أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - أحمد إبريهي علي - الأقتصاد المصري بين فجوة الموارد وسياسة سعر الصرف وصعوبة التحول















المزيد.....



الأقتصاد المصري بين فجوة الموارد وسياسة سعر الصرف وصعوبة التحول


أحمد إبريهي علي
الحوار المتمدن-العدد: 5996 - 2018 / 9 / 16 - 03:38
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


الأقتصاد المصري بين فجوة الموارد وسياسة سعر الصرف وصعوبة التحول
مقدمة:
هذه مراجعة مختصرة لوقائع نمو الاقتصاد المصري منذ خمسينات وستينات القرن العشرين والى عام 2018، في الاتجاه العام للأقتصاد الكلي، ثم الجوانب المالية والنقدية والتوازن الخارجي للسنوات الأخيرة. وذلك للتركيز على فجوة الموارد وقيد ميزان المدفوعات، والمناورة على تلك القيود في ظل اخفاق سياسات تحرير الأقتصاد من قبضتها، عبر تنمية تفضي الى قاعدة انتاج عريضة و قدرة تنافسية دولية عالية وامكانت تصدير كافية. وربما تختلف قليلا تقديرات بعض المتغيرات بين المؤسسات التي اصدرت البيانات او تواريخ نشرها، او لسبب آخر، لكنها اختلافات هامشية لا تغير في التحليل والأستنتاج. و تساعد محاولات معرفة كيفية عمل الأقتصاد الوطني في واقعه العياني، ونمط حركته عبر الزمن، على تصحيح فهمنا النظري للأقتصاد بصفة عامة وعلى امل اكتشاف تدابير افضل للتنمية الأقتصادية ، وقد تمهد هذه المراجعة لمثل تلك المحاولات.

نمو الأقتصاد المصري في الاتجاه العام والبنية القطاعية:

