أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف العيادي - إلى روح محمد شهرمان














المزيد.....

إلى روح محمد شهرمان


يوسف العيادي

الحوار المتمدن-العدد: 5992 - 2018 / 9 / 12 - 22:05
المحور: الادب والفن
    


إلى روح شهرمان

محمد شهرمان علم من أعلام الفن بالمغرب، تعود جذور هذا الرجل العصامي التكوين إلى منطقة الرحامنة، إذ ترعرع والده في " الحجرة البيضة "، قبل أن ينتقل إلى مدينة مراكش، ليمتهن بها السمسرة العقارية.

ترك هذا الرجل تراثا فنيا غنيا ومتميزا، فقد أنشدت أزجاله العديد من المجموعات الغنائية: كمجموعة جيل جيلالة، ولرصاد، ونواس الحمراء، ورعاة الصحراء، ومن جملة الأغاني التي غنت له مجموعة جيل جيلالة أذكر: الكلام المرصع، دارت بينا الدورة، لله يا سفينة، بحقوقك نادينا...كما شخصت مسرحياته العديد من الفرق المسرحية، أذكر من جملتها: شبيبة الحمراء، والضياء، والجيل الصاعد.

ولا أنسى كذلك مسرحياته التي كانت تحصد الجوائز الأولى في مسرح الهواة، وأخص بالذكر : الأقزام في الشبكة، التي أدتها " شبيبة الحمراء "، إلى جانب مسرحيات أخرى : الضفادع الكحلة، الرهوط، القنبلة، نكسة أرقام، السلالم، وغيرها من الأعمال المتميزة.
وأود أن أشير إلى أن المرحوم شهرمان لم يكن نشاطه الإبدعي يقتصر على كتابة الأغاني، بل كان يمارس التلحين، حيث كان يخضع لوحدة ذاتية موسيقية معينة خلال استغراقه في عملية الإبداع، وأحب أن أستعرض في هذا الصدد، أغنية كتبها في حضوري، حيث كانت تجمعني به صداقة وطيدة وحميمة.
هذه القصيدة التي كان قد وضع لها لحنا حسانيا صحراويا، قامت بتأديتها مجموعة رعاة الصحراء المراكشية في مناسبتين محليتين، و جُمدت بعد ذلك.

يالراكب عن خيمتنا،
ما حنا مراض ولا يا خيي متنا.
نور لهداية راهو بان
قواو لعجب ولامو،
دعاو بالحجة الباطلة وزادو لحكام،
وكالوا حرام أعجبي كالو حرام،
نور لهداية راهو بان
ما ركبو لحوال كانو دراك
مل سطع نور لدهان فزمانهم
ما ثقيل فلعبار كلامهم
عاشو بطال أعجبي عاشو بطال
نور لهداية راهو بان

وبدافع من من إيلام الذات بالوخز المتصل، أبيت إلا أن ارتجل بعض الكلمات البسيطة، تأبينا لهذا الرجل الهرم، وهي قليلة في حقه

بعد بكائية حزيران، هذه بكائية شهرمان

سيادنا: سمعو وصغاو ليا مزيان
كان حتى كان واحد الفنان.
كان كيرصع الكلام
ويوضع الألحان
فيها شلا ماية وشلا وزان.
الشهيد محمد شهرمان
مول لكلام المرصع
لجيل جيلالة ماشي لناس الغيوان.
نتمناو ليه الثوبة والغفران
والرحمة من الكريم المنان
يسكنو الله في جنة عدنان.
كال هاد الزجال المغمور
ووجهو كيسطع بالنور
لا جار ولا مجرور
بغيت هاد الكلام المأثور
يتلقى مسامع الجمهور
ويلا مت وفنيت: كلنا للقبور
يبقى كلامي حكمة وعبرة لجميع العصور.
وأشير في الأخير إلى أن الشهيد لم يكن ساحرا بالقلم فحسب، وإنما كان فاتنا بالفرشاة كذلك، فقد كان بارعا في الرسم ، والكاريكاتور، والخط العربي. حيث يعود له الفضل في تعليمي فن الخط العربي، والزجل، والكتابة المسرحية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,474,072,134





- قتلى ومصابون في تدافع بحفل لموسيقى الراب في الجزائر العاصمة ...
- قتلى وجرحى جراء حادث تدافع بحفل موسيقي لمغني الراب -سولكينغ- ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بالتمويل التعاوني
- مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم بإحداث دوائر وقيادات جديد ...
- ابراهيم غالي في -الحرة- : خبايا خرجة فاشلة !
- المصادقة على مشروع مرسوم بإحداث مديرية مؤقتة بوزارة التجهيز ...
- بالصور... من هو الممثل الأعلى أجرا في العالم لسنة 2019
- كشف تفاصيل هامة عن الجزء القادم من -جيمس بوند-
- تمثال للفنان حسن حسني يثير ضجة


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف العيادي - إلى روح محمد شهرمان