أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماجد ع محمد - الكردي بين الحَسَد واللّعنة















المزيد.....

الكردي بين الحَسَد واللّعنة


ماجد ع محمد
الحوار المتمدن-العدد: 5992 - 2018 / 9 / 12 - 17:14
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إذا لم تخنّي الذاكرة كان الحدث في عام 2006، يوم توجهنا صوب بلدة ميدانكي التابعة لمنطقة عفرين، حيث بجانب بحيرتها قد وضِع المسرح، وعقدت الحلقات، وبدأ الحفل الخطابي ومن ثم الفني بمناسبة يوم الصحافة، وكان ثمة ضيوف برفقة الكاتب والفنان عبدو خليل قد حضروا معنا تلك المناسبة، منهم قيادي في حزب الشعب الديمقراطي، فعندما رأى ذلك القيادي الحشد المنظم في تلك المناسبة، عبّر إذاك عن إندهاشه من الجمهور الغفير، ومن قدرة الحزب الكردي القيام بإحياء ذلك الحفل في ذلك الظرف، وكيف جَمَعَ كل أولئك المواطنين في ذلك الموقع، متمنياً حينها لو أن لحزبه أو للأحزاب اليسارية المماثلة هكذا قاعدة جماهيرية غفيرة حتى يقوموا بما لم تقم به التنظيمات السياسية في سورية من قبل.
كما أنه قبل تلك المناسبة بفترة لا بأس بها، أذكر أيضاً وقائع أخرى تصب في نفس المنحى الذي نحن بصدده، وخاصةً في مدينة حلب التي كنا من سكانها حينذاك، فكنت ألاحظ بأن أنشطة الأحزاب الماركسية في الأحياء الشعبية التي يقطنها الكرد في المدينة أكثر عشرات المرات من باقي أحياء مدينة حلب، حيث كانت القاعدة الشعبية لتلك الأحزاب في تلك الأحياء الشعبية، بينما كانت القيادة من سكنة أحياء أخرى بالمدينة، قادة أكاد أجزم بأن كل كوادرهم الحزبية لو اجتمعوا لما كان بمقدورهم تجميع 50 شخص من أقربائهم أو من سكان الأحياء التي يقطنونها، هذا لو استخدموا كل نفوذهم وطاقتهم السياسية والخطابية؛ ولكن لما يتعب الواحد منهم نفسه أصلاً طالما أن بجواره مجتمع كردي جاهز لأن يكون قاعدة لحزبه ببضعة شعارات ديماغوجية يدغدغ بها مشاعر الكرد البسطاء، حيث يقوم بضخ بعض المديح المجاني في أناهم الساذجة، معبّراً خلال التقريظِ عن حسده الظاهر من المجتمع الكردي المنشغل بالقضايا العامة وفي مقدمتها قضايا السياسة والثقافة بأعداد غفيرة، مقارنةً بالحضور الضئيل جداً لباقي فئات المجتمع في المدينة، وذلك بما أن المجتمع الكردي وبسبب جوعه الواضح للمشاعر القومية كان مجتمعاً شبه جاهز للتحرك والتفاعل رغبةً منه لإشباع تلك الجوانب التي يعاني منها بأي طريقة كانت، ومع أنه في الوقت الذي كان بالإمكان تحشيد الجماهير الكردية في أية مناسبة كما أسلفنا، ومع أن قيادات الكثير من الأحزاب السورية الأخرى لم تكن قادرة حينها على تجميع جمهور على مستوى عرس صغير، ولكن مع كل ذلك كان الكردي رغم تفاعله وجاهزيته واستنفاره وتطوعه وتجاوبه مع المناسبات الوطنية والأممية والعالمية دائما من الخاسرين.
وذلك طالما أن النظام أو من ينوب عنه ممن تشرب بثقافة حزب البعث العربي الاشتراكي قادر في أية لحظة على أن يؤلب الشارع العربي برمته ضد الكرد متى ما أراد ذلك، وفي هذا الخصوص فقد بيّن الكاتب ميشيل سورا في كتابه (سورية ـ الدولة المتوحشة) كيف استغل نظام البعث تباينات المجتمع السوري واختلافاته بمهارة وجيرها لصالحه، وكيف لعب على الثنائيات في وقت واحد دون أن يسمح لأي طرف فرصة السيطرة على الطرف الآخر؛ مشيراً إلى قدرة النظام الفائقة في اللعب على تلك المتناقضات وضرب السوريين بعضهم بعضا متى ما رغب، وذلك لجاهزية المجتمع السوري الخضوعَ لكل ما كان يرسمه ويخطط له النظام، وبالتالي وقوع السوريين بيسر في شباك الدولة وأحابيلها ومخططاتها، حيث أن هذه السلاسة في السوق والانقياد الجماهيري دليل على أن هذا المجتمع لا إرادة له، ومن السهل جداً استغلاله وتحريضه ومن ثم توظيفه على أكمل وجه وتوجيهه إلى الجهة التي يريدها السلطان أو من كان في حكمه، طالما أن تلك التباينات المجتمعية يلعب عليها النظام بحذاقة كل فترة زمنية، أو من كان بديلاً عنه أو حتى مَن كان مِن جيرانه، بما أن الفئات السورية على اختلاف انتماءاتها الدينية أو القومية أو المذهبية أو على اختلاف مشاربها الثقافية أو السياسية لا قدرة لديها على الانتباه لأحابيل النظام أو تجنبها، وكيف أنه بمستطاع النظام أو من كان في مقامه جعل المجتمع برمته ضحية فخاخه عبر استغلال الفروقات المجتمعية، وهو ما يعني بأن تلك العلة الرئيسية كامنة في وعي هذا المجتمع نفسه بغض النظر عن الموقف من النظام الفالح في قمع السوريين ككل أو ضربهم ببعضهم، ومنه على سبيل الذكر وليس الحصر، فالكثير من هؤلاء الذين اقتحموا منطقة عفرين بأمرة الجيش التركي تحت ذريعة محاربة الكرد الانفصاليين في ربيع 2018، كانوا قد حاربوا الكرد الانفصاليين في قامشلو عام 2004 بأمرة وقيادة بشار حافظ الأسد!.
لذا فبالنسبة إلى الذي جرى في الآونة الأخيرة في كانتون الجزيرة السورية وكيف استطاع النظام خلال أيام معدودة أن يحشد ويؤلب المسيحيين ضد الإدارة الذاتية، فعلى خاقاناتها أن تعي مواقعها وظروفها وأحجامها ولا تبالغ في غرورها من وراء بضعة صناديق من السلاح المودع بين أيديهم من قِبل المستثمر الأمريكي، لأن الدول العظمى أو حتى الصغرى لديها القدرة الفائقة على بيع الكرد للأنظمة خلال ساعات قليلة، وكمثالين قريبين جداً، نذكِّر قادة تلك الإدارة إن كانوا قد تناسوا ما فعلته روسيا مع حزب الاتحاد الديمقراطي منذ شهور قليلة في عفرين، وكيف أن الروس سحبوا نقطتهم العسكرية في موقع كفرجنة خلال بضع ساعات وقالوا لقادة القوات التركية تفضلوا واجتاحوا عفرين فهي طوع صواريخكم وطائراتكم، وقبلها كيف أعطى الأمريكان الضوء الأخضر للحشد الشعبي وأزلام طهران باقتحام مدينة كركوك؛ وبالتالي أن عليهم الإدراك جيداً بأنهم يقيمون في جغرافية ملعونة عبر التاريخ، وأنهم أضعف حلقة في كل سورية، رغم الدماء المجانية التي يريقونها كرمى هذه الجهة أو تلك، ورغم الهالة المرسومة حولهم عبر الإعلام المنافق، حيث بمقدور النظام السوري أن يتفق خلال سويعات قليلة مع الأمريكان أو مع تركيا لإزالة الإدارة الذاتية عن بكرة أبيها كما حدث في مقاطعة عفرين بالضبط.
في الختام وبعيداً عن سرد التواريخ والأحداث التي ملها القراء، ولمعاينة طوق اللعنة المحيق بالكردي السوري في كل زمانٍ ومكان، ولمعرفة حالته عن قرب، ما يعيشه ويعانيه، يطيب لنا أن نورد مقطعين من قصيدةٍ للشاعرة والفنانة التشكيلية بسمة شيخو، لعل الوارد في المقطعين يُلخصان حقيقة الكردي كما هو على أرض الواقع، حيث تقول الشاعرة:"ما إن تقول إنك كردي، حتى ينمو جبل علي ظهرك، قدر الكردي أن يحمل قمة من كردستان ويكمل بها حياته" فهنا يكون الكردي متلبساً اللعنة السيزيفية بحذافيرها، ثم تضيف الشاعرة في مقطع آخر من القصيدة نفسها "يصيح الكون من وجعك، أنت كردي، أنت عدو الجميع، فلترضع حليب القمر، ولتأكل من تراب النجم، فليس لك في الأرض نصيب".





