامين فى المقام الاول لان توفر الامن هو اساس كل عمل. وكذلك يحتاج العمل الى التخطيط الجيد المتانى, فكل عملية تحتاج الى فهم كامل لبنيتها والى تقدير جيد للمصادر وللزمن الذى تستغرقه العملية والى استيعاب كامل لطرق معالجة وتبادل المعلومات. والاهم من ذلك كله هو ان نتفهم الزملاء ومن نتعاون معهم وان نتحلى بالمقدرة على التضحية بالجهد والمال والوقت





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,906,242
- ليس للانسان الا ما سعى
- هل يمكن ان يسلب الانسان كرامته؟
- تساؤلات حول الهوية
- القناع
- الثريات الثلاثة
- سر الاسفندان ........ قصيدة جديدة
- حول الصراع المسلح فى السودان وافاق التسوية
- سالتنى ..... شعر
- السمندل …...... قصة قصيرة
- كلكلة ...... قصة قصيرة
- فتاة من عشيرة الطل ….. قصة قصيرة
- فيم يستخدم البشير ذهب السودان
- امر بالقبض ..... شعر
- العودة ... قصة قصيرة
- المشرد ..... قصة قصيرة
- هل ستؤدى المفاوضات الى سلام دائم فى السودان؟
- فى السودان يخلى سبيل سارق الملايين وتجلد من تلبس البنطال
- رئيس افريقيا .... قصة قصيرة
- صباحي ..... قصة قصيرة
- ميت ....... قصة قصيرة


المزيد.....




- أسئلة حول تنظيم الحزب الثوري (1)
- تاريخ الثورة الروسية: الاستيلاء على العاصمة ج 3
- رأس المال:  (ب) تداول(*) النقد
- البنتاغون: الحزب الشيوعي الصيني حطم آمال الولايات المتحدة
- ترامب: حزب العمال الكردستاني أخطر إرهابا من داعش.. ولم أمنح ...
- التيار الصدري: أطراف استهدفت المتظاهرين
- سلبية القاعدة ام بؤس القيادة… محاولة تفاعل مع مقال الاستاذة ...
- شكر لكل من شارك ولبى النداء لمساعدة المواطنين بالمناطق المنك ...
- #الحرية_لجورج_عبدالله
- في اليوم العالمي للقضاء على الفقر “التقدمي” و”القومي” يدعوان ...


المزيد.....

- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية البلدان العربية في فترة حرب اكتوبر ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - محمد مهاجر - بعض صعوبات العمل الجماعى