أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد علي مزهر شعبان - ما بعد بيعة الغدير .... إبتاعوا حق الامير














المزيد.....

ما بعد بيعة الغدير .... إبتاعوا حق الامير


محمد علي مزهر شعبان

الحوار المتمدن-العدد: 5978 - 2018 / 8 / 29 - 18:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هو يدرك أن ما ستؤول إليه الاحداث وهي رهينة الانفس بما خبأة، وان لحظة الاستجابة لتبؤوها وان حضرة مبايعتة لها أصول الثوابت . الامر الرباني في إمارة المؤمنين وليس المسلمين في إكمال ضوابط الدين، وإتمام النعمة ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ) اكتملت الرسالة بمفادها وليس تطبيقاتها . كانت حركة الناس وديدنها تتجاذبها حسابات، لعلها معروفة بحركتها على الارض، في ان تحدد بوصلة الاتجاهات، في ان تكون مع هذا الطرف ام الاخر . بعد تلك المبايعة التي امتلكت بعدها الديني في أمامة الناس، وبعدها الديمقراطي حين أيدت وبايعت وألزم لسان حالها عقال التفكروالماضي القريب، بالاحقية في مجمل دروبها ومسالكها، إقرارها وجهادها وأفضليتهما، في ميزان العمل ومسالكه.
علي .. وهو ينادى ان يدرك الموصى تلك اللحظة الحاضرة في ان يلبث بها، قبل ان تتشتت، وتساق الى ماضي، قد لا تحمد عقباه في سطوة الارستقراطية والقبلية . أليس كان حريا بعلي ان ينهض في ساعتها اليها ؟
يتقدم إليه عمه العباس وشيخ قريش ( يا ابن أخي .. هذا شيخ قريش قد أقبل فأمدد يدك أبايعك ويبايعك معي . فأن بايعناك لم يختلف عليك احد من بني عبد مناف . واذا بايعك عبد مناف لم يختلف عليك قرشي . واذا بايعتك قريش لم يختلف عليك بعدها أحد في العرب )
ما جواب هذا الرهباني بل السياسي المدرك عواقب الامور، وما ستؤول اليه الاحداث . يتريث في الاجابة، يجول مما أختزل في نفس هذين الشيخين، ويسترجع الذاكرة " وأنذر عشيرتك الاقربين " حيث كان العشير في واد، وصاحب الرسالة في اخر . يدرك الرجل انهما يدفعاه لانتهاز الفرصة وغايتها، دون ادراك الوسيلة التي تصل لتسلم الامارة . هو يدرك ان يختار الوسيلة ذات المؤدى السلمي لتسلم الحكم . هو يعي ان هناك بيادق تنتقل على مربعات لتصطاد الغاية، والهدف فوق الاكمة وليس وراء ما اختفي من ارادات . هو ليس مثاليا فقط بل شفافا يلتمس الكمال . لا تأخذه عجلة الارتجال، وان أقام على الناس، حجته من جميع نواحيها، وان ارتدت الانفس بتلك الاحقية، فانه اراد ان يقيمها ناموس للبشرية في يكون الحكم قلب يتسع الجميع وعدل في معيار من يرفض ويقبل في محجة الحق واقامة الادلة التي فارقوها، فيجيب الشخين بتلك الصراحة المنقطعة النظير، والمنهج الامثل (( لا والله يا عم... فاني أحب ان أصحر بها، وأكره أن ابايع من وراء رتاج ) دون ان يموه او يتناسى انه صاحبها . البعض يقول انه لم يدرك فن اللعبة، وان السياسة إمتطاء اللحظة الراهنة . واهم واهن من يفسر الامر على هذه الشالكة . لقد قرأ الرجل الافق وما يدور في نواحيه، من الامتناع عن موكب " اسامة بن زيد " ومناداة رسولهم ( أيتوني بدواة وصحيفه، اكتب لكم كتابا لم تضلوا بعده ) والسقيفة المتسارعة النزاع ولا زال الدم نابضا في عروق النبي ولم ينخ في لحده . اذن هي الدماء، ولنضال الرسالة إنهاء، فقرأ بعقل المدرك طبيعة الاهواء . كان في مهمة الوفاء لمعلمه، لم يدفعه هوى السلطة المغتصبه، واذ تنفرج من شفتيه مفردات الوداع وهو يودع الجسد الشريف ( ان الصبر لجميل، إلا عنك . وان الجزع لقبيح، إلا عليك . وان المصاب بك لجليل . وان قبلك وبعدك لجلل )





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,042,987
- متى تنجزوها ... أسوياء وسوية ؟
- العبادي .. من خولك أن تبيع المعروف بالخنى ؟
- إتقوا الله ... بلغ السيل
- لا ترموا تخرصاتكم على المرجعية
- إدرك ما تريد .... ايها المنتفض
- أيها المتظاهرون ... إتعضوا بالاوكرانيين
- أوبوا الى رشدكم ... اوشكت نهايتكم
- وليمة عشاء .. دعوة رئيس الوزراء
- إسطورة العدالة الإنسانية ... علي ع
- حينما تسلخ العقائد ... في مطبخ المصالح
- إنزعي نزاع القوم ... يا عدالة
- بويه ... إقرؤا لخاطر الله
- وداعا عادل مراد ...رجل النضال والنزاهة
- المواطن ينسحب .. وتحت عباءة الوهم يحتجب
- برلماننا فسخ عقدك ....مذ همشت اعتصامات خيرة نوابك
- مزقوا الصور.... حين تمزقت اوراقكم
- هل رفع ترامب الراية البيضاء ؟
- ماهذه المهزلة في مدينة ألعاب الانتخابات
- لا تنشروا غسيلكم على حبال الاخر
- موسم الرقص على الجراح


المزيد.....




- أردوغان: دخول قوات النظام السوري إلى منبج ليس تطورا سلبيا
- أردوغان: تركيا لن تعلن وقف إطلاق النار شمال شرقي سوريا قط
- ليس قلقا من العقوبات.. أردوغان: نتشاور مع موسكو وواشنطن بشأن ...
- كوزمين: الولايات المتحدة تنتهك التزاماتها بعدم إصدار تأشيرات ...
- الحوثي يكشف ماذا حل بلواء عسكري سوداني مشارك في حرب اليمن قا ...
- تصويت في مجلس النواب الأميركي على مشروع يدين الانسحاب من سور ...
- حملات مشددة بالقاهرة لضبط الأسواق والمخالفات فى الأوكازيون
- محامي ترامب الشخصي يقول إنه لن يتعاون مع تحقيق الكونغرس لعزل ...
- ناسا تقدم موعد أول رحلة سير فضائية بطاقم نسائي
- فيديو: صدامات في برشلونة بين الشرطة ومحتجين يؤيدون استقلال إ ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد علي مزهر شعبان - ما بعد بيعة الغدير .... إبتاعوا حق الامير