سكان مصر 100.5 مليون نسمة عام 2017 منهم 91 مليون في الداخل، وتقدرقوة العمل من سكان الداخل 29.5 مليون تتضمن 3.5 مليون عاطلين عن العمل بنسبة 11 بالمائة.
معدل نمو السكان متقلب ويرسم نمطا شبه دوري، وسنويا بالمائة تناقص من 2.771 عام 1961 الى 2.221 عام 1973 ، وبلغ ذروة اخرى 2.826 عام 1987 ، واوطا نمو1.763 عام 2007 ، و1.948 عام 2017. و وكان معدل النمو السنوي بالمائة 2.547 للمدة 1960 – 1990 ، وبين 1990 و 2017 انخفض الى 1.983 والمتوسط العام 2.279 لكل المدة. ولازالت مصر ضمن فئة الدول عالية النمو السكاني بمعنى ان الحجم المتوقع لأستقرار السكان كبير آخذين بالأعتبار موارد المياه والأمكانية الوطنية لأنتاج الغذاء.
نسبة التحضر سنة 1960 وصلت 37.9 بالمائة من السكان وفي سنة 1975 ارتفعت الى 43.3 بالمائة وبقيت الى عام 2017 لم تزد عليها، ما يفيد وجود سياسة كابحة للهجرة من الريف الى المدن صريحة او مضمرة. والعاملون في الزراعة 31.3 بالمائة من مجموع القوى العاملة سنة 1991 وفي عام 2017 اصبحت تلك النسبة 24.8 بالمائة. والقيمة المضافة في الزراعة من الناتج المحلي بالمائة : 25.4 عام 1965 و عام 1975 صارت 28.1 وفي عام 1991 اصبحت 17.2 ثم في عام 2017 انخفضت الى 11.5 . أي ان اسهام الزراعة في الناتج الحلي الأجمالي لا يتناسب مع ثقل السكان الريفي .
باسعار عام 2010 يقدر متوسط الدخل للفرد 2785 دولار عام 2017 و3479.28 دولار بالاسعار الجارية عام 2016 و 11582.6 بالأسعار الجارية وبالدولارات الدولية متعادلة القوة الشرائية مع الولايات المتحدة الامريكية PPP عام 2017. أي 64.0 بالمائة من مستوى المكسيك و55.4 بالمائة من مستوى ايران و 41.6 بالمائة من مستوى تركيا.
كان معدل النمو السنوي الأتجاهي في الناتج المحلي الأجمالي، بالأسعار الدولية متعادلة القوة الشرائية PPP لعام 2017 ، بالمائة : 5.32 للمدة 1950 – 2017 ؛ و 4.47 للمدة 1980 – 2017 ؛ و 5.49 للمدة 1950 – 1980 . اما متوسط الناتج المحلي للفرد فقد نما بمعدل سنوي بالمائة: 2.92
للمدة 1950 – 2017 ؛ و 2.27 للمدة 1980 – 2017 ؛ و 3.15 للمدة 1950 – 1980.
ويتباطأ النمو الأقتصادي المصري في الأتجاه العام للمدة 1960 – 2017، و كشفت بيانات الدول متوسطة الدخل والعالم عن مثل هذا التباطؤ ايضا .
و للمدة 1960 - 2017 ، وهي 58 سنة، كان متوسط معدلات النمو السنوية للناتج المحلي الاجمالي في مصر 5.014 بالمائة، وللدول متوسطة الدخل 4.736 وفي العالم 3.522 . وفي مصركان وسيط نمو الناتج بالمائة سنويا، 4.642 يقارب وسيط الدول متوسطة الدخل 4.534 ، و ينخفض دون 3 ، في ربع تلك المدة، وهو مستوى واطئ آخذين بالأعتبار نمو السكان، وفي ربع سنوات تلك المدة كان 6.354 وكل تلك المعدلات بالمائة سنويا. ومن هذه المؤشرات ، وفي نطاق دلالاتها، لا يمكن القول بضعف النمو الاقتصادي المصري. بيد ان النمو متذبذب بانحراف معياري 2.788 وحدة ونسبته 57 بالمائة من المتوسط.
في السنة 2016/ 2017 ازداد الناتج المحلي الاجمالي بالمائة بنسبة 3.6 والزراعة والصناعة التحويلية 3.2 و 2.1 ، وهي معدلات متواضعة في السنة الاولى لتعديل سعر الصرف. وقد واجهت الزراعة والصناعة التحويلية زيادة في اسعار المدخلات المستوردة بأكثر من 100 بالمائة نتيجة تغير سعر الصرف، لكن اسعار منتجاتهما قد تغيرت بنسبة 32.0 بالمائة و 51.3 بالمائة على التوالي. ولذا فقد ارتفعت تنافسية الزراعة والصناعة التحويلية لكن بأدنى من ارتفاع سعر العملة الأجنبية في السنة الأولى. وتتوقف استدامة هذا المكسب على حركة سعر الصرف والتضخم في السنوات القريبة القادمة.
حصة القطاع العام 32.9 بالمائة من الناتج المحلي الأجمالي وفي الزراعة لا يوجد للقطاع العام دور انتاجي إلا في نطاق ضيق، بحيث يمكن القول كل الزراعة للقطاع الخاص في مصر، وللقطاع العام في الصناعة التحويلية 29.4 بالمائة من ناتجها، وفي الاستخراج 76.2 بالمائة من ناتج القطاع .
وتبلغ اسهامات الزراعة والصناعة التحويلية والقطاع الأستخراجي في الناتج المحلي الأجمالي بالمائة 16.2 و 15.6 و 11.8 ، وهذه السمات لبنية انتاج لا تبتعد كثيرا عن النمط العام للبلدان متوسطة الدخل. والمشكلة ليست في الأسهامات النسبية لتلك القطاعات بقدر ما هي في مستوى الأنتاجية للأقتصاد بأكمله. وثمة فرصة لتوسع الصناعة التحويلية وتعزير المحور الانتاجي السلعي للأقتصاد المصري مع سياسة داعمة للتنافسية بزيادة الانتاجية، وخفض التكاليف، واسعار نسبية ملائمة، بالتنسيق الفعال بين التضخم وحركة سعر الصرف.
اسهام الصناعة التحويلية في الناتج المحلي يفتقر الى الاتجاه النمطي فمن المعروف تزايد الدور النسبي للصناعة التحويلية في توليد الناتج المحلي وصولا الى ذروة ثم يتراجع لصالح الخدمات. اما في مصر فقد كانت ذروة اسهام الصناعة التحويلية في الناتج المحلي عامي 1960 و 2000 بنسبة 18 بالمائة وهما متباعدان في الزمن والمرحلة في تاريخ التنمية المعاصرة لمصر . واعلى نسبة قيمة مضافة في الصناعة التحويلية الى الزراعة كانت عام 2014 بنسبة 148 بالمائة وادناها 55 بالمائة عام 1977 ، هذا للوقوف على تطور التناسب بين الصناعة التحويلية والزراعة والذي ينسجم مع النمط العام المتعارف عليه في التنمية الاقتصادية.
التنوع الانتاجي ملحوظ في الأقتصاد المصري لكن الطاقات الانتاجية محدودة بحيث تكون موازين التجارة الخارجية عاجزة في المجموعات السلعية، الزراعية والصناعية، كافة وتجتمع هذه العجوزات في الفجوة الكلية للموارد كما سيتضح.
الجهد الأستثماري:
في مصر يتناقص الجهد الأستثماري متمثلا بتكوين راس المال الثابت نسبة الى الناتج المحلي في الأمد الطويل بين عامي 1965 و 2017 . وفي العالم ايضا نلحظ هذا الاتجاه لتلك المدة بداية من عام 1960. اما في الدول متوسطة الدخل فهو متزايد على نحو واضح . ويفسر التناقص على مستوى العالم بتراجع النشاط الاستثماري نسبيا في الدول المتقدمة انعكاسا لخصائص مرحالة النضج التي وصلتها تلك الدول.
واوضحت البيانات المصرية عن ارتباط ايجابي، وبدلالة عالية، بين الأستثمار والنمو بالتزامن، وبين النمو في سنة معينة والاستثمار لسنة سابقة. وهما على التوالي 0.446 ، و 0.401 ، وإن يبدو الأرتباط واطئا لكنه عادة لا يقترب من اقصاه وهو الواحد الصحيح في الواقع، لأن التغير السنوي في الناتج الفعلي تتحكم بها عوامل عدة، ولذا لا يعكس بالضبط اسهام التراكم الراسمالي في تطويرالطاقة الانتاجية لتلك السنة ولا سبيل لمواصلة التنمية الأقتصادية سوى الأرتفاع بمستويات النشاط الأستثماري.
و يتصف الجهد الأستثماري في مصر بالمستوى المنخفض فلم يتجاوز متوسط نسبة تكوين راس المال الثابت من الناتج المحلي الأجمالي 20 بالمائة بل 19.65 بالمائة لتلك المدة، ولفئة الدول متوسطة الدخل 25.8 بالمائة والمتوسط العالمي 24.0 بالمائة. وتتباين نسب النشاط الاستثماري في مصر من سنة لأخرى بانحراف معياري 5.8 وحدة بما يعادل 35 بالمائة من المتوسط وهو تذبذب مرتفع يربك الأستقرار.
واظهرت البيانات ان النشاط الأستثماري للسنوات 1965 – 1974 و 1993 و 1997 و 2000 – 2006 و 2009 - 2017 كان دون المتوسط، بينما في السنوات 1975 – 1992 فوق المتوسط وايضا السنوات 1998 و 1999 و 2007 و 2008 .
ميزان المدفوعا ت الخارجية وفجوة الموارد:

