أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كامل الدلفي - عميل من الدرجة الأولى/ قصة قصيرة جداً














المزيد.....

عميل من الدرجة الأولى/ قصة قصيرة جداً


كامل الدلفي

الحوار المتمدن-العدد: 5995 - 2018 / 9 / 15 - 15:46
المحور: الادب والفن
    



نفذ صبرُ القضاء، ولم يعد الانتظار عليكَ ممكناً، ما تفعله مدعاة للقلق العام من التأثير بآخرين.
في عام الفوضى الكبيرة ..هبَّتِ الجماهير العظيمة، ولم تترك شيئاً في مؤسسات الدولة الا ونهبته، حتى الأشياء التي لا نفع فيها، وثبت لنا بالدليل القاطع بأنك لزمتَ بيتكَ و لم تبرحه، وكنت تعاكس عظمة الجماهير بآراءٍ مناوئةٍ دعوتَ فيها إلى حرمة المال العام، وعلقت بما يخالف الإجماع...
هبَّ الناسُ ممن لا علاقة لهم بالسياسة إلى العناية بمجريات العمل السياسي، وصنعوا لهم قصصاً عن مقاومة الطاغية، وألفوا حكاياتٍ بطولية في السجون وعن التعذيب، وجاءوا بمقتبسات عن أحكام ثقيلة وطويلة... استجابوا لمفاهيم التغيير وصنعوا تاريخاً تقرأه الاجيالُ، والدولة ترعى تاريخهم الافتراضي، وتغدق عليهم ثروات طائلة، كمناضلين انخرطوا في مؤسساتنا ...وأنت الذي كنت تقاوم حزب الطاغية والمُلاحق من قبل عناصر أمنه، والمُعنَّف لأكثر من ربع قرن، وهاجرتَ خائفاً وحكم عليك غيابياً، ونشطّتَ في صفوف المعارضة، وساهمت مع من أسقط الطاغية، آثر أسمُكَ أن يختفي من سجلات النظام الديمقراطي الجديد ...
اختفى اسمك من سجلات المناضلين المكرمين...من سجلات الموظفين، من سجلات الطابو، من سجلات التقاعد، من سجلات المصارف الحكومية، والأهلية ...
لم تسجل اسمك في دائرة الشؤون الاجتماعية، ولا في سجلات العاطلين عن العمل...لم تستلم قرضاً أو سلفة...
شرعت بإصدار مجاميع للقصة القصيرة، وديوان للشعر الهايكو ...ولم يظهر اسمك في اتحادات الكتاب الموقرة...ولم تتلق بطاقات الدعوة في مهرجانات المربد ومؤتمرات القصة القصيرة...
كتبتَ أعمدة صحفية، قرأها الناسُ بإعجاب، من دون أن تدفع ضريبة عن ذلك، ظهر اسمك في ثلاث صحف مؤسساً ورئيساً للتحرير، واسمك لم يظهر في سجلات نقابة الصحفيين...
وبعد أن توفرت القناعات الثابتة لدى المحكمة الموقرة بوصفكَ عميلاً من الدرجة الأولى وممن يلزم ايقاف خطرهم الجارف...
رفعت الجلسة للتداول بإصدار الحكم ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,881,062
- التبغدد هو الحل..
- ازمة البصرة ..دجاجة الذهب وحبات السبوس
- من يقدر ..ان يأتي بحياة تليق بأسم البصرة.؟
- مقاسات التطور الموضوعي في الساحة العراقية
- مات طائر القصب.. ووا أسفي عليه.
- ان لله بيوتاً من تنك
- الآن بدأ تاريخ مفارق في العملية السياسة بعودة المؤتمر الوطني ...
- سوق عريّبة- قصة قصيرة جدا
- لا اصلاح من دون ادوات ديمقراطية
- فنتازيا الشرق الملبّد بالكره والبغض الميتافيزيقي
- عمة زكية.. ثلاثة واربعون عاماً و اللقاء بكِ لم يزل حاراً
- لماذا فقدت الاحزاب السياسية الكلاسيكية العراقية حيويتها؟
- كفانا تدوير للنفايات قراءة نحو الجديد في العمل السياسي
- تفجير مدينة الصدر الهدف والتوقيت
- اراس فوق ما تتصورون يابنك يامركزي !
- 8شباط والتفكيك السايكولوجي
- غصن الزيتون من دلالة للسلام الى دلالة للبربرية
- المدنية اشتراط موضوعي أم حيلة انتخابية؟
- القيم المسروقة من الدين بأسم الدين
- العالم غير العراق ٥٦.. الموصل يحررها الدم القاني


المزيد.....




- فنان مبدع يرسم بحذائه وجه نيمار -مقلوبا- (فيديو)
- صدر حديثا : الصراع العربي الاسرائيلي في أدب الأطفال المحلي ...
- أنزور ينفي ما يتم تداوله عن تعرضه للضرب على خلفية -دم النخل- ...
- مبدعون خالدون.. معرض لرواد الفن التشكيلي المصري المعاصر
- دراما الفنان والمقاول محمد علي مستمرة... والرئيس المصري يرد ...
- بالفيديو.. النمل الأبيض يدفع فنانة كويتية لتحويل منزلها إلى ...
- أول تغريدة للحلاني بعد نجاته من الموت بأعجوبة
- فنان مبدع يرسم بحذائه وجه نيمار -مقلوبا- (فيديو)
- صور مؤثرة تجمع عادل إمام وشريهان وحسين فهمي وغيرهم من أبرز ن ...
- الفنان المصري أحمد مالك يستكشف الذهب في هوليود


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كامل الدلفي - عميل من الدرجة الأولى/ قصة قصيرة جداً