أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - مهند طلال الاخرس - ابو عرب ، حُداء واغاني الثُّوار














المزيد.....

ابو عرب ، حُداء واغاني الثُّوار


مهند طلال الاخرس
الحوار المتمدن-العدد: 5991 - 2018 / 9 / 11 - 06:59
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


ابو عرب حداء وأغاني الثوار هو عنوان كتاب من جمع واعداد الاستاذ الباحث نجيب صبري، وهو كتاب يتضمن جميع اشعار وحداء والمواويل والعتابا وكل ما غناه ابو عرب في حياته ، مع تعريف بسيط به بالاضافة الى لقاء صحفي معه يتحدث فيه عن تجربته الغنائية ومسيرته الوطنية .

الكتاب يقع على 274 من القطع المتوسط وهو من اصدار بيت الشعر الفلسطيني/وزارة الثقافة الفلسطينية سنة 2013 وبتبرع سخي وكريم من رجل الاعمال جمال ابو بكر.

جهد جبار ومتميز ابداه الباحث في جمع واعداد مادة الكتاب لما له من اثر كبير في حفظ هوية الشعب الفلسطيني وتراثه في مواجهة مشروع السلب والتذويب والتغييب. ولانه يصور ويوثق ويؤرخ (بالكلمة والاهزوجة والموال والاغنية والعتابا والميجنا والحداء) محطات مهمة في مسيرة الثورة الفلسطينية ومن سيرة حياة الشعب الفلسطيني البطل. بالاضافة الى كون الكتاب مرجعا مهما للباحثين والدارسين ، هذا عداك عن دور الكتاب نضاليا وثوريا من خلال كلماته واغانيه واهازيجه ودورها في التثقيف الثوري والتعبئة الوطنية المفعمة بالحب للوطن ومجموعة القيم النبيلة كالتضحية والشرف والفداء والارض والانسان.

وطبعا هذا كله يضاف اليه ما يعنيه صدور الكتاب من نياشين الفخر والتقدير وحجم الوفاء للمرحوم والمناضل الكبير ابراهيم صالح "ابو عرب"، وهذا عهد الشعب الفلسطيني وديدنه بأبنائه وشهدائه ومناضليه ومبدعيه.

ولد أبو عرب في 6 إبريل عام 1931 في قرية الشجرة شمال فلسطين، وعاش جميع مراحل التغريبة الفلسطينية. عاش ثورة 1936 ضد الانتداب البريطاني التي سمّي جده الشيخ علي الأحمد أثناءها شاعر الثورة، تركت الثورة آنذاك أثراً بالغاً على وعيه، إلا أن الحدث الأبرز في حياته ككل الفلسطينيين كان عام 1948، عام النكبة. حصل على شهادة التعليم الثانوي في الناصرة، كان لمّاحاً نشيطاً، أتقن اللغة الانكليزية بسرعة كبيرة، إلا أن النكبة لم تتح له إكمال دراسته، هجّرت عائلته وعائلة ابن عمته ناجي العلي بعد أن استشهد عمه وأبوه أثناء مقاومتهم للصهاينة، اتجهوا بادئ الأمر إلى عكا ومن ثم انتقلوا إلى لبنان، عاشوا ستين يوماً تحت أوراق الشجر، وانتقلوا بعدها إلى مخيم عين الحلوة، لم يطل بقاؤه في عين الحلوة أكثر من ثلاثة شهور إذ ذهبت عائلته إلى مخيم العائدين في مدينة حمص السورية فلحقها.

في مخيم العائدين كان أبو عرب يحيي الأفراح والمناسبات دون مقابل، كان يكتب ويلحن ويغني باستمرار، عام 1951 توظّف في معمل سكر حمص وعمل مترجماً، رشّح نفسه للانتخابات النقابية في شركة سكر حمص وفاز لخمس أو ست مرات على التوالي، كان لنشاط العمل الحزبي وازدهار التيار القومي في الخمسينات أثراً حاسماً على توجهه الفكري، انتسب للحزب العربي الاشتراكي الذي انضم لحزب البعث فيما بعد، قاد عدداً كبيراً من المظاهرات التي خرجت في الخمسينات مطالبة الحكومات العربية بتحرير فلسطين، حقق شهرة كبيرة في الأوساط الفلسطينية والسورية ولقّب حينها لعروبته بأبو عرب.

عام 1958 توجه إلى القاهرة بعد تلقّيه دعوة فنية، استدعي إلى صوت العرب في القاهرة إلى برنامج "أهازيج ومكاتيب" وحققت أغانيه انتشاراً كبيراً وعاد إلى حمص أكثر شهرة، كان له دور اجتماعي بارز، تأتي الناس إليه لحل مشاكلهم العائلية أو لتقديم خدمة ما في دوائر الدولة.