اضافة على ما تقدم حول مؤشرات الجهد الأستثماري في المدة الطويلة ، أظهرت احدث البيانات ان نسبة الأستثمار، تكوين راس المال الثابت والتغير في المخزون السلعي، الى الناتج 16.1 بالمائة وهي الأعلى في السنوات الأربع الأخيرة حيث تقارب 15 بالمائة في المتوسط لبقية السنوات. ويرتبط هذا المسار مع انخفاض الأدخار المحلي الذي لا يتجاوز 5.5 بالمائة من الناتج في البسنوات الأخيرة، والفرق بين الأستثمار والأدخار هو ذاته العجزفي ميزان المدفوعات الخارجية الجارية، وجهان لحقيقة واحدة هي فجوة الموارد. ومن جهة اخرى نلاحظ ان الاستهلاك الخاص استخدم 86.6 بالمائة من الناتج في السنة الأخيرة بينما لا يتجاوز الأستهلاك الخاص 60 بالمائة من الناتج المحلي بالمتوسط لكل من الدول النامية والمتقدمة والعالم. ان انخفاض الأدخار واستئثار الاستهلاك الخاص بالموارد، على حساب الأستثمار، وعجز الموازنة العامة، هي مظاهر تأزم الأقتصاد المصري بين تطلعات حجم كبير من السكان نحو عيش كريم او مستوى اعلى من الرفاه من جهة ومحدودية الموارد من جهة اخرى. وقد اخفقت السياسات في محاولاتها لتطوير الموارد عبر تنمية تستند الى قاعدة انتاج عريضة بقدرة عالية على المنافسة الدولية.

