أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كامل الدلفي - رسائل الولي /قصة قصيرة جدا














المزيد.....

رسائل الولي /قصة قصيرة جدا


كامل الدلفي

الحوار المتمدن-العدد: 5997 - 2018 / 9 / 17 - 01:25
المحور: الادب والفن
    



أما آن أن تكفي عن ازعاجك لروح مولانا،بشكوكك البلهاء وترهاتك التي تذيعينها بين النسوة الزائرات للمرقد وهن يسخرن من ادعائك بان المرقد الشريف هو قبر لزوجك الملحد..معاذ الله ان يُترك الامر سدىً،فقد اصدرت دار نشر عالية الكعب كتاباً عن تاريخ المقام بقلم باحثٍ مرموقٍ قطع الشك باليقين عن النسب السامي لصاحب الروضة فهو ...استغفري ربك ...
ضحكتُ لبلاهة الشيخ ،وضيق افقه فهو لا يتردد ان يرسل بصره اللاذع الى أي مكان تبدو منه نأمة من جسدي..تركته و عمدت احدث شجرة الصفصاف التي تملأ المكان ظلاً ،حفرنا بالدرهم المعدني انا وهو اسمينا يوم كان ساقها غضا ،مي وعلي..شجرة الصفصاف شاهد حي على قصة حب استثنائية جمعتني بعلي ،كنا نجلس تحتها ونمد اقدامنا بماء النهر ..
رفض اهلينا الارتباط بيننا ،غير ان علي المثقف وقاريء الفلسفة ادار بأسلوبه المتقن عناد والدي الى قبول ..يومها شهدت الشجرة عري جسدي لأول مرة..وظننت انها أنت لما تبادلناه من قُبل وعناق جسدي، وممارسة للحب في عراء مقدس..
تزوجنا .. ومضت اعوام الجمال سريعة.. وجاءت الحرب.. و صناديق الشرطة تتصيد ابناء عرقنا لتلقي بهم الى خارج الحدود بدعوى عدم المواطنة..واذكر جيدا كيف ان المختار لم يترك جرس الدار ان يسكت ليلتها كنت التف بدفء علي .. قال لحظة لأرى من الطارق...دخل الشرطة ..سحبوني الى خارج الدار بنفنوف خفيف لحقتني عمتي بعباءة سوداء..قالوا هذه مهران..بعد ستة اشهر التقيت بوالدتي..ابي مات بالتعذيب واثنان من اخوتي غابا الى الان..ان فلسفة علي عن الماوراء حُملت بشكوك كثيفة جعلته يطلب مني ذات ليلة :مي اذا مت قبلك ساحاول ان ابعث لك باشارة عن سر حياة ما بعد الموت، وارجوك ان تفعلي نفس الشيء لا سمح الله ان ..وافقته طبعا
لما سمح لنا بالعودة كنت متلهفة ان ادلق احلامي في احضان علي ..
قالت عمتي لم يحتمل فراقك ..مرض بالسرطان ومات بعد تسعة اشهر بالضبط ..في الليلة ما قبل ليلة وفاته قال يا امي اني عاهدت مي بان ارسل لها اشارة من الاخرة..
عليك ان تقومي بدفني في موقع بين شجرة الصفصاف وبين الجرف تماما حيث كنا نجلس انا ومي..ونفذت وصيته..
و كلّ بصري ولم اعد قادرة على الذهاب الى القبر .. وسمعت الناس يتحدثون عن فيضان وعن قبر أوقف سورات الماء وتكسرت الامواج ولم تقترب منه..فذهب الناس الى تأويل بعيد وقالوا هذا ولي جليل يدعى علي..
نعم عمتي وصلت اشارته ..
هذا تأويل عهده لي..
السلام عليه يوم مات ويوم التقيه حيا ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,765,288
- عميل من الدرجة الأولى/ قصة قصيرة جداً
- التبغدد هو الحل..
- ازمة البصرة ..دجاجة الذهب وحبات السبوس
- من يقدر ..ان يأتي بحياة تليق بأسم البصرة.؟
- مقاسات التطور الموضوعي في الساحة العراقية
- مات طائر القصب.. ووا أسفي عليه.
- ان لله بيوتاً من تنك
- الآن بدأ تاريخ مفارق في العملية السياسة بعودة المؤتمر الوطني ...
- سوق عريّبة- قصة قصيرة جدا
- لا اصلاح من دون ادوات ديمقراطية
- فنتازيا الشرق الملبّد بالكره والبغض الميتافيزيقي
- عمة زكية.. ثلاثة واربعون عاماً و اللقاء بكِ لم يزل حاراً
- لماذا فقدت الاحزاب السياسية الكلاسيكية العراقية حيويتها؟
- كفانا تدوير للنفايات قراءة نحو الجديد في العمل السياسي
- تفجير مدينة الصدر الهدف والتوقيت
- اراس فوق ما تتصورون يابنك يامركزي !
- 8شباط والتفكيك السايكولوجي
- غصن الزيتون من دلالة للسلام الى دلالة للبربرية
- المدنية اشتراط موضوعي أم حيلة انتخابية؟
- القيم المسروقة من الدين بأسم الدين


المزيد.....




- فنان مبدع يرسم بحذائه وجه نيمار -مقلوبا- (فيديو)
- صدر حديثا : الصراع العربي الاسرائيلي في أدب الأطفال المحلي ...
- أنزور ينفي ما يتم تداوله عن تعرضه للضرب على خلفية -دم النخل- ...
- مبدعون خالدون.. معرض لرواد الفن التشكيلي المصري المعاصر
- دراما الفنان والمقاول محمد علي مستمرة... والرئيس المصري يرد ...
- بالفيديو.. النمل الأبيض يدفع فنانة كويتية لتحويل منزلها إلى ...
- أول تغريدة للحلاني بعد نجاته من الموت بأعجوبة
- فنان مبدع يرسم بحذائه وجه نيمار -مقلوبا- (فيديو)
- صور مؤثرة تجمع عادل إمام وشريهان وحسين فهمي وغيرهم من أبرز ن ...
- الفنان المصري أحمد مالك يستكشف الذهب في هوليود


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كامل الدلفي - رسائل الولي /قصة قصيرة جدا