أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - الحزب الشيوعي العمالي العراقي - توحيد صفوف الجماهير في البصرة عن طريق تأسيس لجانها في مناطق سكنها ومعيشتها هو البديل لتحقيق حياة حرة وكريمة














المزيد.....

توحيد صفوف الجماهير في البصرة عن طريق تأسيس لجانها في مناطق سكنها ومعيشتها هو البديل لتحقيق حياة حرة وكريمة


الحزب الشيوعي العمالي العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 5985 - 2018 / 9 / 5 - 06:30
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


.

لقد دخلت اليوم الاحتجاجات الجماهيرية في البصرة الى مرحلة اخرى؛ وهي انتقالها من الميادين والساحات في وسط المدينة الى الاحياء ومناطق المعيشة للجماهير، الاصطدام المباشر بين جماهير البصرة مع القوات الامنية للدفاع عن نفسها بعد استخدام الاخيرة كل اشكال العنف بما فيها عمليات قتل المتظاهرين السلميين وحملة المداهمات والاعتقالات، لتنتهي بسقوط مدينة الكرمة الى جانب حرق مبنى محافظة البصرة.

ان هذه الاوضاع تكشف من جهة نفاذ صبر الجماهير بتحملها استمرار سلطة الاحزاب الاسلامية الفاسدة ومن جهة اخرى تكشف بنفس القدر عن عدم قدرة الحكومتين على تلبية الحاجات الاساسية والمقومات البسيطة لاستمرار الحياة الانسانية في البصرة.

ان حكومة العبادي التي وعدت بتوفير عشرة الاف فرصة عمل وتوفير الخدمات الضرورية، تفشل اليوم في توفير المياه الصالحة للشرب، وتقف مكتوفة الايدي امام تسمم المئات من سكان البصرة بسبب تلوث المياه، وتحاول التنصل من مسؤوليتها بألقاء اللوم على منافسيها من الاحزاب الاسلامية والدول الاقليمية بالوقوف وراء تسمم المياه. وسواء كانت حكومة العبادي صادقة في اتهامها ام لا، الا ذلك يظهر بأن جماهير البصرة تدفع ثمن الصراعات السياسية بين احزاب وقوى الاسلام السياسي الشيعي من اجل الاستحواذ على السلطة والنفوذ والامتيازات وادامة علميات السرقة والنهب.

ان الحفاظ على زخم الاحتجاجات وبالتالي الحيلولة دون تحريفها عن مسارها الاصلي التي خرجت من اجله توفير فرص العمل وتحسين الخدمات وتفويت الفرصة على الحكومة وميليشياتها وقواتها الامنية لخلق المبررات بشن حملة قمعية بغطاء دعائي وسياسي كاذب ضد المتظاهرين. .
ومن اجل تحقيق المطالب العادلة لجماهير البصرة يكون:

تنظيم الجماهير عبر اشكال تنظيمية مختلفة في المحلات والمناطق المعيشية وتشكيل لجانها المستقلة.

ادارة المناطق والمحلات وتوفير الامن لجميع ساكنيها عبر لجانها المستقلة.

ارسال تلك اللجان وفود لكسب الجيش وضمه الى صفوف الجماهير.

حل المجالس البلدية ومجلس المحافظة واحلال الادارة العامة بيد اللجان الجماهيرية .

العمل بشكل فوري لإسعاف الجرحى الذين سقطوا بيد القوات الامنية، وايضا علاج مرضى التسمم بالمياه وتوفير كل المستلزمات الصحية.

العمل على توفير المياه الصالحة للشرب عبر تلك اللجان بجمع التبرعات، والاتصال مع بقية المحافظات لتقديم كل اشكال الدعم الصحي والمالي لها.

اتصال تلك اللجان بعمال الموانئ والنفط وبقية القطاعات العمالية لتنسيق العمل معها وتشكيل لجان مشتركة لادارة المدينة وملء الفراغ الامني والاداري.

تشكل اللجان المفارز الامنية لحماية الممتلكات والمؤسسات الحكومية والخدمية، وحماية امن وسلامة كل مواطن.

منع كل اشكال العنف ضد اي مواطن والعمل على تحييد القوات الامنية الحكومية.

ان الحزب الشيوعي العمالي العراقي يقف في الخندق النضالي مع جماهير البصرة برمتها لإيقاف مسلسل القتل والعنف الذي يمارس ضدها والعمل على تحقيق مطالبها العادلة.

الحزب الشيوعي العمالي العراقي

4 ايلول 2018





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,093,563
- السطات الامنية البصرية تلقم العاطلين الرصاص !
- نحو حل المليشيات وطردها من مناطق سكن ومعيشة الجماهير
- كل الدعم والتضامن مع عمال وكادحي الاردن
- بين محفل وحزب، اختاروا البقاء في محفل! (رد على رد الرفاق الا ...
- الحكومة والبرلمان يقران بمهزلة الانتخابات ونتائجها!
- لنقف ضد سياسة قطع المياه على جماهير العراق
- نحو مؤتمر استثنائي في سبيل وحدة الحزب
- مقابلة صحيفة -الى الامام- مع سكرتير اللجنة المركزية للحزب ال ...
- رد على استقالة 4 رفاق!
- الاوضاع السياسية، سبيل حل الحزب الشيوعي العمالي العراقي!
- فشلت مهزلة الانتخابات، ليست سوى الثورة سبيلا لتحقيق امال الج ...
- البیان الختامي للاجتماع الموسع الثالث والثلاثین ...
- الأول من أيار يوم التنظيم وتقوية النضال الطبقي العمالي
- لا للحرب الامريكية وحلفائها على سوريا، لا للحروب الامبريالية ...
- بيان حول: تظاهرات كردستان
- في يوم المرأة العالمي، لننهض بوجه مستعبدي المرأة لتحقيق حريت ...
- حول انتخابات مجلس النواب المزمع اجرائها في ايار 2018!
- ندين الهجوم العسكري لتركيا على عفرين، يجب ايقافه فورا!
- بيان حول المجزرة الوحشية في ساحة الطيران ببغداد
- لينتصر النهوض الجماهيري للعمال والكادحين في ايران


المزيد.....




- النساء في الحراك الشّعبي الجزائري: حوارٌ مع مناضلة نسائيّة ج ...
- أسئلة حول تنظيم الحزب الثوري (2)
- ركاب يسحبون متظاهرين من أقدامهم من فوق مترو لندن
- -الحشد الشعبي- يرد على تقرير يتهمه بقنص المتظاهرين
- بيان الحركة التقدمية الكويتية حول عدم دستورية الرقابة القضائ ...
- واشنطن تحث بغداد على مساءلة المسؤولين عن -العُنف- ضد المتظاه ...
- أبو زينب اللامي.. من هو قاتل المتظاهرين و-خليفة المهندس- بال ...
- الأمين العام الأسبق لـ-جبهة التحرير الجزائرية-: البوليساريو ...
- النائب في حزب العمال البريطاني لويزا إيلمان تتهم كوربن بنشر ...
- النائب في حزب العمال البريطاني لويزا إيلمان تتهم كوربن بنشر ...


المزيد.....

- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - الحزب الشيوعي العمالي العراقي - توحيد صفوف الجماهير في البصرة عن طريق تأسيس لجانها في مناطق سكنها ومعيشتها هو البديل لتحقيق حياة حرة وكريمة