أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وجدان عبدالعزيز - تمرين قراءة لقصيدة الشاعرة ذكرى لعيبي (ظننتكَ لي وحدي)














المزيد.....

تمرين قراءة لقصيدة الشاعرة ذكرى لعيبي (ظننتكَ لي وحدي)


وجدان عبدالعزيز
الحوار المتمدن-العدد: 5990 - 2018 / 9 / 10 - 20:15
المحور: الادب والفن
    


عند استغراقي في قراءة اولية لقصيدة الشاعرة ذكرى لعيبي ، وجدتني ادخل الصراع بين الجسد والروح ، فانسجام الظاهر والباطن ، هو سر من اسرار السعادة ، والتي لن تكتمل حتى اخر رمق من الحياة ، ليكون المنتظر في الحياة الاخروية افتراضا لاكتمالها ، هو فعل الخير وشياع الحب بين الانسانية ، هذه الاهداف السامية حملتها القصيدة في معان خفية تحتاج لكد الذهن والاستغراق بقراءات متعددة ... فإن السعادة في معناها الوحيد الممكن هي حالة الصلح بين الظاهر و الباطن بين الإنسان و نفسه و الآخرين و بين الإنسان و بين الله. فينسكب كل من ظاهره و باطنه في الآخر كأنهما وحدة، و يصبح الفرد منا و كأنه الكل.. و كأنما كل الطيور تغني له و تتكلم لغته. و قال طالوت لجنوده في القرآن: (( إن الله مبتليكم بنهر فمن شرب منه فليس مني و من لم يطعمه فإنه مني )).وهذه إشارات و رموز إلى الحقيقة.فمثلا الشهوة ، فليس وجودها لنشبعها أكلا و شربا ومضاجعة و تكديسا للمطامع و الثروات.. و إنما وهبنا الشهوة لنقمعها و نكبحها و نصعد عليها كما نصعد على درج السلم. فالجسد هو الضد الذي تؤكد الروح وجودها بقمعه وكبحه و ردعه و التسلق عليه لاجل تكون معادلة متوازنة تحافظ على الروح والجسد معا. فالإنسان الروحي يجعل اهتمامه الأول بروحه وبأرواح الغير أيضًا. ويتحاشى كل شيء يعطل طريق الروح، سواء من الخطأ بالنسبة إلى نفسه، أو العثرة بالنسبة إلى غيره.. يهتم بسلامة روحه، وبالنمو في الروح. ذلك لأن روحه هي نفخه الله فيه ، بينما جسده من التراب.. بالروح يصير مثل ملائكة الله في السماء، وتصير له صلة مع الله ومحبة، وصلة مع العالم الروحاني من الملائكة والقديسين.وقد يطول الحديث في موضوعة صراع الروح والجسد ، لاستدرك القراءة الثانية لقصيدة الشاعرة ذكرى لعيبي لاسترداد معنى اخر ، وهو الحب قرين الروح ، كون الحبيب ملاذ للحبيبة بدالة الصدق والاندماج الروحي ، ولكن الصراع يبدأ حينما يحدث الفراق الغير مبرر ، وتتسع المسافات بينهما ... تقول الشاعرة ذكرى :


(وظننت أنني أقدر أن أعيش بدونك
وظننت أن الاحزان ستفارقني حين أحببتك
وظننت أن الدمع سيخجل من عيوني،
حين قَبلّتها ذات فجر
وظننت أن الفصول ستغيّر دورتها
وتتوارى خلف لقاءاتنا
وكانت ظنوني "إثماً"
قلقي وحدَه كان يقيناً
ابتعادي عنك كان يقيناً
جسدي مهاجر ...
وأفكاري، مشاعري معك
قلقي أن عمري يتجه إلى الغياب
لا إلى أحضانك)

