أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أفنان القاسم - أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو 7














المزيد.....

أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو 7


أفنان القاسم

الحوار المتمدن-العدد: 5988 - 2018 / 9 / 8 - 20:55
المحور: الادب والفن
    


أسكنُ وحدي مَعَ أميرةْ
في شارِعِ أبو ظبي
قربَ دكانٍ تبيعُ الغيرةْ

كلَّ يومٍ وأنا في الرولسْ ينظُرُ إليَّ الناسْ
معي تكونُ أو لا تكونْ
أنا الرقيقُ الإحساسْ

في أحدِ الأيامْ اعتدى عليَّ أَحَدُهُمْ بكوكبٍ كَسَرَهُ بينَ ضِلْعَيّْ
فأصابني اليأسُ مِنِ المجدِ إلى اللحدْ
وَهْمٌ هِيَ اليدُ العليا لِجِسَدٍ فَخَّارِيٍّ مِنْ فَخْرِ رِجْلَيّْ

في فراشي القصرُ وما فيهِ مِنْ أيادٍ اليدُ الأولى يدُها ويدي اليدُ الثانية
والقصرُ في فراشي القبرُ بما ليس في القصرْ
تنقصُني اليدُ الثالثةْ

أنتَ التعصبُ الأعمى
قالت لي
وَهِيَ الأنانيةْ... ربما

لماذا التعصبُ الأعمى أنا؟
قلتُ لها
لأنَّكَ لا ترى ما أرى

ماذا لا أرى ما تَرِينْ؟
في الليلِ أنا غيري في النهارْ
في الليلِ أنا كُلُّ ما يَنْدَى لهُ الجَبِينْ

رافقتُها إلى القصرِ الكبيرْ
انظر إلى الجُبْنِ قالت
تحتَ نهدي الصغيرْ

انظر إلى الضُّعْفِ لما
يكونُ بطني القوةْ
وما بينَ ساقيِّ الحُكْمُ المدمى

انظرْ إلى الصمودْ
الربُّ ردفي
وما بينَ ردفي وردفي هيكلُ اليهودْ

انظرْ إلى الغايةْ
على ظهري ساحلُ القرصانْ
ويخوتُ الطاغيةْ

انظرْ إلى الوسيلةْ
على كتفي جِسْرُ الشَّيْخِ زايدْ
وقُضبانُ القبيلةْ

انظرْ إلى النعيمْ
على عُنُقي جزيرةُ السعدياتْ
ومانهاتنُ على كُلِّي تلعقُنِي بلسانِ الكلبةِ وألعقُهَا بلسانِ الأُمَّةِ لِسَانَيْ عَاهِرِي مشروعِ الموتِ والإسمنتِ الأمريكيِّ مشروعِ الأبراجِ في مدينةِ الريمْ

أنا بيتُ الألوانٍ البغيَّةْ
أنا بياضُ البيتِ الأبيضْ
أنا سَوَادُ الجحيمِ الأسودْ أنا صَفَارُ البيضِ الأصفرْ أنا خَضَارُ الدولارِ الأخضرِ في وولَ ستريتَ المعابدِ الربانيةْ

أنا الحِزامُ المستوردُ من دارِ أزياءٍ لوكسَ باريسيةْ
أنا القَدَمْ
في حذاءٍ لا ترى ألْمَعَ منهُ بينَ كُلِّ الأحذيةْ

عندئذٍ عَرَفْتُ لماذا أنا التعصبُ الأعمى
وهي لماذا الأنانيةْ
لَمْ أكنْ أدري والآنَ أدري لماذا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,994,984
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو 6
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو 5
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو 4
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو 3
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو 2
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو 1
- الإخفاق الذريع 5
- الإخفاق الذريع 4
- الإخفاق الذريع 3
- الإخفاق الذريع 2
- الإخفاق الذريع 1
- حوار الحضارات الموقع
- حوار الحضارات 9
- حوار الحضارات 8
- حوار الحضارات 7
- حوار الحضارات 6
- حوار الحضارات 5
- حوار الحضارات 4
- حوار الحضارات 3
- حوار الحضارات 2


المزيد.....




- بوادر أزمة بين البيجيدي وذراعه الدعوي بسبب القانون الاطار
- بعد سخط نانسي عجرم في مطار بيروت ... راغب علامة ينشر فيديو م ...
- فنانون عرب يخوضون تحدي العمر
- كاريكاتير العدد 4470
- أمة في خطر : تأملات لحال ومستقبل التعليم، التربية والثقافة ...
- كاريكاتير العدد 4471
- هل يمكن الحديث عن نقد سينمائي في تونس؟
- هل يطيح الحراك باللغة الفرنسية في الجزائر؟
- لعنة الكتابة الإقليمية للبيجيدي بخنيفرة
- رواندا تقرر فتح سفارتها في المغرب


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أفنان القاسم - أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو 7