سُجن سياسياً عام 1959 أيام الوحدة المصرية السورية، وسُجن بعد انقلاب حافظ الأسد وصلاح جديد ورفعت الأتاسي، وتعرّض للتعذيب لمدة ستة شهور في سجن تدمر، استقال بعدها من حزب البعث. في الستينات أطلق عليه لقب شاعر الثورة، كان الهم الفلسطيني محور أغانيه وشغله الشاغل، دخل في صمت مطبق جرّاء النكسة وعاش بعدها 11 عاماً متنقلًا بين سورية ولبنان والأردن، استدعي إلى لبنان ليرأس ركن الغناء الشعبي في إذاعة صوت الثورة الفلسطينية التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية، وقدّم برنامج "غنّى الحادي" برفقة الشاعر يوسف حسون، سجّلوا آنذاك أكثر من 104 حلقة وسجلّوا الكثير من الأغاني والأهازيج، إلا أن الإذاعة ستغلق بعد قصف إسرائيل لها، وسيعود أبو عرب إلى حمص ليؤسس فرقة "فلسطين للتراث الشعبي" التي لقيت نجاحاً كبيراً وتنقّلت في الكثير من دول العالم.

فُجع أبو عرب عام 1982 باستشهاد ابنه مع الفدائيين أثناء العدوان الإسرائيلي على لبنان، وباغتيال ابن عمته ناجي العلي عام 1987، أصدر ألبوماً غنائياً لناجي العلي، وغيّر اسم فرقة فلسطين للتراث الشعبي.

بعد عمر مديد مليئ بالمآسي، زار بعد 64 عاماً على تهجيره من فلسطين بلدته الشجرة، حيث لاقى حفاوة وترحيباً حاراً من أهلها، قرأ الفاتحة على قبر أبيه وزار عدداً من أقربائه… توفي أبو عرب عام 2014 تاركاً إرثاً فنيّا كبيراً، سيبقى محفوراً في ذاكرة ووجدان الفلسطينيين ما بقي الفن الفلسطيني.

بقي ان نقول انه كتاب حرّيٌ به ان يعتلي رفوف مكتباتنا بجدارة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,058,322,533
- الكلمة والبندقية
- التطرف والاعتدال والكلمة والبندقية
- بعضٌ من القول في بعضِ ما نَفتقد
- مهدي سردانة، أبكيت الاحلام فينا
- الوحدة الوطنية
- كرستوفر كولمبوس سارق القمر والتاريخ
- قراءة في كتاب، نحو صياغة رواية تاريخية للنكبة
- قمرٌ وضّاء
- الجنة تحت اقدام الامهات
- عندما ينصفك التاريخ
- عندما يتكلم الشعراء!
- حتى أنت يا بروتس!
- النسيان
- يوميات حصار بيروت، جميل هلال
- مصطفى ذيب خليل -ابو طعان-
- خالد وابو خالد؛ الخطأ والخطيئة
- خليل الجمل، اول فدائي لبناني في الثورة الفلسطينية
- رسالة تشبه الوصية
- هوية تحت راية الحرية
- المجموعة 778 رواية للكاتب توفيق فياض


المزيد.....




- تيد تيرنر بعامه الـ80: تأسيس CNN أفضل إنجازاتي
- مروحية تحلق بشكل خطير وسط حرائق كاليفورنيا لإنقاذ عالقين
- 40 قتيلا على الأقل في انفجار استهدف لقاء لكبار العلماء بمناس ...
- لماذا يرفع موظفون في العراق صور ترامب؟
- -دنيانا-: الرقص مش عيب!
- انتحاري يفجر نفسه في احتفال بالمولد النبوي في كابول ويقتل 50 ...
- حمامات الطائرة تصبح أصغر
- مقال في لوموند: لا تدعوا بن سلمان لقمة العشرين
- استهداف للرؤوس.. الاحتلال يقتل 52 طفلا فلسطينيا
- الفلكي الكويتي صالح العجيري.. ذاكرة يافعة على أعتاب المئة


المزيد.....

- نظرات في كتب معاصرة - الكتاب الأول / كاظم حبيب
- قراءة في كتاب - دروس في الألسنية العامة / أحمد عمر النائلي
- كارل ماركس و الدين : قراءات في كتاب الدين و العلمانية في سيا ... / كمال طيرشي
- مراجعة في كتاب: المجمل في فلسفة الفن لكروتشه بقلم الباحث كما ... / كمال طيرشي
- الزمن الموحش- دراسة نقدية / نايف سلوم
- قراءة -المفتش العام- ل غوغول / نايف سلوم
- طائر الندى / الطيب طهوري
- قصة حقيقية عن العبودية / نادية خلوف
- توما توماس في اوراقه... مآثر رجل وتاريخ بطولة.. 2 / صباح كنجي
- نقد النساء مصحح / نايف سلوم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - مهند طلال الاخرس - ابو عرب ، حُداء واغاني الثُّوار