لكل السنوات التي توفرت عنها بيانات تلك المدة يتبين ان متوسط صادرات السلع الى الناتج المحلي المصري 10.8 بالمائة وهي واطئة لا تكفي لتلبية الطلب المتزايد على العملة الاجنبية لتمويل استيرادالت السلع والخدمات ولذلك تحاول السياسة الاقتصادية تشجيع صارات الخدمات ومنها السياحة وغيرها وتحويلات العاملين و تدبير مساعدات وقروض ... وتبقى مشكلة النقص في موارد العملة الأجنبية مستمرة ومقيّدة للنشاط الاقتصادي والتنمية. وايضا يلاحظ عدم اتجاه نسبة صادرات السلع الى الناتج المحلي الاجمالي نحو الارتفاع .
وكانت الصادرات السلعية الى الناتج المحلي الاجمالي 5.6 بالمائة و 9.2 بالمائة للسنتين 2015 / 2016 و 2016/ 2017 على التوالي. وهي نسب منخفضة لا شك في ذلك و 30 بالمائة منها صادرات بترولية. وتوضح هذه المؤشرات جوهر المشكلة الأقتصادية في مصر وهي العجز عن التصدير السلعي.
بينما الواردات السلعية الى الناتج المحلي الأجمالي 17.1 بالمائة و 24.3 بالمائة للسنتين الآنفتين على التوالي بمعنى ان الصادرات السلعية موّلت 32.6 بالمائة و 38.0 بالمائة من الأستيرادات السلعية. وبذلك بلغ عجز الميزان التجاري، نسبة الى الناتج المحلي الأجمالي، 11.5 بالمائة و 15.1 بالمائة. ويتجاوز ذلك العجز النطاق النمطي بمديات واسعة وينطوي على مخاطر لا يستهان بها ، وتساعد اضاءة هذه الحقائق على ابراز العامل الحاسم في مشكلة الاقتصاد المصري بل ازمته الدائمة. وهي مشكلة الأقتصاد العراقي، ايضا، لولا تغطيتها بالموارد البترولية. وليس من المنطقي ابدا الأحتفاء بأية استراتيجية للتنمية مالم تتخذ من هذه المشكلة بالذات محورها الرئيس تبدأ منها وتنتهي الى برامج استثمارية فعالة وسياسات ملائمة لتحول جذري يتجاوزها دون رجعة.
ومن المفيد الأشارة الى ان ايرادات السياحة، من العملة الاجنبية، ومتحصلات قناة السويس، وهما ضمن مفهوم صادرات الخدمات، كلاهما 2.6 بالمائة و 4.0 بالمائة من الناتج المحلي الأجمالي للسنتين الآنفتين، وتفوقهما تحويلات المصريين العاملين في الخارج بنسبة 5.1 بالمائة و 7.4 بالمائة.
وقد بلغ عجز الحساب الجاري، الفرق بين المدفوعات الجارية والمقبوضات الجارية، للسنتين الآنفتين 5.9 بالمائة و 6.6 بالمائة من الناتج المحلي الأجمالي وهو عجز كبير عند مقارنته بالصادرات السلعية. وقد وصل الدين الخارجي 36.8 بالمائة من الناتج المحلي الأجمالي نتيجة لعجز ميزان المدفوعات.
و يساعد صافي الاستثمار الاجنبي المباشر، التدفقات الداخلة مطروحا منها التدفقات الخارجة، تمويل عجز الحساب الجاري ولذا يقلل من حجم المبالغ المطلوب اقتراضها من الخارج . ولآخر ثلاثة اشهر توفرت عنها بيانات، كان صافي الأستثمار الأجنبي 2.3 مليار دولار تقريبا، ولسنة كاملة 7.4 مليار دولار. وهي تفوق موارد السياحة وقناة السوبس من العملة الاجنبية، لكنها لا تزيد على 2 بالمائة من الناتج المحلي، وعادة لا تتجاوز تدفقات الاستثمار الاجنبي المباشر هذه المستويات بالمتوسط في العالم وتتفاوت فيما بين الدول. ولا يمكن القول ان مصر ليست جاذبة للاستثمار بل ان المبالغة في الموارد المحتملة من الاستثمار الاجنبي كانت من بين ذرائع الأنصراف عن البرامج الأكثر جذرية وصعوبة في معالجة المشكلة الاقتصادية.
وان تمويل عجز الحساب الجاري بالأقتراض من الخارج، ومع استمرار العجز، يعني ازدياد رصيد المديونية الخارجية نسبة الى الصادرات وتجاوز حد الأستدامة، حتى مع مقادير منخفضة من الدين الأجنبي نسبة الى الناتج المحلي الأجمالي، لضآلة الصادرات . بتعبير ابسط ان الصادرات تحدد القدرة على الأستدانة من الخارج وبذلك تكون، تلك القدرة، واطئة دائما في الأقتصاد المصري. ومع الأضطرار الى تخطي حد الأستدامة في الأقتراض من الخارج يتعرض الأقتصاد الى مزيد من الأَضطراب متمثلا بازمة مدفوعات خارجية ثم أزمة عملة ... وموجة تضخم ثم سياسة تقشف تقيّد النمو وترفع البطالة ونسب الفقر. وتنشغل السياسة الأقتصادية بتهدئة المخاوف ومحاولات صعبة للحفاظ على مستويات الأستهلاك على حساب الأستثمار في المجالات السلعية ... وهكذا، وتلك الحلقة المفرغة هي المقصودة بقيد ميزان المدفوعات الخارجية ، قيد الصادرات، والذي عادة ما لا يحظى بما يستحق في التنظير للتنمية الأقتصادية او يُذكر الى جانب العديد من المسائل فتنصرف الأذهان عن جوهر المشكلة نحو اطروحات لا تقدم دليلا نافعا للأدارة الأقتصادية.