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,913,997,467
- قرارات القائد الأخرق
- المكان وأهله بين التجاهل والاِنتقام
- مُغرمٌ يتطاير مع شظايا أجنحتها
- تبعات أدلجة الأسراب البشرية (3)
- تبعات أدلجة الأسراب البشرية (2)
- تبعات أدلجة الأسراب البشرية (1)
- الخاوي
- ترويض حاخامات البلد
- متى يُنفِّذ السلطان وعده؟
- عندما يغدو التشبيح ثقافة
- استراتيجية النهبلوجيين في سورية
- نموتُ بكثرة ولا حرب في قريتنا
- لا يُزار الوطن في مخاضه
- خذوا العبرة من أبو باسل
- صمت البحر في أقصى شمال سوريا
- دولة المتملقين باقية وتتمدَّد
- مهدي داوود: نعمل على إنشاء مستوصف كبير داخل مدينة عفرين
- الإيكولوجي شريك النهبلوجي
- شرفُ الدفاع عن العملاء
- مواقف ولدت من رحم عفرين


المزيد.....




- دفتر عزاء جميل راتب.. تعرَّف على وصيته وكلمات الوداع من -وني ...
- بوتين يضع حجر الأساس لكنيسة القوات المسلحة الروسية
- مواجهة طارق رمضان بسيدة ادعت أنه اغتصبها عام 2009
- بينالا أمام مجلس الشيوخ الفرنسي: "لست حارسا شخصيا لماكر ...
- بلجيكا ترسل أول "سفيرة" إلى الرياض، سابقة تبرز ملا ...
- مطلوب في السعودية: موظفون سعوديون!
- أقوى جيوش العالم.. هذا ترتيب الدول العربية
- نيويورك.. متشرد يحرق عشرات السيارات
- ترامب يتفقد مناطق اجتاحها الإعصار فلورنس
- مواجهة طارق رمضان بسيدة ادعت أنه اغتصبها عام 2009


المزيد.....

- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت
- سجالات فكرية / بير رستم
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين العرب
- أمريكا: من الاستثنائية إلى العدمية – بانكاج ميشرا / سليمان الصوينع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماجد ع محمد - الكردي بين الحَسَد واللّعنة