أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسماعيل شاكر الرفاعي - لا زعامة للثورة البصرية














المزيد.....

لا زعامة للثورة البصرية


اسماعيل شاكر الرفاعي

الحوار المتمدن-العدد: 5988 - 2018 / 9 / 8 - 15:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا زعامة للثورة البصرية

لقد انجزت هذه الثورة الكثير من غير زعامة ، ولو كان لديها زعماء لاستنفدوا طاقتهم بالثرثرة المجانية على شاشات الفضائيات او بعقد الصفقات المريبة من وراء ظهر الجماهير الذين غدرت بهم قناصة السلطات المتعددة في العراق البارحة فأضافوا رقماً جديداً الى عدد المغدور بهم من الثوار ...

وبدلاً من ان نتحدث عن درس ثوري بصري عراقي ، حيث انجزت عفوية الجماهير ما لم تستطع ان تنجزه بوجود الزعامة ، جنح الأميون الى تعهير الثورة العراقية البصرية ببراز غياب الزعامة . وهكذا يعيد انتاج التخلف نفسه ، حين لا يوءمن بان من الممكن لثوار البصرة ان يضيفوا درساً جديداً الى التراث الثوري العالمي : بالانجاز الثوري من غير زعامة ، وفقط لو تم انجاز ذلك في باريس او لندن او واشنطن لخرج علينا الكثيرون ملوحين بهذه الإضافة ...

ما الذي يجعل هذه الثورة العظيمة تتحول في عيون البعض من احتجاج ضد شروط قاسية للعيش لا يتحملها الحيوان ، الى شغب يقوده مندسون ومخربون ، هل لانها احرقت مبنى القنصلية الإيرانية وتوجهت لمحاصرة مبنى القنصلية الامريكية ؟
لا المدنس الدنيوي في واشنطن رحم الشعب العراقي ، ولا المقدس الأخروي في طهران رحمهم : كلاهما حول العراق الى ساحة لصراعاتهما بما يملكان من نفوذ ...

رددت الجماهير الثاءرة شعارها الخالد : ايران برة .. برة وأمريكا : برة .. برة ، لتثبت الثورة وطنيتها وجذورها البصرية الأصلية ..

قوة الثورة في استمراريتها وفِي امتلاكها للمبادرة والهجوم وعدم المراوحة والتوقف بحجة ( المندسين ) ، فانا اسمع - وانا في البعد - سكاكين ذبحها تشحذ في طهران وواشنطن وعواصم اخرى ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,688,539,870
- ساسة من نوع آكلي لحوم البشر
- مخجل هذا الذي يجري في العراق
- ذاكرة ما بعد الموت
- سواعد لاهثة
- تابع الى 3 - 3 من مقالنا : حدود سلطة المظاهرات
- تصوف
- جدارية
- حدود سلطة المظاهرات 3 - 3
- حدود سلطة المظاهرات 2 - 3
- حدود سلطة المظاهرات : 1 - 3
- رواية - حرب الكلب الثانية - لابراهيم نصر الله
- ليلة خضراء
- نموذجان من نماذج الدول
- حول موءتمر - إنقاذ - العراق
- أسوار وغيتوات ودعوة الى العزلة
- 1 - من كتاب - في العشق الالهي -
- انظروا في حل مصائبكم عن بديل للتصويت البرلماني
- في العولمة
- استحلفكن ... من كتاب - في العشق البشري -
- يقولون لا تهلك اسىً وتجمل .. امريء القيس


المزيد.....




- وزير خارجية السعودية يوضح لـCNN موقف بلاده بقضية -خاشقجي- وخ ...
- استطلاع رأي: 12% من الروس لا يثقون بالذكاء الاصطناعي
- طالبان أكدت مصرع طاقمها.. الجيش الأميركي يقر بسقوط طائرته في ...
- عدوى جديدة تصيب أوروبا
- نهضة خارقة للزراعة في روسيا
- ملك بلجيكا السابق يعترف لأول مرة بابنة جديدة له تجاوزت الخمس ...
- ترامب وأردوغان بحثا هاتفيا ملفي سوريا وليبيا
- الصين تحبذ عدم مغادرة أي أجنبي إقليم ووهان بؤرة تفشي -كورونا ...
- بيان لـ16 دولة عن استخدام -القوة المميتة والمفرطة- في مظاهرا ...
- تداول فيديو سابق لرد عادل الجبير على صحفية تركية بحوار في لن ...


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسماعيل شاكر الرفاعي - لا زعامة للثورة البصرية