متغيرات النقود وقطاع المال وسعر الصرف:
كان نمو النقود على اساس سنوي بالمائة: 16.4 و 23.5 لعام 2018 و الذي سبق، والنقود بالمعنى الواسع، اي مجموع السيولة المحلية M2 ، 18.5 و 39.3 . وانخفضت نسبة العملة في التداول الى النقود من 70 بالمائة عام 2013 الى 53.6 بالمائة عام 2018 ، ما يدل على توجه ايجابي تجاه المصارف . ويبدو ان العمق المالي قد إزداد في مصر بدلالة نسبة النقود بالمعنى الواسع الى الناتج المحلي في السنة الاخيرة ، 2018 ، والتي قبلها مقارنة بعام 2013. وتشكل الودائع بالعملة الاجنبية حوالي 24 بالمائة من مجموع الودائع عام 2018 وهي 28 بالمائة تقريبا في السنة السابقة.
وإن 68 بالمائة من تلك الودائع لقطاع الأسر، والودائع لغير المقيمين قليلة لا اهمية لها ، والى جانب الأسر ايداعات القطاع العام وشركات الاعمال غير الحكومية. وبكلمة اخرى ودائع العملة الاجنبية للمصريين وهذا يساعد الاستقرار ويدل على عدم انتفاع المصارف من الانفتاح المالي لاستقطاب تمويل اضافي لعجز ميزان المدفوعات.
قررت مصر تعويم الجنيه في الثالث من تشرين الثاني، نوفمبر، 2016 ، فارتفع سعر صرف الدولار من 8.780 جنيه في نهاية حزيران ، يونيو، عام 2016 الى 18.0911 في اليوم المماثل من عام 2017 ، ثم دابت السلطات النقدية على ادارة التدخل بالحفاظ على سعر الصرف يتحرك ضمن نطاق ضيق حول المستوى الجديد.
تغيرسعر الصرف الأسمي بين 1965 و 2016 بمعدل سنوي 7.48 بالمائة سنويا او ان القيمة الأسمية للعملة المصرية تهبط بهذه الوتيرة. وبين عامي 1960 و 2017 كان معدل النمو السنوي 7.01 بالمائة. والمهم اقتصاديا سعر الصرف الحقيقي للجنيه المصري أي معدل التبادل بين القوة الشرائية لمعادل الدولار، من العملة المصرية ، في مصر مع القوة الشرائية للدولار في الخارج. وللأيضاح لو إزداد سعر صرف الأسمي للدولار في مصر بمقدار الفرق بين التضخم الداخلي والخارجي يبقى سعر الصرف الحقيقي ثابتا. وعندما يزداد سعر الصرف بما يزيد على الفرق بين معدلي التضخم الآنفين ينخفض سعر الصرف الحقيقي للجنيه المصري وبذا تزداد القدرة التنافسية الدولية لمصر بما يؤدي الى رفع الحجم المحتمل للصادرات والعكس صحيح . ونقارن بالتضحم للوصول الى استنتاج : من دراسة التضخم ، التغير النسبي في الرقم القياسي العام لأسعار المستهلك ،بين عامي 1965 و 2016 يبدو ان المتوسط 9.346 بالمائة سنويا ويفيد تحليل الاتجاه العام ميله نحو الزيادة. ومن دراسة التغير النسبي في المستوى العام لأسعار الناتج المحلي المصري، المخفض الضمني للناتج المحلي الأجمالي ، بين عامي 1960 و 2017 يبدو ان معدل التضخم بهذا التعريف 9.97 بالمائة سنويا ويتجه نحو الزيادة. ويفهم من تلك المؤشرات ان سعر صرف الدولار في مصر يتزايد اسميا بأدنى من معدل التضخم المحلي بفارق بين 1.87 و 2.96 وحدات مئوية وهذا الفرق لا يزيد على التضخم السنوي في الولايات المتحدة الأمريكية وتبعا لذلك فان سعر الصرف الحقيقي الثنائي ، بين الجنية المصري والدولار ، اقرب الى الثبات.
كانت معدلات التغير النسبي في اسعار المنتجين والتضخم في اسعار المستهلك بالمائة 34.9 ، و 29.8 في السنة 2016/2017 بينما في السنة السابقة 5.7 و14.0 لكل منهما. ولذا فقد استوعب تزايد الأسعار حوالي ثلث التغير في سعر الصرف، وبقي أثرالجزء الأكبر من تغير سعر الصرف في الطلب على العملة الأجنبية والصادرات . بيد ان استمرار التضخم بالمعدلات السابقة سوف يقتضي الاعتياد على خفض متواصل في القيمة الاسمية للعملة المصرية للحفاظ على ثبات سعر الصرف الحقيقي او الاقتراب من شرو ط توازن سوق الصرف ودعم الصادرات
لقد انخفض التضخم المحسوب على اساس سنوي في حزيران ، يونيو، عام 2018 الى 14.38 بالمائة عن العام السابق 32.95 بالمائة، ما يعني اتجاه الأقتصاد نحو الاستقرار. وقد ساعد رفع سعر صرف العملة الأجنبية، ضمن إجراءآت منتصف عام 2016 ، على ازالة جزء من آثار تراكم التضخم في السنين الماضية، اما التضخم ما بعد التعديل فسوف يتطلب خفضا اضافيا لضمان قدرة تنافسية للاقتصاد المصري قد تساعد في النهوض بالصادرات .
وارتفعت الاحتياطيات الدولية للبنك المركزي الى 44.2 مليار دولار عام 2018 وكانت 14.9 مليار دولار عام 2013 وتلك الأحتياطيات ليست مملوكة للبنك المركزي في الجزء الأكبر منها. وذلك لأن صافي الموجودات الاجنبيىة للبنك المركزي لا تزيد على 17 مليار دولار في السنة الأخيرة ،آنفا، وكانت رقما سالبا عام 2016 . وربما دفعت هذه الضائقة نحو التغيير الكبير في سعر الصرف لتعزيز الجدارة الائتمانية الدولية، وتقليص العجز الخارجي الذي يستنزف الموجودات الاجنبية للبنك المركزي.

