أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى محمد غريب - أسفار القصائد














المزيد.....

أسفار القصائد


مصطفى محمد غريب
الحوار المتمدن-العدد: 5994 - 2018 / 9 / 14 - 12:03
المحور: الادب والفن
    


1 ـــ ما حل بالعراق!
يا ويل من زمنٍ يلازمهُ من القهر المديد
زمنُ يقوم على ذراعهِ وجعٌ رهيب
فصبهُ على العراق
له زفيرٌ من لهيب
به السراب من قرار
به نار الهشيم
تحرقنا ،
بالفتوة العصماء عن ماضي سحيق..
يا ويل من خاصرتي
فيها مجاري من وجع
فيها الندب
دأبي إلى فهم الحقيقة والنفوس
جرحٌ قديمٌ ظل ينزف فالتحقْ به جرحٌ جديد
جرحٌ من الفكر الذي توسد الظلام
ومن البكاء والنواح ومن شق الصدور
تنتظر الغائب من جحوره القديمة الجديدة
فرقة الإنقاذ من لهب
من كل قائلة بغضاء..
يا ويل ما حل بنا نحن العراق
وبموصلي، من نَحْرها ومن الدمار
وبصرتي، ورغبة الإعصار للإفلات من براثن الأهوال
البصرة العصماء يعصرها دم المخاض
يمضغها طول النحيب
يا ويحنا كيف السكوت على الضلال!
كيف القنوط؟
وخرابنا عم الديار...
10 / 9 / 2018
--
2 ــــ يا نديمي
كأسك الحمراء فاقت نشوتي وغنائي
وأفاقتْ داخلي من رغبةٍ فيها اشتياقي
كيف تغفو من غيابٍ في الأعالي!
ثم تبقى ساهراً طول الليالي
وأنا فيك من عشقي،
من هيامي
ثم من سهدي مقامي
من تشابكْ في المعاني..
أملٌ ينبعُ من عمقي،
يتفجرْ في كياني..
صار كالحلم يسابق في خيالي
أتلمس فيك عذراً لاصطحابي
عبر سفرات الخوالي
يا نديماً صار ذكرى في عناقي
أنت أدرى بحنيني
أنت اعلم بسباقي
أنت أدرى بسقامي
30 / 7 / 2018
--
3 ـــ كيف النوى؟
فيك الطّبَابَة* والردى
وبي نار الجوى
ولك الحنين وما انطوى
في قلبنا ذاك النوى
هل لا ترى؟
ما جاء من بلوى ومن بلوى
فَفرّقتّنا بأصقاع الشجى
فضل صوتك كاذباً في نوتةٍ
تقول ارجع من عذابات الفدا
وانظر هنا
في مهدنا
كيف الحنين وما صفى
كيف الفراق وما غوى
فقلتُ جار قهرنا وما جنى
في صبرنا
في دربنا
من العزوف عن الهوى
*الطِّبَابَةُ: حرفةُ الطبيب
5 / 9 / 2018
--
4 ـــ نص نثري :الضوء
حينما يدلف الضوء إلى غرفتي البهية
أتقدم خطوتين
برؤيا الترصد والإبصار
اسلك اقصر المسافات إلى نافذتي الشرقية
ومنها اسبح في فضاء الحديقة الصنوبرية الجانبية
لا يخطر ببالي..
إلا مزاج شفيف عن ذكريات الهروب
لم الهرب من خطوة ثالثة؟
أشع نحو اللامرئي كي لا ادخل في متاهة النتائج
خطوتين تكفي
الأولى يروق لي أن اجتاز بها طاولة الكتب القديمة
الثانية اصطف بجانب الفتحة الزجاجية
أحدق في فضاء الحديقة المرسومة بخيال
"فان كوخ " القانت قرب حقل الحنطة الصفراء
أرى تلك الرؤيا التي قلت عنها مؤكداً
ـــ أنهم لا يسوون شروى نقير من الوفاء!
لست مهتم للباقي
مادام الضوء مازال يدلف غرفتي البهية
مازالت أتمالك نفسي كفارس رومانسي
لديه فرس تخب بشوق نحو غسق حقول الحنطة الصفراء
8 / 9 / 2018





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,053,914,362
- هل الحشد الشعبي يمثل فتوى الجهاد الكفائي ؟!
- نصوص حياتية
- التدخل في الشؤون والاعتداءات المسلحة التركية على الإقليم في ...
- تداعيات تشكيل الحكومة العراقية
- إلى متى تستغل نداءات وخطابات المرجعية الدينية في النجف ؟
- المظاهرات الاحتجاجات الجماهيرية السلمية حق مشروع
- تموز يبسط جنحيهِ على العراق
- نصوص مرئية
- الخطر باقي بالرغم من فشل الإلغاء والتمديد للبرلمان
- مهمات الحشد الشعبي العراقي والضربة الجوية
- تداعيات الإلغاء والتحالفات وحرق صناديق الاقتراع
- أهو العراق؟!
- كارثة إلغاء انتخابات 2018 بدون معايير قانونية شاملة
- تداعيات تشكيل الحكومة العراقية القادمة
- شَ..و..قِ..ي..ألمُتَسَترُ.. يَ حْ م لِ نِ..ي يا بُغد...!
- التغيير والإصلاح مرتبطان بنتائج الانتخابات القادمة
- الطبقة العاملة وأيار وتطور الحركة النقابية في العراق
- الانتخابات البرلمانية القادمة تحدد مستقبل البلاد والعملية ال ...
- يجب الوقوف بحزم ضد استمرار التجاوزات والاعتداءات والتدخلات ا ...
- مخاطر التماطل في محاربة تجار المخدرات وأدوات الترويج


المزيد.....




- عيد الاستقلال: المغرب يحتفل بصفحة مجيدة من تاريخه
- فنان يخطط لتدمير لوحة لبانكسي بعد شرائها مقابل 730 ألف دولار ...
- هذه السيناريوهات الممكنة لطرد البوليساريو من الاتحاد الافريق ...
- فنانة خليجية تشن هجوما قاسيا على الرجال (صورة)
- بتأثر كبير.. دريد لحام: لو وطني بردان أنا تيابه.. ختيار أنا ...
- رسالة بوتفليقة لجلالة الملك تتجاهل الدعوة المغربية للحوار
- 3 2 أكشن... هل تساعد السينما في تعليم الأطفال لغات جديدة؟
- صدر حديثًا كتاب تحت عنوان -ملحمة عشق- للكاتب محمد مصطفى
- جيمس غراي يبحث عن المدينة الفاضلة خارج الغرب لدحض العنصرية
- الجوهري يسافر في -قصة مكلومين- من مسقط رأسه إلى تندوف


المزيد.....

- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى محمد غريب - أسفار القصائد