أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهور العتابي - لكِ وحدكِ أيَّتها المراة ....














المزيد.....

لكِ وحدكِ أيَّتها المراة ....


زهور العتابي

الحوار المتمدن-العدد: 5986 - 2018 / 9 / 6 - 14:11
المحور: الادب والفن
    


الحياة معركة شرسة لا يستطيع التفوق فيها إلا الشجاع وقوي القلب وصاحب حق فمن يمتلك تلكم الصفات هو وحده من يستطيع أن يواجهها بكل صعوباتها ويتحدى المتاعب فيها ....
وأنتِ ايتها المرأة كوني قوية ولاتستسلمي أبدا وواجهي الحياة بكل مافيها من ضغوط ومتناقضات وكوني حائط صد امام جميع التحديات بكل ما اوتيتي من قوة ...قفي بصبر وثبات امام من يستهدفك و يكون ضدك أو من يقف يوما حائلا دون تحقيق امنياتك واحلامك...فحقك لايُنتزع إلا بيديك شرط ان يكون ذلك دونما تجاوز أو تطاول او تجريح لانك ان فعلتِها أو على صوتك يوما ستفقدي اجمل ما فيك ..الا وهي انوثتك.. فهي سلاحك ورأس مالك.....فالانوثة اروع ما ميَّزك الله بها عن الرجل فلا تفقديها ...ولا تخافي من قول الحق ولاتترددي أبدا في نيل حقك ...فانت طاقة مضاعفة ولديك قدرة لا يمتلكها حتى الرجل !! ولاتجعلي الالم يتمكن منك وياخذك بعيدا ..لملمي كل الخيبات وتحملي كل الأوجاع ولاتظهريها على الملأ....فالكتمان لغة الحكماء وسمة الانقياء ...وان أخطأت يوما ...فلا عليكِ ..فكل ابن آدم خطّاء ...فمن منّا بلا خطيئة ومن منّا بلا ذنوب اااا عودي إلى الله عز وجل وابسطي بساط صراحتك امامه واعترفي بذنبك اليه ...فهو وحده الرحيم القادر ودليلك الامن لجادة الحق والصواب... فاحسني الظن بالله ....
واياك اياك ان تفقدي ابتسامتك تحت ايَّة ضغوط اجعليها والتفائل سمتكِ وعنوانك لانها السبب في محبة الاخرين لك واستمالة قلوب الناس الطيبين......





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,437,089
- تمخَّض الجَبل فولد فأراَ !!
- ما الهُم بَعد رَجعَه !!!
- بالأمل تحلو الحياة !!!
- لمَن فارقونا قبل الأوان !!
- الطيبووون سريعا يرحلووون !!!
- بَعضُ الكَلام ثَرثَرة !!!
- نحنُ معَ مَن !؟
- المِسامِح كَريم ....
- أغتراب !!!
- عِتاب !!
- وَجَع .....
- أنت ...يامَن رحلت ...
- غرباء من بعدهم.....
- نعم تَغيَّرنا .....
- شكرا سينمانا .....
- انتفاضة ....وليست ثورة جياااع ....
- أول الغَيث ...قط.......ع !!!
- الحمدُ لله
- الحَمدُ لمَن لا ادري !؟
- شلون بيّه وبيك !!!!


المزيد.....




- شبح استقالة العماري يطارد دورة أكتوبر لمجلس جهة طنجة
- بن مسعود يبرز عدالة القضية الوطنية في بلغراد
- بعد ثلاثين عاما.. الجزء الثاني من -الساطع- في صالات السينما ...
- سترة مزودة بأجهزة استشعار تغير حياة الصمّ
- سترة مزودة بأجهزة استشعار تغير حياة الصمّ
- فنانة لبنانية -ترتدي- الليرة اللبنانية وتواجه الدولار
- تويزي يستعرض ببلغراد جهود المغرب لإيجاد تسوية دائمة لقضية ال ...
- الرميد بعد العفو الملكي على هاجر : -التفاتة إنسانية متميزة ق ...
- باستضافتها الفائزين القدامى.. كتارا ترعى جيلا من الأدباء عبر ...
- عمر هلال: الحكم الذاتي هو الحل الوحيد والأوحد لقضية الصحراء ...


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زهور العتابي - لكِ وحدكِ أيَّتها المراة ....