المالية الحكومية:
كانت نسب الأيرادات والنفقات من الناتج المحلي الاجمالي بالمائة : 18.1 و30.2 للسنة المالية 2015 – 2016 وفي السنة التالية 19.0 و 29.7 . بمعنى ان نسب العجز 66.9 بالمائة و 56 بالمائة من الأيرادات، وهي عجوزات كبيرة يتعسّر تدبيرها من مصادر ضريبية اضافية وهذه من التحديات التي قد لا تنجح السياسة الأقتصادية في مواجهتها. والدين الداخلي على الحكومة في نطاق 87 بالمائة من الناتج المحلي ، واضافة على الدين الأجنبي ، آنفا، سوف تنشغل السلطات المالية والنقدية كثيرا في تدوير الدين وضمان استمرارية التدوير.
يقدر الدين الواجب التسديد نسبة الى الناتج المحلي الاجمالي، عام 2018، 24.9 بالمائة وعجز الموازنة 10.0 بالمائة وبذلك يكون التمويل الأضافي المطلوب 34.9 بالمائة من الناتج المحلي. وقد وصل العجز الشامل في الموازنة العامة ذروته عام 2013 بنسبة 12.9 بالمائة من الناتج المحلي الأجمالي، ثم اتخذت تدابير صعبة ليصل للمستوى المبين آنفا عام 2018، وعلى امل خفضه الى 3.2 بالمائة من الناتج المحلي عام 2023. وتشكل نفقات خدمة خدمة الدين 8.9 بالمائة من الناتج عام 2018 . وبلغ انفاق الحكومة العامة في مصر نسبة الى الناتج المحلي ذروته عام 2014 بنسبة 35.7 بالمائة ويتراجع الى 30.8 بالمائة عام 2018. ويراد تحجيمه نحو 24.3 بالمائة من الناتج عام 2023 ، ومن الصعوبة الأنسجام مع هذا الهدف سياسيا واجتماعيا، فهو دون المتوسط المنتظر للدول الناهضة ومتوسطة الدخل عام 2023، الذي يقدره الصندوق 30.0 من الناتج المحلي ، بينما اعتادت مصر على مستويات من الأنفاق فوق متوسط تلك المجموعة من الدول .
فمن الواضح ان الحكومة غير قادرة على انتزاع المزيد من الأيرادات لتمويل مستويات الانفاق التي درجت عليها، وفي نفس الوقت تواجه عدم التمكن من الاستمرارعلى عجوزات تستدعي زيادة رصيد القروض فوق حد الاستدامة. فقد ازداد رصيد الدين نسبة الى الناتج المحلي في مصر من 69.5 بالمائة عام 2009 الى 103.3 بالمائة عام 2017 ، حسب مؤشرات البنك الدولي، وهو مرتفع ويزيد على ضعف المستوى العام للمديونية في الدول متوسطة الدخل والناهضة، ولذلك يراد تقليصه الى 68.1 بالمائة من الناتج المحلي عام 2023 بتدابير قاسية.
ان تقليص الانفاق العام وما يرافقه من سياسات نقدية متزمتة للحد من العجز والسيطرة على المديونية ليست بلا ثمن لأن فترات النمو المرتفع في مصر كانت مرتبطة بالتوسع المالي والنقدي فثمة الكثير من الأنشطة لا يدفعها سوى زخم الانفاق والتيسير النقدي، وعادة ما ينخفض الفقر في سنوات النمو المرتفع، رغم ان التضخم، بالمستويات المتعارف عليها في مصر، يعيد توزيع الدخل والثروة ليس دائما بالاتجاهات المرغوبة. واحيانا تصطدم فورة النمو بعائق يتصل بقيد الموارد الذي يظهر باشكال مختلفة. وهذه معضلة يتعذر الخروج منها ضمن الخصائص الحالية للأقتصاد المصري بل يتطلب الأمر تغييرا عميقا ليرتكز الأقتصاد على صناعة واسعة وتتجه نحو التصدير.

