أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - امريكا بره بره














المزيد.....

امريكا بره بره


ماهر ضياء محيي الدين
الحوار المتمدن-العدد: 5990 - 2018 / 9 / 10 - 11:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


رغم أننا نعيش في دوامه لا نحسد عليه منذ 2003 وليومنا هذا ، والكل يسال عن نهاية هذه الدوامة التي ضربت البلد وأحرقت الأخضر واليابس , والقادم لا يبشر بالخير في ظل مجريات الأحداث والتطورات السريعة ، في كل كافة النواحي وبعد أحداث البصرة المرعبة ، من حرق بعض الدوائر الرسمية ومقرات الأحزاب و الحشد الشعبي والقنصلية الإيرانية .
لنتكلم بصراحة من هي الجهة التي تقف وراء هذا الاعتداءات ومن المستفيد منها ، ما هي غايته أو أهدافه ، أين دور قواتنا الأمنية في حماية هذه المؤسسات لان الاستهداف شمل جهات معينة ولم يشمل الكل ، أصابع الاتهام ستكون موجهة إلى عدة أطراف داخلية وخارجية ، لماذا لا يتم الكشف عن الجهات المتورطة بهذا الحوادث وحوادث أخرى مماثلة ، والاهم من كل هذا من أوصل البلد إلى هذا الوضع ( بيت القصيد ) .
المتهم الأول والأخير بهذه الحوادث أمريكا بالدرجة الأولى ، من خلال كل الحقائق والوقائع ، و سبب كل مشاكل البلد وأهله ، وهي تتحمل كل ما مر علينا طوال خمسة عشر سنة ، من انعدام الأمن والاستقرار ،وكل حوادث التفجير والقتل الطائفي ، وظهور وانتشار نشاط كل المجموعات المسلحة، وحتى دخول داعش وسقوط الموصل،وما زال مخططها مستمر ليومنا هذا
هي من أوصلت هذه الأحزاب السلطوية لسدة الحكم ، وقسمت عليهم المسؤوليات ووزعت عليهم المهام والأدوار، ليكونوا غطاء شرعي لها لتمرير مشاريعها ومخططاتها ، وأداة فاعلة لتحقيق عدة مأرب ولو بعد حين ، ليكون المشهد الأخير للبلد وفق الروية الأمريكية الشيطانية .
هي من جعلت البلد ساحة معركة شرشه لتصفية الحسابات بين الكبار وبدون أي قيد أو شرط ، وكل طرق متاحة ، وكل الأسلحة مباحة ، ليكون الضرب تحت الحزم بأشده ، وكل طرف يحاول توجيه عدة ضربات لخصمه،وكسب الرهان الصعب ،ومن يدفع ثمن هذا الصراع دماء شعبنا .
هل يعقل في بلد يعيش شعار الحرية والديمقراطية الذي جاءت بيه أمريكا لتخليص شعبنا من الظلم والاضطهاد ،وتدعم أجراء الانتخابات البرلمانية ، ليكون اختيار رئيس وزرائها بالتوافق مع الآخرين ، بعيدا عن نتائج الانتخابات ، لماذا يسمح للآخرين بالتدخل ، وفق أي مصلحة أو منطق يا ساسة البيت الأسود،من يريدها أن تكون شكلية وصورية الولايات المتحدة، وليس أي طرف أخرى ولأسباب معروفه من الجميع .
أمريكا تريد أن تزرع في القمر،وحليفها الاستراتيجي العراق شعبه وصل بحاله يريد شرب الماء الصالح ، وبقية الخدمات الأخرى غير مسموح الحديث عنها،لأنها أصبحت من المحرمات ( الكبائر) ، ولا يجوز شرعا المطالب بيه ، لان عقوبة من يطلبها الضرب والغاز المسيل للدموع والرصاص الحي لخيرة شبابنا ، ومعاناتنا في ملف الخدمات تتحمله أمريكا وبنسبة 100 % ، لأنها تتدخل في أدق التفاصيل ، و مخططها يهدف إلى وصلنا لهذا الحال .
كل قطرة دم سقطت وما اصابنا من خراب ودمار تتحمله الولايات المتحدة الأمريكية،وليكون شعار التظاهرات ومطلبها الوحيد كل من لا يخدم البلد واهله بره بره ، ومن خلال تجربة خمسة عشر نقولها أولا وأخرا أمريكا بره بره .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,926,984,764
- قمة طهران الانذار الاخير
- شلع قلع
- معركة ما بعد ادلب
- النائب بين حربين الذات والمكسب
- الجلسات البرلمانية
- هل انتهت مهمة السيد العبادي ؟
- الكتلة الاكبر ودورها في اتخاذ القرارات الحاسمة
- حكومة الاغلبية او التوافقية
- روسيا تنذر حلفائها
- بشرطها وشروطها
- اصحاب المهن
- الكرد كدولة
- الحشد الشعبي بين الدور الاساسي والمحرقة السياسية
- ايران وتركيا تحت المطرقة الامريكية
- نواة تشكيل الكتلة الاكبر
- المعارضة
- المحور الوطني
- من زوايا اخرى
- التجربة العراقية
- انتخابات ايار


المزيد.....




- فيديو صادم.. أب وابنه يقتلان جارهما بسبب مرتبة فراش
- بعد استدعاء القائم بأعمال السفارة الإماراتية بإيران.. قرقاش: ...
- منال الشريف لـCNN: الحرية في السعودية بشروط ولي العهد
- مليون دولار لعائلة مستوطن طعنه فلسطيني
- قراءة في الهجوم على العرض العسكري في إيران
- شاهد.. هدف عالمي للعائد من الصين إلى إيطاليا
- أطفال اليمن.. من المدارس إلى العمل والتسول
- تفاصيل لقاء الوفد المصري بقيادة -حماس-
- لماذا هذا الصمت الدولي على الأزمة الإنسانية في اليمن
- بومبيو: ترامب مستعد للقاء أي مسؤول إيراني


المزيد.....

- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - امريكا بره بره