أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد الماجدي - عندما يزأر الأسد الجريح














المزيد.....

عندما يزأر الأسد الجريح


جواد الماجدي
الحوار المتمدن-العدد: 5991 - 2018 / 9 / 11 - 10:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تتحدث القصص، والحقائق، عن ان الشخص سيما ان يكون كريما بين اهله، واصحابه عندما يجرح تكون ردود افعاله قوية، ومؤثرة، ويكون وقعها اقوى من أي شخص، او ظرفا وان كان هادئ الطباع مسالم الروح، والامثال على ذلك كثيرة ومتنوعة.
الحكومة في أي بقعة من بقاع الأرض، هدفها الأول والأخير هو توفير الامن والأمان، والراحة والطمأنينة لشعبها وأبناء جلدتها، ناهيك عن توفير مستلزمات تحقيق الذات، وصولا الى رفاهية المواطن، (كما وصفها ماسلو في مثلثه لإكمال الحاجات الأساسية للبشر)، والعيش الرغيد بالتالي الى شعب معافى من الآهات، وارهاصات الحياة، ومشاكل المخدرات وغيرها.
للأسف؛ وكأن الأمور متعمدة ومفتعلة، ومتسلسلة بعناية جدا، وصولا لنتائج مرجوه من قبل بعض الجهات المستفيدة من الوضع المتأزم الراهن في العراق، الذي تصب مصالحهم العليا بان لا يكون امن واستقرار بالعراق، ليبقى حائرا بلملمة جراحاته، ومترنحا من كثرة مشاكله وديونه الخارجية التي تزداد سنة بعد أخرى، رغم خيراته الكثيرة والكبيرة التي وهبها الباري عز وجل له، نتيجة السياسات الهوجاء، والنظرة الحزبية الضيقة بالتالي ليبقى العراق تابعا لسياسات، وتصفية حسابات الدول المتصارعة بالمنطقة كأمريكا، والسعودية وايران، واذنابهم كقطر وتركيا وغيرها.
أبناء المناطق الجنوبية: كالبصرة، وميسان، وذي قار، وغيرها مفتاح خيرات العراق بل هن كنزه الذي لا ينضب، يعطون دون مقابل علَ وعسى ان يستجيب المقابل المتنعم بخيرات الجنوب، او يتعطف للأسف بفتافيت ما يفيض من لقمته ليرميها لهم، وهي لا تسد رمقهم.
للصبر حدود كما يقال، وان كان الباري عز وجل بشر الصابرين لصبرهم، لكن سيبقى ضمن حدود لا أحد يستطيع تجاوزها مهما علا مقامه، وكبر شأنه، وهو ما يحصل الان في البصرة، حيث انتفض أبنائها مطالبين ليس بحقوقهم المشروعة التي سلبتها الأحزاب الحاكمة، ومافيات الفساد كلا حسب توجهه، وعمالته الخارجية، انما بأبسط سبل الحياة من توفير ماء صالح للشرب، وكهرباء مستمرة وما أرخص المطلبين ان كان هناك احياء روحيا ينادون.
أيها الساسة، والمتسلطين على رقاب أهالي الجنوب خاصة والعراق عامة أقول لكم، اتقوا شر الحليم إذا غضب.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,932,774,061
- منبطحون ومشاكسون في صراع نحو كرسي الوزارة
- هلال الحكومة الجديدة هل يهل مبكرا؟
- لن نتعاطف...لكن سنلتزم.
- لن نتعاطف...لكن لن نلتزم.
- العراق والقوى المتصارعة
- أنقذوا مرضى التلاسيميا
- من المقصر؟
- وضرب الرجل الحازم بعصا من حديد
- اطاعة ولي الامر، وحَب الرقي.
- الخلطة السحرية لتشكيل كتلة حزبية
- الولادة القيصرية الثانية لطالب الجامعة
- وسوسة الشيطان، وانتخاب الاصلح
- الميزانية العامة والانتخابات والرضاعة مع ابليس
- قانون سرقات على المقاس
- لماذا العراق
- نكران الذات والشجاعة المطلوبة
- السلف الطالح
- القضاء الاعور
- استفتاء الإقليم: هل هو خطوة نحو الانفصال؟ أم لتنفيذ اتفاق؟.
- شيعة علي والخروج عن النص


المزيد.....




- شحنة موز.. أحدث حيلة لتهريب كوكايين بـ18 مليون دولار
- -المواطن- الأوروبي مانويل فالس.. من رئيس وزراء فرنسا إلى عمد ...
- مستشار خامنئي يرفض عرضا أمريكيا بشأن -مفاوضات النووي-: ترامب ...
- بدأت: إس 300 تستهدف إسرائيل
- نتنياهو: إسرائيل ستواصل عملياتها العسكرية في سوريا بغية التص ...
- الصين تقول من الصعب المضي في محادثات تجارة مع "سكين أمر ...
- الحرس الثوري الإيراني يصف ترامب ب "الشرير والمتهور" ...
- البحرين.. محاكمة 170 بتهمة تأسيس جماعة إرهابية
- ترامب: لا خطط لدي للقاء روحاني
- غرور وقلة احترام.. نجوم الكرة يهاجمون رونالدو وميسي


المزيد.....

- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد الماجدي - عندما يزأر الأسد الجريح