البطالة والفقر:

ان البطالة في مصر، كما في العراق ودول نامية اخرى، لا ترتبط بالفقر ارتباطا وثيقا بل ترتفع نسبة البطالة في صفوف المتعلمين ومن الفئات الأجتماعية متوسطة الدخل، لأن الفقراء مضطرون للعمل مهما بلغت مشقته وتدنت عوائده . ولذا تجد اكثر الاسر واطئة الدخل تعمل في الأنشطة غير المنظمة والهامشية بانتاجية واطئة ومكاسب دخل متدنية وظروف عدم تأكد مستمرة. وبهذا فإن توسع نطاق الانتاج الكبير، المتطور تقنيا وتنظيميا، بالتساوق مع زخم تصنيعي هو الحل الممكن مهما كانت الصعوبات التي تعترض هذا التوجه.
اعلى نسب الفقر في فئة الأميين والفقر في الريف اعلى منه في المدينة، و يتناسب عكسيا مع المستوى التعليمي، لأن الفقر سبب الأمية وليس العكس، كما ان المستوى التعليمي يتناسب طرديا مع مستوى الدخل وليس لأن التعليم يرفع الأنتاجية والقدرة على كسب الدخل. وتتزايد نسب الفقراء في اوساط العمل المؤقت والموسمي والتصادفي اكثر منهم في الأعمال المنتظمة والدائمة. وتتزايد نسب الفقراء من المنخرطين في العمل غير الأجري كالذين يعملون لحسابهم الخاص وما اليهم. ولقد بين تقرير البرنامج الأنمائي للأمم المتحدة عام 2011 حول الفقر في مصر استنادا الى بيانات عام 2009 ان نسب المشاركة في النشاط الأقتصادي اعلى في صفوف الشباب الفقراء من غيرهم ونسب البطالة في الشباب الفقراء اقل .
تقدر نسبة القراء في مصر 18.5 بالمائة عام 2015 و 23.2 بالمائة عام 2012 بموجب خط الفقر للبلدان متوسطة الدخل في الشريحة العليا، وهو 5.5 دولار متعادل القوة الشرائية على المستوى الدولي باسعار عام 2011، وهي ادنى من اندونيسيا 24.7 بالمائة عام 2016 ومن الفلبين 26.6 بالمائة عام 2015.


