أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بلقيس خالد - مفتاح الشاعر الكبير بلند الحيدري














المزيد.....

مفتاح الشاعر الكبير بلند الحيدري


بلقيس خالد

الحوار المتمدن-العدد: 5980 - 2018 / 8 / 31 - 03:21
المحور: الادب والفن
    


مفتاح الأربعاء : بلند الحيدري
بلقيس خالد
29/ 8/ 2018

أخاف أن أنام
فالنوم عند الحارس الحزين
يظل مثل حافة السكين
***
معذرة ً ضيوفنا الأسياد
قد كذب المذيع ُ في نشرته الأخيرة
فليس في بغداد
بحرٌ
ولادر ولا جزيرة
***
ولدت ُ خلف الباب
كبرت ُ
خلف الباب
وخلف هذا الباب
كم مرة ٍ صار الهوى مخالبا وناب.
هذا كلام الموجوع، الشاعر الكبير بلند الحيدري ،من كوكبة شعراء الريادة العراقية في الشعر الحديث. هذا الكبير في منزلته ِ الشعرية والإنسانية، كان يتوارى بعيدا عن تهريجات ثقافة الإعلام وبشهادة شاعرنا العظيم بدر شاكر السياب
(يقف بلند الحيدري في طليعة الشعراء العراقيين الذين جددوا الشعر العراقي. وقد كان اسم بلند الحيدري ذات يوم من ألمع الأسماء الشعرية الجديدة، في العالم العربي ولكن عزوف الرجل عن الشهرة من ناحية ودخول بعض الشخصيات المهرجة من ناحية ثانية جعل اسمه ينسحب إلى الهامش تدريجيا... ولكن اسمه ظل مطبوعا بحروف ٍ من نار في أذهان المثقفين من القراء والنقاد والشعراء) جريدة (الشعب) البغدادية 1957
بلند الحيدري شعريا..
*خفقة الطين
*أغاني المدينة الميتة
*خطوات في الغربة
*جئتم مع الفجر
* رحلة الحروف الصفر
*أغاني الحارس المتعب
*حوار عبر الأبعاد الثلاثة
في أمسيتنا هذه سيحدثنا الاستاذ ضياء الدين أحمد عن جانب معين
من علاقته مع الشاعر الكبير بلند الحيدري وهي علاقة موثقة من خلال المراسلات التي جرت بينهما.. وفي أمسيتنا قراءاتٍ مختارةٍ من قصائد بلند الحيدري، بأصوات شاعرات من منتدى أديبات البصرة
أتمنى للحضور الكريم : لحظات ٍ ثقافية ً سعيدة ً









ومرة ً..
ولدت ُ في حقيبة
لأمرأة مريبة
عرفت في مرآتها
كل الذي أجهل ُ من أسرارها
عرفت ُ
أن أرضها
أصغر ُ من حقيبة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,388,421
- أديبات المنتدى : فراشات القصائد ومصابيحها
- قصص الأربعاء
- منتدى أديبات البصرة..في ضيافة ملتقى جيكور الثقافي
- المرأة :هي كل شيء حي
- الوطن : شاعر القصيدة
- جيكور بخمس نجوم
- المرأة في كتابتها
- جنحٌ مهيض
- مفتاح: المناديل / العصافير
- أمكانيات بسيطة وطموح كبير
- مفتاح جلسة الأديب علاء المرقب
- الأول من آيار : هايكو عراقي
- المبدع الخليفة حسن كاظم
- صورٌ تئن
- ضيفنا السياب
- مفتاح بويب
- أمسية من زخات مطر ٍ ومشاحيف
- مشحوف خريبط
- يوم الشعر العالمي / في منتدى أديبات البصرة 28 آذار 2018
- رابطة المرأة العراقية في البصرة / تحتفي بالثامن من آذار


المزيد.....




- شبح استقالة العماري يطارد دورة أكتوبر لمجلس جهة طنجة
- بن مسعود يبرز عدالة القضية الوطنية في بلغراد
- بعد ثلاثين عاما.. الجزء الثاني من -الساطع- في صالات السينما ...
- سترة مزودة بأجهزة استشعار تغير حياة الصمّ
- سترة مزودة بأجهزة استشعار تغير حياة الصمّ
- فنانة لبنانية -ترتدي- الليرة اللبنانية وتواجه الدولار
- تويزي يستعرض ببلغراد جهود المغرب لإيجاد تسوية دائمة لقضية ال ...
- الرميد بعد العفو الملكي على هاجر : -التفاتة إنسانية متميزة ق ...
- باستضافتها الفائزين القدامى.. كتارا ترعى جيلا من الأدباء عبر ...
- عمر هلال: الحكم الذاتي هو الحل الوحيد والأوحد لقضية الصحراء ...


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بلقيس خالد - مفتاح الشاعر الكبير بلند الحيدري