أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر حسين سويري - لَسنا مثلَكُم فتأملوا














المزيد.....

لَسنا مثلَكُم فتأملوا


حيدر حسين سويري

الحوار المتمدن-العدد: 5988 - 2018 / 9 / 8 - 15:31
المحور: الادب والفن
    


يُحكى أنّ الأديب المصري نجيب محفوظ جمعته علاقات طيبة مع العديد من كبار الأدباء مثل الأديب الكبير توفيق الحكيم، الذي إلتقاه لأول مرة بناءً على طلب الأخير شخصيًا، فقد سمع الحكيم عنه ولم يره.
وفي إحدى المقاهي بوسط البلد، جلس محفوظ مع أستاذه الحكيم وطلبا فنجانين من القهوة، وإبتدر الحكيم الحديث بقوله الساخر: «شوف بقى، هاتقولي أنا اللي هادفع الحساب وهاقولك لأ أنا اللي هادفعه، خلى كل واحد فينا يدفع حسابه أحسن علشان ما نتخانقش!». بتلك البساطة والروح المرحة توطدت علاقة أديب نوبل بالحكيم، وأعقبت الجلسة جلسات ثقافية كثيرة، حتى كانت وفاة الأستاذ عام 1987، وبعدها بعام حصل محفوظ على جائزة نوبل للآداب، عندها قررت إدارة جريدة «الأهرام» منح مكتب الحكيم لنجيب محفوظ؛ فهو لم يكُ لديه مكتبًا مستقلًا بعد، وفي نفس الوقت كان مكتب الحكيم مغلقًا بعد وفاته مباشرةً .
وافق محفوظ على استخدام مكتب أستاذه، لكنه لم يجلس قط على مكتبه، بل كان يجلس على نفس الأريكة التي إعتاد الجلوس عليها حين كان يأتي لزيارة الحكيم، ولم يتراجع عن قراره ولو لمرة واحدة طوال حياته.
عالم الكُتّاب والإدباء عالمٌ من نوعٍ خاص، هو عالم الحب، عالم الجمال، عالم التسامح، عالم تَقبل الرأي والرأي الآخر، عالم يصنع الحياة، عالم يخلق الأمل، ويُخرجُ الناس من الظلمات إلى النور، وقد يكون العكس في فتراتٍ معينة، لكنهُ يَحدثُ دون قصدٍ أو دراية، وهو على عكس عالم السياسة، عالمٌ قذرٌ، مملوءٌ بالأكاذيبِ والأراجيف والخزعبلات، عالم الغدرِ والخيانة، عالمٌ يتكلم عن نفسهِ بقولهِ (فن الممكن)! يحيون حياة الثعالبِ في ضعفهم، وحياة الوحوش حين قوتهم، سمتهم النفاق، ودينهم الشقاق(فرق تسد)، وكما قلنا في عالم الكتاب والإدباء، فهنا قد يحصل العكس، لكنهُ نادرٌ جداً.
رأينا كيف رفض محفوظ الجلوس على كُرسي الحكيم، لكن ماذا صنع الساسة؟ يخلع أحدهم الآخر ليجلس مكانه! ويغتال بعضهم البعض، ويحيك المؤامرات، وينصب الفخاخ، ويتحين الفرص، ليسقط الآخر ولو إفترى عليهِ زوراً وبُهتانا، كما يحصل عندنا اليوم مع قضية تشكيل الكتلة الأكبر!
بقي شئ...
إن ما يحصل عندنا في العراق اليوم هو صراع الكراسي، وتقاسم الأرباح، وليس صراع مصلحة الشعب، فالشعب أول الغنائم، ولا أدري ماذا سيصنع الشعب؟ وكيف سيتخلصُ من هؤلاء؟
.................................................................................................
حيدر حسين سويري
كاتب وأديب وإعلامي
عضو المركز العراقي لحرية الإعلام
البريد الألكتروني:Asd222hedr@gmail.com




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,759,847,428
- دبابيس من حبر23
- دبابيس من حبر22
- ورطة السياسة العراقية مع لعبة المحاور الإقليمية والدولية
- ملابسات حادثة مقتل شاب -الهوير- في البصرة
- حزب الدعوة يشعر بالخطر!
- -وعلى الباغي تدور الدوائر- هل سيتحقق حُلمُ الكورد!
- كُشك أبو زينب أول ضحايا إرهاب أمانة بغداد!
- العُقولُ المُتَحَجِرَةِ ، ماذا نَصْنَعُ مَعَها؟!
- مثل أم البزازين!
- عندما يزكَط الزمان
- الشعب يعيش حالة الشغب
- إختفاء ثقافة الإستئذان، لماذا؟!
- مِنْ وإلى! أين الحل؟
- إنتفاضة الجنوب والحقوق المسلوبة
- عوالم خفية: حوار الصحافة والفساد
- تظاهرات الجنوب إلى أين؟!
- النزاعات العشائرية في الجنوب: ما أسبابها؟ ومَنْ يقف وراءها؟
- كأس العالم والإنتخابات العراقية البرلمانية
- إرفع قناعك
- لِعِبُورِ القَنَاةِ حِكايةٌ وألفُ حِكَاية(الحكاية الرابعة) ب ...


المزيد.....




- شاهد: ضباط يعزفون الموسيقى للطاقم الطبي ومرضى كورونا في مستش ...
- شاهد|4 دقائق من المتعة والتحدي.. 250 من صانعي الأفلام بالعال ...
- بث مباشر حصري للقمّة الثقافية في أبوظبي عبر اليوتيوب
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأربعاء
- حفل ظهور النار المقدسة يقام في 18 أبريل من دون حجاج
- فتاة تشعل الإنترنت بمقطع كوميدي لسمير غانم من -المتزوجون-
- صدوركتاب العالم العربي قضايا معاصرة للباحث السوري حواس محمود
- كورونا : تأثير كبير على المغاربة المقيمين بإسبانيا
- لجنة المالية تصادق على مشروع مرسوم قانون رفع سقف التمويلات ا ...
- السياسة والدين في المغرب.. كتاب جديد يناقش جدلية السلطان وال ...


المزيد.....

- مأساة يغود الجزء الأول : القبيلة، الدولة والثورة / امال الحسين
- البحث المسرحي بين دراماتورجيا الكتابة والنقد المقارن / أبو الحسن سلام
- رواية الملكة ودمعة الجب كاملة / بلال مقبل الهيتي
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- الأسلوبية في السينما الغربية / جواد بشارة
- مقالات في الرواية والقصة / محمود شاهين
- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر حسين سويري - لَسنا مثلَكُم فتأملوا