المصادر الرئيسية للبيانات:
( 1) البنك المركزي المصري التقرير السنوي 2016/ 2017 والتقرير الشهري آب ، اغسطس، 2018.
(2) Conference Board (TCB) , March 2018 , TED_1_MAR2018 (1)
(3) World Development Indicators (WDI) .
) 4 ) 2018 IMF, Fiscal Monitor, April





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,928,832,240
- حجم السكان في مسار التاريخ ودلالاته: مصر ودول أخرى
- الأقتصاد الأيراني والعقوبات: الحلقة الثانية ( العقوبات والأت ...
- الأقتصاد الأيراني والعقوبات الأمريكية: الحلقة الأولى (السمات ...
- مشكلة الأقتصاد التركي في عجز الميزان الخارجي وتدهور قيمة الع ...
- قطاع النقل في العراق يحتاج الكثير ايضا
- نظام التعليم وبطالة الخريجين في العراق
- اشكالية عدالة التوزيع ومستوى المعيشة في العراق
- حول التنسيق بين التصنيع وتطوير الخدمات العامة في العراق
- البؤس النظري وقيم العمل في الدولة من اسباب التعثر الأقتصادي ...
- تنمية الأقتصاد العراقي بالتصنيع وتنويع الأنتاج
- ازمة الخدمات واالمظاهرات في العراق
- الثقل الأقتصادي لدولة هذا الزمن
- الخليج: تعقيد النزاع ومخاطر التصعيد
- اللانظام وتقويض فرص الأستقرار في المنطقة
- العراق منتصف القرن الماضي: عناء وأمل
- إقتصاد الأردن و- الأصلاح الهيكلي-
- متى تنهض اجهزة الدولة العراقية بواجبها في حماية حقوق الأنسان
- تدويل العراق تحت الفصل السابع للميثاق
- لقد تغير اقتصاد العالم متى تستجيب السياسة
- الفقر في العالم


المزيد.....




- أول جلسة تشريعية في لبنان بظل غياب حكومة تنفيذية لتحريك العج ...
- هبوط روبوتين على كويكب ريوغو من مسبار -هيابوسا-2-
- بكين تنشر -كتابا أبيض- يكشف حقائق التوتر التجاري مع واشنطن
- فصل جديد في نزاع موانئ دبي وحكومة جيبوتي.. تعرف على تفاصيله ...
- النفط قد يصعد لـ100 دولار والسبب العقوبات على إيران
- ارتفاع أسعار النفط بفعل شح السوق
- انطلاق -الحرب التجارية- بين الولايات المتحدة والصين
- أوبك+: مستعدون لزيادة الإنتاج في حال تطلبت الأسواق ذلك
- طريقك للنجاح.. أهمية تحدث سيرتك الذاتية باستمرار
- طريقك للنجاح.. أهمية تحدث سيرتك الذاتية باستمرار


المزيد.....

- هيمنة البروليتاريا الرثة على موارد الإقتصاد العراقي / سناء عبد القادر مصطفى
- الأزمات التي تهدد مستقبل البشر* / عبد الأمير رحيمة العبود
- السياسة النقدية للعراق بناء الاستقرار الاقتصادي الكلي والحفا ... / مظهر محمد صالح قاسم
- تنمية الأقتصاد العراقي بالتصنيع وتنويع الأنتاج / أحمد إبريهي علي
- الثقة كرأسمال اجتماعي..آثار التوقعات التراكمية على الرفاهية / مجدى عبد الهادى
- الاقتصاد الريعي ومنظومة العدالة الاجتماعية في إيران / مجدى عبد الهادى
- الوضع الاقتصادي في المنطقة العربية / إلهامي الميرغني
- معايير سعر النفط الخام في ظل تغيرات عرضه في السوق الدولي / لطيف الوكيل
- الصناعة والزراعة هما قاعدتا التنمية والتقدم الاجتماعي في ظل ... / كاظم حبيب
- تكاملية تخطيط التحليل الوظيفي للموارد البشرية / سفيان منذر صالح


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - أحمد إبريهي علي - الأقتصاد المصري بين فجوة الموارد وسياسة سعر الصرف وصعوبة التحول