وكانت حصيلة الظن اليقيني ، جسدها مهاجر ، فقط مشاعرها الصادقة معه ، وكان القلق يحوم بالغياب من حولها ، وبقي الصراع يغذيه نفس الغياب وتستدركه الذكرى دون بيان العلة سواء كانت بائنة او ظاهرة او هي مخفية غائبة ... تقول في موضع اخر : (ويرعبني قلقي يؤرقني/يفقدني توازني/ومشكلتي أكبرُ مما تتخيـّل .مشكلتي، صارت كل خطواتي تبدأ منك/وتنتهي بك/مشكلتي، بوصلتي فقدتْ كلَّ الاتجاهات/إلا اتجاهَـك أنت) .. اذن المشكلة الكامنة في نقائها "هي" ، وابتعاده الغير مبرر "هو" ، وبالتالي اصبحت مشكلة انسانية ليست مشكلة ذكرى لعيبي وحدها ، ولا مشكلة الانسان الذي جعلته ملاذا لها ، انما مشكلة صراع بين الروح والجسد ، بين الحب والكره ، بين الخير والشر ، بين السعادة في الحب وبين التعاسة بالغياب ، بين الوفاء وبين الغدر .. بعد هذه الرحلة الشاقة تعلن الشاعرة بيت القصيد بقولها :

(هل تعرفُ كيف يقطّع أوصالي مجردُ التفكير
أنك معها؟
هل تعرف كيف يحترق قلبي؟
قلبي المسافر دائماً إليك.)


قصيدة/ظننتكَ لي وحدي / ذكرى لعيبي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,059,798,163
- الشاعرة اديبة حسيكة، الحلم و ناسوت الجسد ..
- الشاعر كريم الزيدي في كندا، مصطحبا الحزن العراقي معه ..!
- الشعر وصراع الواقع !!!
- الشاعر صفاء ذياب، ودلالات المكوث، رغم اوجاعه التليدة !!
- الشاعر جواد الحطاب، نسق حضور ومضمراته بدرية نعمة ..!
- حنان يوسف، بين الشوق والاحساس بالاخر ..!!
- الشاعرة ريما محفوض، رافضة للواقع ومنفعلة بقبوله !
- قصيدة (مفاتيح صدئة الجهات)، ومشاكسة اللغة ..
- الشاعرة نيسان سليم رأفت : الشعر ومواقف الحياة ..
- الشاعرة ناهدة الحلبي، تعيش اجواء الجمال داخل القصيدة ..
- الشاعرة ناريمان ابراهيم تحت رداء الخيال!!
- التشكيلية السورية جمانة الشجاع، ولوحة الايحاءات الانسانية .. ...
- رندة عبدالعزيز، تعيش قلق الذات ..!
- ثورة جسدية ضد العنف ..!! رواية (بوح النساء) أنموذجاً
- الشاعر حسن البصام.. رومانسي بوجع سومري!
- الكاتبة رامونا يحيى، وصراعات الزمن ..!
- الشاعر ناجح ناجي من حساء العافية الى طبق الحنين !!
- الشاعر احمد الشطري/الحب والشعر عنده تجربة والتزام ..
- الكاتبة ميرنا دقور وتأملاتها الوجودية في الكون والحياة !!
- الشاعرة ليلى غبرا، مختبر لانتاج طاقة الحب .. !!


المزيد.....




- ما الذي تتركه هذه الفنانة السعودية كهدية للغرباء في مقاهي ال ...
- شاهد: تألق النجوم على السجادة الحمراء في افتتاح مهرجان القاه ...
- شاهد: تألق النجوم على السجادة الحمراء في افتتاح مهرجان القاه ...
- المعرض السنوي في نسخته الثانية للفنانة التشكيلية جيهان فوزي ...
- بيع المقتنيات الشخصية التابعة لأسطورة هوليوود، مارلين مونرو ...
- إنطلاق فعاليات الدورة الـ 40 لمهرجان القاهرة السينمائي (فيدي ...
- المحامل التقليدية في قطر.. تراث بحري بحلة عصرية
- شاهد: خان المدلل في بغداد.. هنا غنت أم كلثوم
- بلاغ عن أعمال الفعالية الفكرية المركزية التاسعة
- أخنوش يفتتح المقر الجديد لحزب الحمامة ببني ملال


المزيد.....

- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وجدان عبدالعزيز - تمرين قراءة لقصيدة الشاعرة ذكرى لعيبي (ظننتكَ لي وحدي)