أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير دويكات - هذه البلاد














المزيد.....

هذه البلاد


سمير دويكات
الحوار المتمدن-العدد: 5990 - 2018 / 9 / 10 - 20:19
المحور: الادب والفن
    


هذه البلاد
سمير دويكات
1
هذه البلاد
لم تعد لشعب الجبابرة
بل هي اشبه بقهوة المستوزرة
يرتادها من هم للوزارة ملحفة
وعامة الناس تخشى عبورها
او شرب قهوة فيها
او شاي الملوك
او ارجيلة معطرة
بل هي لناس ليس لهم سوى
حبرا لكتابة التقارير بمحبرة
2
وباقي الشعب
نيام منذ الساعات الاولى
ليس فيهم من له في كتابة في مفكرة
او صوتا موسيقيا
معبرا
او قراءة كتاب عن عنترة
او بيتا شعريا في معلقة
وشبابها للكرة
صياح او متابعة
او دخان من خلف اسرة
في ارجيلة مهربة
او قهوة مستوقدة
3
كل يطلب الوزارة
وان لم تكن له منصب
فهو زوج فلانة
برتبة الوزير
ورفاهية الوزير
ونثريات الوزير
وعطر الوزير
ومركبة الوزير
وفوق كرسي الوزير
لا تراهم الا في افراح بنت الوزير
او اطراح ام الوزير
كي يعبروا عن حزنهم الدفين
فهي المراسم الرسمية الباقية
واجرة الراتب
كي لا تبقى الايدي خاوية
4
في البلاد
لم نعد نسمع بلقاء الادباء
او جمهور العلماء
او خطاب وطنيا
له ابعاد وطنية
في مقارعة الاستعمار
ورد العدوان
وتحية وطنية
لكنها انقلبت
الى افراح الدكاكين
ومشروعات لها ارباح
تشبه قطعان لها دبابير
بلا مصلحة او سرقة ممسمرة
انما لجيوب معمرة
5
في البلاد
ان كانت للمواطن حاجة
طلبها من الخدم في القهوة
او سائقي مركبات الوزير
او خدم البيوت
او الفلل
او القصور
او مرافقي المراكب
فهم اقرب الى اصحاب المناصب
فلم تعد الدولة ديمقراطية
والحقوق شريعة ثورية
او رسالة مناجاة
تكتب بالعربية
بل اشارة اعجاب او ملاحظة منسية
عبر تويتر
او الفيسبوكية
فهي رسالة معبرة وقوية
6
هذه البلاد
كانت تسمى بلاد
وفيها شعب له البلاد
حتى استوطن فيها الاغراب
ولا يعرف احدا من اين اتوا؟
لكن تلك حقيقة العباد
عيش على اطراف البلاد
وعدم اكتراث بالبلاد
او العباد
وحكام فوق العباد
وقانون ليس له ثقة في العباد
وقضاء اشبه ما يكون لغير البلاد
وحق ضائع في غير البلاد
7
فمتى ستكون البلاد لنا؟
والصغار فيها يحلمون
والكبار لها يهتفون
ونكتب على حيطانها اسماء الشهداء
والجرحى
ونرسم فوقها قضبان السجون
وشعاراتنا الثورية
كما كان في يوم من الايام
8
في البلاد
اكتب هنا بلا وعي
عن بلاد لم اعد اراها
او اتحسس فيها حياة
بل اكتب لان القلم من يكتب
والكلام مدفون
قد خرج من ضيق المكان
وليس لحرية لي في مكان
9
في البلاد
في الشرق لي وطن
وبلاد
وفي الجنوب لي وطنا
وبلاد
وفي الغرب لي وطنا
وبلاد
وفي الشمال لي وطنا
وبلاد
فايهما وطني
وايهما شعبي
وايهما قيادتي الشرعية
كي لا يصفوني
بخائن البلاد
10
فاخترت الصمت في هذه البلاد
كي لا يتهم صوتي
وقلمي
ويكون لي جرما
او تهما
بلا قانون
او قاضيا طبيعيا
انما في معسكرها
فوق الرمال
وفي البعيد خلف الاسوار
في خيمة البلاد
يقرر مصير هذه البلاد





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,060,478,031
- لا تخافوا الجوع
- قهر
- قراءة في الابتزاز الامريكي لفلسطين
- صوب نحو جسدي
- اعتذار
- اذهبوا لحصيد السنابل
- هذا وطني
- رسائل البارود
- قل للقلب الحزين ان اتاه الحزن
- النساء هن النواجي والهوى هن
- عشق الرجال
- ان العيون التي لنا فيها عشق
- كل الاشياء تشبه وطني
- فلسطين
- ارض القهوة
- على موائد الحكام
- في رأسي قنبلة
- الكل ينتظر
- في المعبد الصخري
- قصص ليلية


المزيد.....




- فنان بنى في فلسطين فندقا يطل على أبشع منظر في العالم
- خبر كـ -الصاعقة- عن حياة روبرت دي نيرو الزوجية!
- في -مدينة الخطايا-..الكشف عن فسيفساء -ليدوس والبجعة- بعد 200 ...
- أكبر حزب معارض بتركيا يفصل قيادي بارز بعد دعوته لرفع الأذان ...
- تأجيل جديد للحسم في قانون الأمازيغية والمجلس الوطني للغات وا ...
- تركيا: بيان ترامب حول خاشقجي كوميدي وهل -CIA- لا تعلم من أمر ...
- الأدب الروسي يدخل المنهاج الدراسي في سوريا
- الأزمات تحاصر مهرجان القاهرة السينمائي في احتفاله الـ40.. وأ ...
- الإعلان الرسمي للفيلم المنتظر -Aquaman- يخرج إلى النور!
- منتدى الشعر المصري وندوة جديدة : - جماعة الفن والحرية ومجلت ...


المزيد.....

- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير دويكات - هذه البلاد