أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أياد الزهيري - اتلاف الفتح- سائرون جسر العبور الى حل الأزمه














المزيد.....

اتلاف الفتح- سائرون جسر العبور الى حل الأزمه


أياد الزهيري
الحوار المتمدن-العدد: 5990 - 2018 / 9 / 10 - 21:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اتلاف الفتح- سائرون جسر العبور الى حل الأزمه
هذه الأيام تدور أخبار عن محاولة تقارب جديد حول أتفاق الفتح - سائرون ,هذا الأتفاق أذا حدث سوف يحقق الكثير وطنيآ وأجتماعيآ . أما على الصعيد الوطني فأنه سيساعد على تشكيل حكومه قويه قادره على تنفيذ أعمالها بأمكانيه أسرع , وتعطي قوه أكبر في بسط السيطره على كل أرض العراق, أما أجتماعيآ فالأتفاق يجنب البلد الكثير من التقاطعات والخلافات بين أبناء الشعب الواحد والطائفه الواحده ,كما يمنع أيقاظ الخلايا النائمه لداعش ,بل سوف يعمل على أجتثاثها بأسرع وقت ممكن ,كما من المهم الأشاره الى أن هذا الأتفاق سوف يحدد من سقف المطالب العاليه الذي تعود الساسه الكرد على تقديمها قبل أي أتفاق أو تسويه مع الحكومه المركزيه وخاصه في أوقات تشكيل الحكومات , لأن الكرد أخذوا سابقآ دائمآ دور بيضة القبان في كل الأتفاقات السابقه وأبتزوا كثيرآ المركز بهذا الدور ولكن أتفاق الفتح - ا-سائرون سوف يجردهم منها ويسقطها من أيديهم وتنكسر على أرضية أتفاقهم مما يعطيهم وضعآ مريحآ في تشكيل الحكومه , والتخلص من كثير من الأحراجات التي يفرضوها عليهم في قادم الأيام , وشروط تحرجهم أمام جماهيرهم .
من جهه أخرى أعتقد أن أتفاق كهذا سوف يمنع الأداره الأمريكيه أن تلعب دورآ خبيثآ على الساحه السياسيه العراقيه وذلك من خلال منعها باللعب على أوتار التناقضات الحزبيه بين طرفين ينتميان الى كتله أجتماعيه واحده, وبالتالي يمنعوا ابتزازهم من قبل أمريكا ومن أطراف سياسيه موجوده على الساحه العراقيه.
أن الرجوع الى التفاوض ومحاولة الأتفاق من جديد الى كتله أكبر تكون نواتها فتح -سائرون ,هو عوده للوعي السياسي , والعقلانيه السياسيه التي غابت عن المشهد السياسي طوال فترة ما بعد 2003 . أن الأتفاق بين الفتح - سائرون أذا تحقق سوف يزيد من فرص نجاح الحكومه , ويعطي أملآ بمستقبل واعد للبلد يمحي من ذاكرة العراقيين كل ذكريات السنوات العجاف , وينفض غبار الحروب التي أغبرت وجه العراق لمده طويله, كما سوف تحفظ دماء الشهداء من الضياع , وتهيأ العراقيين للتفرغ لخوض الجهاد الأكبر وهو جهاد البناء .
أن الأحداث الأخيره بالبصره حري بها أن ترجع بالبعض الى رشده , وأن ينتقل الى مرحله سياسيه أكثر نضجآ , وأن يغادروا مرحلة المراهقه السياسيه التي أتعبت المواطن وأرهقته كثيرآ .
نأمل أن تعي الطبقه السياسيه العراقيه عامه والشيعيه خاصه ما يحيط بالبلد من مخاطر تهدد وجوده وتاريخه ,كما نرجو للعقل السياسي العراقي أن يعود الى رشده , وأن ينهي هؤلاء السياسيون الأجازه التي منحوها لعقولهم أذا كان لهم عقل بالعوده اليه , وأن يكونوا على مستوى من المسؤوليه أتجاه شعبهم وأنقاض ما يمكن أنقاذه ليعود للبلد مكانته التي أفقدوها أياه وترجع للبلد عافيته ليتنفس شعبه الصعداء أسوه بشعوب العالم الأخرى ونقول وداعآ للحروب التي أورثت لنا الموت والفقر والجهل.
أياد الزهيري





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,059,361,660
- سيناريو قابل للتكرار
- الآباء المؤسسون لداعش
- سياسيون يلعبون بالنار
- الحرب التي ولدت حروب
- عبقرية القياده (صلح الحديبيه نموذجآ)
- عصا الدولار لمن عصى
- فقر دم سياسي
- المرجعيه وسهام الأتهام
- بالقلم والصوت الوطني لا بالعنف نحقق مطالبنا
- أزمات العراق تمطر عسلآ على جيرانه
- المثقف ودوره في الأزمات
- موانع حالت دون تقدمنا
- ثوره أم فوضى
- نحن والتاريخ
- الأمه الأمريكيه والسنن التاريخيه
- كيف وجدت الله
- من حاكمية السيف الى حاكمية المال
- الواقع بين السلفيه والعلمانيه
- حنين جاهلي
- الثقافه بين الشفاهه والقراءه


المزيد.....




- فرنسا: سترات صفروات تضع الحكومة أمام اختبارات
- تعيين الفرنسي تييري بولوريه مديرا منتدبا لشركة رينو وغصن يظل ...
- واشنطن تدين اعتداء كابل
- ترامب يقدم ردودا خطية للمحقق مولر
- واشنطن بوست تطالب الكونغرس بالتحرك: رد ترامب على مقتل خاشقجي ...
- دول غربية تهدد بالإنسحاب من الأنتربول في حال انتخاب الجنرال ...
- لأنهم مروا بنفس المحنة.. رسائل تعاطف من الشباب اليوناني تضام ...
- بعد بيان ترامب الداعم للرياض، الديمقراطيون يدعون لفرض عقوبات ...
- لأنهم مروا بنفس المحنة.. رسائل تعاطف من الشباب اليوناني تضام ...
- بعد بيان ترامب الداعم للرياض، الديمقراطيون يدعون لفرض عقوبات ...


المزيد.....

- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أياد الزهيري - اتلاف الفتح- سائرون جسر العبور الى حل الأزمه