أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - شمدين شمدين - بحثاً عن الحرية














المزيد.....

بحثاً عن الحرية


شمدين شمدين

الحوار المتمدن-العدد: 1508 - 2006 / 4 / 2 - 05:43
المحور: حقوق الانسان
    


آمد ،عاصمة كردستان التاريخية ،مهد أقدم الحضارات ،وحاضرة أقدم الشعوب ،موطن الميديين الذين أسقطوا وبشجاعة باسلة أشرس الإمبراطوريات في التاريخ ،وفتحوا الباب أمام شعوب جبال زاغروس ،ليؤسسوا حضارتهم العظيمة التي أهدت الفرس فيما بعد معظم معارفهم وتقنياتهم ،وآمد التي مازالت تحمل اسم أجدادها العظام تسترجع اليوم ذكريات البطولة الناصعة ،وتغني من على أسوار قلعتها التاريخية - هاي رقيب- لتبدد بصوتها الثوري كل ظلمة سجنها ذا السمعة القذرة ،ولتبين للنظام الاستبدادي في تركيا الكمالية إن حلم الانضمام إلى ركب الحضارة الأوربية يمر حتما عبر بوابات آمد العزيزة ،وعبر الاعتراف بحق الشعب الكردي في الوجود والعيش بكرامة وحرية على تراب وطنه كردستان التي جار عليها الزمن والتاريخ فأصبحت أسيرة بيد أحفاد المغول وهولاكو .
آمد اليوم وبعد أن أشعلت نار نوروز في كل ركن وزاوية من جنباتها ، أرسلت وعبر صوت الملايين من أبنائها وبناتها رسالة عشق وسلام وأخوة إلى كل شعوب الأرض ،على أمل أن يتلقوا رسالتها بقلب مفتوح ،وان يتضامنوا مع هذا النداء الكردي ضد كل أشكال التمييز والإنكار التي دأبت على ممارسته الأنظمة التركية المتعاقبة، حتى وصل الحد بها إلى تغيير إشارات المرور وذلك كي لا تضيء بألوان العلم الكردي الجميلة ، ومنعت هذه الأنظمة ومازالت الكردي من التكلم بلغته أو الغناء بها أو إصدار الصحف والمجلات ،علاوة عن الممارسات العسكرية بحق القرى والبلدات الكردية ،حيث اخترعت وبأسلوب خبيث ما يسمى بمجموعات حماة القرى ،وعملت على اختيارهم من الأكراد أنفسهم، وذلك بحجة حماية هذه القرى من الإرهابيين وهم يقصدون هنا الثوار الكرد المعارضين والمقاومين لسياستها الإنكارية بحقهم ،معتقدة أنها بعملها هذا سوف تضرب الكرد بالكرد وتنتهي منهم إلى الأبد ،وهو نفس العمل الذي قام به صدام حسين لضرب الحركة الكردية في جنوب كردستان ،والتي اثبت الأيام فشلها وأضحى فاعلوها ومخترعوها خلف قضبان السجون .
آمد اليوم تجمهرت وبعفوية بالغة لتستقبل أجساد أبنائها الشهداء الذين وقعوا ضحية الغازات المحرمة دوليا والتي أخذت تستخدمها الجندرمة التركية في عملياتها المتواصلة ضد المقاتلين الكرد رغم إعلانهم (أي المقاتلين الكرد) ومنذ سنوات عدة وقفا لإطلاق النار من جانب واحد كبادرة حسن نية لحل القضية الكردية ،كما أعلنوا مؤخراً عن إمكانية إلقاء السلاح إذا ما تم إصدار عفو شامل وعام وإذا ما تم حل القضية الكردية في تركية على أسس عادلة ونزيهة ،إلا إن تركيا وعلى النقيض من ذلك لا تنظر إلى أكرادها ومقاتليهم إلا على أنهم إرهابيون ويطمحون إلى تقسيمها والنيل من وحدتها ، وهي العاملة أبدا على مخاطبة شعبها الكردي بلغة السلاح والقمع دون أي اعتبار لمشاعرهم القومية والوطنية والإنسانية. في الوقت نفسه الذي تستقبل فيه قادة حماس الموضوعة على اللوائح العالمية للإرهاب، هذه المنظمة التي تأمل إسرائيل نفسها في التفاوض معها يوما ما فيما لو اعترفت بحق إسرائيل في الوجود.
