أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - بشرطها وشروطها














المزيد.....

بشرطها وشروطها


ماهر ضياء محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 5978 - 2018 / 8 / 29 - 11:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بشرطها وشروطها

لسان حال ابسط الناس يسال من يتقدم للحصول على عمل أو وظيفة ما تفرض عليه شروط للتقديم ،مقابل حصوله على تلك الوظيفة من صاحب العمل أو المشروع في القطاع العام أو الخاص، والتي بدورها حددت مسبقا الوظائف المطلوبة والإعداد التي تريدها والمؤهلات وساعات العمل والأجور والمكافآت،ومن تتوفر لديه هذه الشروط يقدم وقد يحصل على هذه الوظيفة لكن مقابل أداء العمل وحصوله على الأجور بمعنى تحقق الاتفاق الكلي على شروط العمل بين الطرفين وبشرطها وشروطها .
الولايات المتحدة الأمريكية سيدة العالم الأولى بلا منازع أو منافس ، الحديث عن قوتها وعظمتها حديث طويل جدا، بحاجة إلى عشرات بل إلى الآلاف من المقالات،ابسط ما يمكن وصف قوتها وسطوتها لم تستطع قوى عظمى الوقوف بوجهها رغم إمكانياتها الضخمة ، سقطت ودمرت والسبب الأساسي لسقوطها ، أنها الولايات المتحدة الأمريكية .
عندما خططت أمريكا لاحتلال العراق أعدت خطة شاملة وفق مراحل متعاقبة ، تحقق من ورائها أهدافها البعيدة المدى ومشاريعها التوسعية في البلد ،وفق حسابات دقيقة جدا( حسابات اليهود ) بأقل الخسائر الأهم نجاح الخطة والوصول إلى غايتها أو هدفها ، والأصح تنفيذ سياسية سايكس في العراق وأهله بمختلف الجوانب والنواحي ، بعد إن درست كل صغيرة وكبيره تخص البلد وهي المرحلة الأولى .
لتضرب عصفورين بحجر واحد ، دعمت ووقفت بجانب المعارضة في الخارج بمختلف توجهات وتشكيلاتها ، ليكون لها دور في المرحلة المقبلة ، وجميعها له ثقل وشعبية كبيره من الشارع العراقية ، لتكون السلطة عليه كلعنة الفراعنة ، وهي الحقيقية المعروفة من الجميع اليوم ، وتحقق أمريكا مأربها الشيطانية وهي المرحلة الثانية من الخطة.
أسقطت نظام صدام كمرحلة ثالثة خلال شهر أو اقل من ذلك ،والذي حكم العراق لخمس وثلاثون سنة ، و كانت كل التوقعات والاحتمالات عكس ذلك في نظام سيبقى ولن يسقط، ليسقط طاغية لا توجد لديه رحمة أو ذرة من الإنسانية ، لتبدأ صفحة جديدة من تاريخ البلد المعاصر بقيادة ساسة الحكم اليوم .
هل من المعقول صاحبة اكبر قوة ونفوذ في العالم يكون حال حليفها الاستراتيجي بهذا الصورة المزرية ، دمار خراب قتلى وجرحى ، شعب دجلة والفرات يتحسر على الكهرباء وشرب الماء الحلو لا المالح ، وهي تدعي أن امن واستقرار البلد ضمن أولوياتها ومصالحها ، أما العكس من ذلك هو الأقرب لواقعنا في الوقت الراهن وفي الأوقات السابقة .
وهل من المعقول أيضا أن من في الحكم ولمدة خمسة عشر سنة وأكثر يسمونه أنفسهم قادة إصلاحات أو رجالات مرحلة ، وهم يرون حالنا نحو الأسوأ يوم بعد يوم ، ومازالوا ماضون وسط شعارات الكتلة الأكبر برامج حكومي ، أي كتله وأي برنامج ومليارات صرفت وأصبحت في خبر كان ، والقادم سيكون مرعب ورهيب في ظل كل المعطيات والدلائل المتاحة .
بشرطها وشروطها أمريكا تريد البلد وان تنفذ مشاريعها وأهدافها دون أي اعتراض أو حتى مناقشة من إي طرف ، بعد ما تضرب وتسقط وفق خطتها المرسومة في احتلال العراق كل رموزه وشخصياته سواء كانت الدينية والسياسية والعشائرية وحتى الأكاديمية ، مهما طال الزمن وبلغت الضحايا لان لليهود حسابات خاصة ودقيقة جدا ( حسابات اليهود) .
وفعلا نجحت أمريكا في تحقيق أجندتها ومأربها الشيطانية في بلدنا ، ولعل لسان الحال اغلب الناس لو يهودي يحكمونا نقبل بذلك ونترحم على النظام البائد ،بعد أصبح الكل غير مرغوب بهم وخصوصا رجال الدين ،وحاجتنا إلى التغيير والإصلاح مهما كان الحكم وحكمه ، مجرد نعيش حياة بسيطة كريمة،بعد سنوات عجاف من حكم الدين والسياسية،وهذا ما كانت تصبوا إليه أمريكا في خططها منذ سنوات طويلة .
ومن في دفة الحكم يعمل وفق شرطها وشرطها الموضوعة من صاحب العمل أو المشروع وهو يشمل اغلب الطبقة السياسية العراقية الحاكمة اليوم ، تولت المسؤولية في الدولة العراقية وفق مبدأ شرطها وشروطها الأمريكية(صاحبة العمل أو المشروع ) ، ضمن صلاحيات ومسؤوليات محددة جدا ، لا يحق تجاوزها لان واجبهم بموجب الاتفاق عليهم تنفيذ التعليمات والأوامر، مقابل ضمان بقاءهم في الخدمة والعمل وحصولهم على الأجور العالية والمكافآت المجزية جدا.ولا تحتاج إلى دليل واثبات هذه الحقيقة لان كل القرائن والحقائق والوقائع تدل على ذلك التي لا تعد ولا تحصى , منذ سقوط بغداد وليومنا هذا .


