أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - رائد شفيق توفيق - جرائم التهديد والخطف والقتل كابوس يعذب العراقيين














المزيد.....

جرائم التهديد والخطف والقتل كابوس يعذب العراقيين


رائد شفيق توفيق
الحوار المتمدن-العدد: 5996 - 2018 / 9 / 16 - 18:22
المحور: حقوق الانسان
    


بينها خطف الاطفال والطلبة
جرائم التهديد والخطف والقتل كابوس يعذب العراقيين
رائد شفيق توفيق
خطف الاشخاص ليس بالامر الجديد الذي يعانيه المجتمع العراقي وهو الأخطر والأكثر ضررا وتهديدا للمجتمع بخاصة (خطف الأطفال) تحت سن الدراسة أو من هم في سن الدراسة للمرحلة الابتدائية ، وجرائم خطف الأطفال عادة هي لأسباب شخصية بدافع الغيرة او البتزاز او لان ولي امر الطفل له مواقف مناهضة لبعض الاحزاب السياسية والفساد بكل اشكاله وماشابه ذلك ، وتسلط وسائل الاعلام الضوء على ذلك داعية الحكومة الى الحد من ذلك لكن لا امل فيها لان اغلب هذه الحالات و بينها التهديد بالقتل و جرائم القتل الطائفي تقف ورائها احزاب سياسية نافذة في الحكومة وشخصيات سياسية كبيرة وتنفذ هذه العمليات مليشيات بأجندات وأهداف مختلفة وطبعا الفاعل مجهول فخطف الأطفال وخاصة طلبة الدراسة الابتدائية دفعت الآباء إلى مرافقة أطفالهم إلى المدارس ومنعهم من اللعب خارج البيت على أساس أن أكثر حالات الاختطاف تحصل في محيط المدارس التي يزاول الأطفال المختطفون دراستهم أو بجوار بيوتهم . أن هشاشة الوضع الأمني وعدم قدرة الأجهزة الأمنية على وضع حد لحالات الخطف السبب الرئيس وراء استفحالها بشكل مخيف .
فدية مالية
حكايات الخطف والتهديد والقتل وبخاصة خطف الأطفال باتت على كل لسان يتحدث بها الناس في البيوت والمدارس والشوارع الكل بل وأحيانا يتم العثور على جثثهم حتى بعد اخذ الفدية من اهل المخطوف عشرات القصص والروايات عن خطف الأطفال من منطقة إلى أخرى .
من الأسباب المؤدية إلى خطف الأطفال اضافة الى التنكيل بذويهم المتاجرة بهؤلاء الأطفال والذي تقف ورائه العديد من الجهات بينها دول اقليمية وبيعهم أو بيع أعضائهم مقابل مبالغ مالية تكون في واقع الأمر زهيدة بالنسبة لقيمة الطفل كانسان .
حالة من الفزع أنتابت الأهالي وخاصة أولياء أمور الطلبة مما اضطر الكثير منهم إلى منع أبنائهم من الالتحاق بالمدارس هذا العام وقسم منهم احتجزوا أبناءهم داخل البيوت وقال احد المواطنين انه دفع مبلغا قدره( 4 ) ملايين دينار بعد أن اشترط عليه الخاطفين دفع المبلغ المذكور مقابل أطلاق سراح ابنه ، مديرة أحدى المدارس فضلت عدم ذكر اسمها وعدم الكشف عن اسم مدرستها قالت حدثت حالة خطف أحدى الطالبات بالقرب من مدرستها كون والدها يعمل عند احد المقاولين وتم ابتزازه كي يدفع مبلغ (25) مليون دينار كفدية من اجل إنقاذ ابنته من خاطفيها التي لم تعرف هويتهم وطالبت بتوفير الحماية الكاملة للمدارس .
ظاهرة الخطف لم تقتصر على الأغنياء بل شملت العوائل الفقيرة مبينا أن هناك عصابات خطف تترصد انتهاء الدوام الرسمي للطلاب والطالبات وتقوم بخطفهم والمتاجرة بهم ، أحدى الأمهات أكدت أن بعض السيارات المشبوهة أصبحت تتجول أمام المدارس الابتدائية بغرض خطف الأطفال حيث روت تجربة لها عن محاولة خطف ابنتها الوحيدة فتقول تفاجأت عندما ذهبت الى مدرسة ابنتي فوجدت احد الأشخاص يتحدث أليها لكنه هرب بمجرد وصولي الى المدرسة حيث أخبرتني ابنتي أن الشخص قدم لها الحلويات ليقنعها بركوب سيارته .
في ظل الأوضاع المأساوية التي يعيشها العراقيون تسرب عدد كبير من طلبة المدارس الابتدائية والمتوسطة من مدارسهم قسرا مخافة أن تنتابهم التفجيرات أو عصابات الخطف وتطالب ذويهم بفديات يعجزون عن تسديدها وقد حصل أن سددت الكثير من الأسر الفدية .
إذا استمر الوضع الأمني على ماهو عليه فان عدد العوائل التي لا ترسل أطفالها الى المدارس سيزداد بسبب الوضع الأمني وتصاعد العمليات الإرهابية وعودة أنشطة العصابات الإجرامية بينها ختطاف الأطفال والقتل لعجز القوات الأمنية لا عن فرض الامن بل حتى عن حماية المدارس ، وكان مصدر امني في بعقوبة قد اعلن أن السلطات الأمنية أغلقت عدداً من المدارس في المحافظة بعد ألقاء منشورات تهدد بالقتل للطلبة والأسر التربوية .
أن مثل هذه العمليات والتهديدات الإجرامية هدفها تدمير الجيل الجديد وتعطيل العملية التربوية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,057,483,819
- هل من منصف للمرأة
- ظاهرة سلبية اجتماعية أبطالها ساسة عراقيون
- السيناريو والانتاج اهمال بين حالين متعمد ولامسؤول
- موضوع عن مشكلة النص المسرحي
- لم تؤدي وظيفة جمالية فحسب ( إعزيزة ) قفزة جديدة على مستوى ال ...


المزيد.....




- القضاء بموسكو يصدر أمر اعتقال بحق سوريين متورطين في قتل طيار ...
- الأمم المتحدة: نحتاج تفويضا لنحقق بمقتل خاشقجي
- الأمم المتحدة: تركيا لم تطلب تحقيقا في مقتل خاشقجي
- التحالف العربي: يجب وقوف العالم والأمم المتحدة إلى جانب القو ...
- ضجة كبرى باليابان وفرنسا بعد اعتقال رئيس -نيسان-
- إنشاء نظام يساعد المكفوفين على -الرؤية- في روسيا
- مسئول فلسطيني يطلع أمين عام الجامعة العربية على أوضاع الأسرى ...
- الداخلية تعلن اعتقال عصابة تتاجر بالقطع الأثرية غربي بغداد
- «الجامعة العربية»: الأزمة السورية الأكثر تعقيدا.. ونسعى لإنه ...
- اعتقال رئيس مجلس إدارة "نيسان موترز" لـ "سوء ...


المزيد.....

- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - رائد شفيق توفيق - جرائم التهديد والخطف والقتل كابوس يعذب العراقيين