اجل لقد قامت آمد لتنفض عن جبينها غبار الذل والاضطهاد الذي دام مئات السنين ، آمد الجريحة الحزينة لفقد أبنائها تزغرد اليوم احتفالا بشهادتهم وبطولتهم كما احتفلت حلبجة ببطولة أبنائها الذين سقطوا ضحية الغدر والهمجية المتوارثة والمتبادلة بين أعداء الحرية والديمقراطية ،وحق الشعوب في تقرير مصيرها ومستقبلها ،وطريقة عيشها ،آمد الصارخة في وجه الاستبداد والظلم وإبادة الشعوب ،أصبحت من جديد ساحة للميت التركي والمحمدجيك والشوفينية الكمالية ،كي يبثوا سموم قذارتهم وحقدهم الدفين ضد الكرد ،شركاء الشعب التركي في معارك التحرير ومعارك الوجود ، الكرد هذا الشعب المظلوم الذي ظل طيلة تاريخ نضاله وفيا مبادئه التي لا تحقد على الشعوب بسبب سياسات وتفاهات البعض من الانظمة القمعية ، وظل عاملا طيلة سنوات النضال على ارساء اسس الأخوة والتفاهم مع كافة الشعوب الشقيقة والصديقة، ومن مبدأ انه لا تزر وازرة وزر أخرى وان الشعوب الشرقية بمجملها ضحية للأنظمة الفاسدة والمهترئة والتي ما تزال تقتاد على أجساد الشرفاء من ابناء الشرق .
اليوم وفي ظل كل التغييرات التي تحفل بها منطقة الشرق الأوسط وفي الوقت الذي أصبحت فيه حقوق الإنسان الشغل الشاغل لكل المنظمات والهيئات الدولية ،فان النظام التركي مازال يعيش أوهام الإمبراطورية العثمانية ،ويحاول بكل ما أودي من قوة أن يوقف مسار التاريخ الذي وللمرة الأولى ربما بدأ يضحك للكرد ويفسح المجال واسعا أمامهم لنيل حقوقهم القومية العادلة والمشروعة، وإن تركيا بأساليبها القمعية والتي كانت خاتمتها استخدام السلاح المحرم ضد المقاتلين الكرد ،وما تلا ذلك من منع لأمهات وآباء ورفاق هؤلاء المقاتلين من حق الاحتجاج على هذه الممارسات، ومن حق التظاهر وحق استلام جثث أبنائهم من اجل دفنهم بشكل يليق ببطولاتهم ، فإنها كم يصب النار على الزيت وهذا ما ظهر بوضوح في الاشتباكات الأخيرة في مدين آمد الباسلة بين المتظاهرين الكرد وبين الشرطة التركية والأمن التركي ،والذي اضطر وتحت وطأة الاحتجاجات إلى طلب النجدة من الجيش ،الذي ما إن تدخل حتى أعاد إلى الذاكرة أيام حالة الطوارئ وما سببته من ألام وجراح لسكان المدينة خاصة وكردستان تركيا عامة .
في الختام نقول إن آمد ومن هيبة تاريخها الحافل بالأمجاد والعز لن تحني الرأس أمام نظام ينكر على أبنائها حقهم في الحياة الحرة على تراب وطنهم الذي تم تقسيمه وفق مصالح استعمارية قديمة ،وهي ستُنبت من جراحاتها غصن الزيتون الذي سيعلن لسفينة الحرية إن مياه الحقد والغدر والإنكار قد أخذت بالانحسار والنضوب وان زمن طوفان العنصرية والكمالية والهمجية قد ولى الى غير رجعة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,634,598
- بعيدا عن التقليد
- القمة العربية أحلام.......وأوهام
- نوروز كرنفال الربيع
- معا يزهر الربيع
- آناهيتا
- تخذلني معاطف الرحمة
- وسام الحقيقة
- النادل الحالم
- ميثاق شرف
- قصيدة النافذة
- معا نحو الديمقراطية
- حماس في الفخ
- المقدَّس
- الديمقراطية الشرقية
- هذا الدم الشرقيُ الرخيص
- نقمة المال


المزيد.....




- منظمة العفو الدولية تحذر من احتمال وقوع جرائم حرب في ليبيا
- ترامب يشبه محاولات عزله بعمليات -الإعدام خارج القانون-
- منظمة العفو الدولية تحذر من احتمال وقوع جرائم حرب في ليبيا
- وزير الدفاع الأمريكي لـCNN: تركيا مسؤولة عن -جرائم حرب- في س ...
- الأمم المتحدة تدعو للإفراج عن مساعد لمرسي وابنه
- الطلاب في الجزائر يتظاهرون للأسبوع الـ35 على التوالي
- الطلاب في الجزائر يتظاهرون للأسبوع الـ35 على التوالي
- العفو الدولية تحث قيس سعيد على استكمال الإصلاحات لحماية حقوق ...
- مفوضية شؤون اللاجئين: تزايد أعداد السوريين الفارين نحو العرا ...
- النرويج: اعتقال رجل سرق سيارة إسعاف وصدم بها عدد من المارة ب ...


المزيد.....

- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - شمدين شمدين - بحثاً عن الحرية