أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عبد الستار الكعبي - قشمرة بقشمرة ... وطرطرة بطرطرة ... بغداد ترجع ليوره !!!














المزيد.....

قشمرة بقشمرة ... وطرطرة بطرطرة ... بغداد ترجع ليوره !!!


عبد الستار الكعبي

الحوار المتمدن-العدد: 5978 - 2018 / 8 / 29 - 23:40
المحور: كتابات ساخرة
    


قشمرة بقشمرة ... وطرطرة بطرطرة ... بغداد ترجع ليوره !!!
اذا كان ربان السفينة طرطور من كابينة الطراطره
وكان بحاروها دواويث وسماسره
غايتهم الدولار وصدر العاهره
دينهم دنانيرهم وقبلتهم فاجره
واخلاقهم بين الحانات مندثره
ولاجل كراسي مصيرها مكسره
يستبدلون العهر بالدماء الطاهره
ويبيعون المجد بسياسة خاسره
ويعتبرون لعق النجاسة مفخره
ويسمون العزة اضحوكة مسخره
صلاتهم سكر في ملاهي فاخره
مساجدهم مآذن وقباب عامره
مصلوها جموع هائمة حائره
نفوسهم من ضيمهم منكسره
خلف كل فاسد مصفقة ناصره
عسى ان يزيح عنهم القاهره
مثلما تزيح الامواج الكاسره
ويستجدون منه فرصة نادره
يالخيبة امنياتهم القاصره
فمن يصلح آحوالهم ياتره
لا اصلاح لها كما اره
فكل شيء لعبة مدبره
بل مهزلة قاسية مدمره
آنهآ حقا حيرة محيره
فاحوالنا ترجع ليوره
نتسابق ركضا للمؤخره
وسفينتنا غارقة من كثر القشمره
ولا مكسب لنا الا ملء المقبره
فانها الوحيدة المكرمة المقدره
فاحذروا الايام القادمة فانها مغبره
حكومتنا لا خير فيها ولا ثمره
وحال البلد قشمرة بقشمره
تمشي علينا مثل المسطره
والشعب عايش مرمره بمرمره
وصلت احواله لحد الغرغره
امنياته صارت زجاجة مكسره
وطموحاته البسيطة مجرجره
لكن ...
عدنا امل بالوجوه الصابره
والاسماء العزيزة النادره
وكل ابن حرة وطاهره
وكل مجاهد رايته ظاهره
ولكم مني تحيات مؤثره
********************
العراق باعتباره رمزا للمسخره
باوضاعه الاقتصادية المتدهوره
والسياسية الفاسدة المتناحره
والصناعية المنكسره
والزراعية المندحره
والتعليمية المتاخره
لايتحمل أي قشمرة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,466,084
- ثقافة دستورية وبرلمانية / متى يعقد مجلس النواب العراقي أول ج ...
- الحلقة 5 : الكهرباء الرديئة كم صرفت لها الحكومة ؟! / دراسة ف ...
- تظاهرات واحتجاجات محافظات الوسط والجنوب في العراق بين (مثقفي ...
- حكومة العبادي في أواخر ايامها ... تصدر ضوابط جاهلة وباطلة وظ ...
- الحلقة 4 : حينما تكون الموازنة اساس خراب العراق واستغفال شعب ...
- انقذوا العراق ... التداعيات الانهيارية لما بعد الانتخابات ال ...
- الحلقة 3 : أخطاء ونواقص المادة (36 / ثانيا) وأثارها على المو ...
- الحلقة 6- مقاطعة الانتخابات في ميزان العقل / انتخابات مجلس ا ...
- الحلقة 5- (بيان الشعب) المواصفات المطلوبة في المرشح ليستحق ا ...
- الحلقة 4- هل ان المشاركة في الانتخابات واجبة ؟ ام ان مقاطعة ...
- الحلقة 3- سنة وشيعة ، كرد وعرب ، اسلامية ومدنية ، تشضي الكتل ...
- الحلقة 2- الفديوات الخلاعية تسقيط سياسي أم سقوط اخلاقي - / ا ...
- انتخابات مجلس النواب العراقي 2018 / الحلقة 1- رسالة عقلية ال ...
- دراسة في موازنة العراق للسنة المالية 2018 / الجزء الثاني - إ ...
- دراسة في موازنة العراق للسنة المالية 2018 / الجزء الاول - اع ...
- حقوق الموظف الحاصل على شهادة اثناء الخدمة في قوانين الخدمة ا ...
- قانون 103 لسنة 2012 حرب الحكومة العراقية على الموظفين الحاصل ...
- امتيازات الاكراد في الدستور العراقي / بمناسبة استفتاء انفصال ...
- الصحيح في احتساب الخدمة العسكرية لاغراض الوظيفة المدنية / عل ...
- الثقافة العربية بين الاصالة والاجندات ، دعوة للتفكير السياسي ...


المزيد.....




- #كلن_يعني_كلن: لبنان ينتفض على وقع الموسيقى والرقص
- ضحايا وثوار ومضطربون.. لماذا نحب أشرار السينما؟
- -القراءة الحرام-.. غضب الكتّاب بسبب تجارة الكتب المزورة
- السينما المصرية والعدو الأول
- وفاة الفنان السعودي طلال الحربي بعد تعرضه لحادث أليم
- برلماني يجمد عضويته في حزب الميزان.. لهذا السبب
- اختفاء ممثل فائز بجائزة سينمائية فرنسية
- حياة صاخبة ومركز للقضاء.. غزة قبل الاحتلال في سجل وثائق نادر ...
- قيادات من الشبيبة الاستقلالية غاضبة بسبب -الاقصاء-
- بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية أمام غرفتي البرلمان


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عبد الستار الكعبي - قشمرة بقشمرة ... وطرطرة بطرطرة ... بغداد ترجع ليوره !!!