ماهر ضياء محيي الدين





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,170,380
- اصحاب المهن
- الكرد كدولة
- الحشد الشعبي بين الدور الاساسي والمحرقة السياسية
- ايران وتركيا تحت المطرقة الامريكية
- نواة تشكيل الكتلة الاكبر
- المعارضة
- المحور الوطني
- من زوايا اخرى
- التجربة العراقية
- انتخابات ايار
- السيستاني العميل
- عش الدبابير
- مصلحة البلد
- رسالة الى متظاهر
- الولاية الثالثة
- موازين القوى في عالم متعدد الاقطاب 2
- موازين القوى في عالم متعدد الاقطاب 1
- الحرب الامريكية الاقتصادية على ايران واثرها على العراق
- الاربعون شرط
- الف سنة مما تعدون


المزيد.....




- وزارة الدفاع الروسية: الحكومة السورية تقيم 15 نقطة على الحدو ...
- غيني عائد من جحيم ليبيا ينجز فيلما عن مخاطر الهجرة غير الشرع ...
- بوتين والسيسي يفتتحان أول قمة روسية أفريقية في سوتشي
- لبنان: المتظاهرون يواصلون حراكهم لليوم السابع على التوالي وا ...
- الخارجية الأمريكية: الولايات المتحدة لم تتخذ بعد قرارا نهائي ...
- فيديو: إنقاذ 7 بطاريق صغيرة وإطلاقها حرة في المحيط في أسترال ...
- السيسي يلتقي بوتين في سوتشي خلال فعاليات أول قمة إفريقية -رو ...
- نزول المطر وغرق الشوارع في مصر يثير انتقادات وسخرية لاذعة
- محمد علي: أدركت معنى كلمة فساد
- فيديو: إنقاذ 7 بطاريق صغيرة وإطلاقها حرة في المحيط في أسترال ...


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - بشرطها وشروطها