أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر فهد حيدر - أنا الليل المهيمن في فلول الحزن..














المزيد.....

أنا الليل المهيمن في فلول الحزن..


عمر فهد حيدر

الحوار المتمدن-العدد: 5978 - 2018 / 8 / 29 - 08:50
المحور: الادب والفن
    



للمساء وحشة الغريب حين اغترابه ، لشطر عيني اقتراف خطيئة ، تهالكني فترسم صوت في ضجيج اﻷمنيات ، لرشرشة دمعك دمي نزف في صحو ليلي كاختمار خمر تسرب فوق شفاه العمر ليرثي لقاء فوق جروف صخر.أنا الليل المهيمن في فلول الحزن اشتياقا لدروب الأمس يحفز خافقات القلب .يمد بحرنا امتداده للفضاء كرايات حب تهافت كاشفا" صمت الهواء ، عاشقين هم كبحرنا الغاضب للقضاء وكنت صوت الربى الهادئات كأنت المخصبة بالعطاء كصمت الميجانا واﻷمهات.هذيان أن ينجلي لحن الخلود لاتردي هو وطن اندثر بالحياة ليس ذرات تراب ولاسماء للبعيد ، هوأنت أنا هو أفواه الجياع.هو وطن تلبس بجرمه وبمحض مافيه من غضب سكانه القا" تألق حاكموه لاينثني متلهفا" خلف ألاف الضباع وكان هذا هوالصراع بلاصراع.مغمورة كل ينابيع قرانا لكنه المجد وللمجـد سلام.

*عمرفهد حيدر /سوريا 29/8/2018





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,599,240
- تمردت القصائد والنصوص
- ومازلت أترقب موتي بصمت وضيع.....
- كفاك موتا- ...
- سردية التكوين
- بيداء هي كرومنا...
- تباشير ( سرد تعبيري )
- رحيل..
- صرخة ( سرد تعبيري )
- صحوة الحلم
- تراتيل لبحر..
- أنا الفرح وهو كرنفال..
- بك ياوطني يكون فرحنا...
- ألهو في تضاريسك وطنا- أنت..
- تراتيل الحياة
- أستغفرك وطنا- أنت...أنت
- أشجارنا اشتاقها ماء السماء..
- أماجئت لتحمل شمس الصباح إلي..؟
- يتيه...كمفترق مطر.
- ويعود لك هذا الفرح انتماء..
- وتسألين عن الفرح..؟


المزيد.....




- اللجنة الرابعة: دعم معزز ومتعدد الأوجه لمغربية الصحراء ولمبا ...
- هل تجعلنا الأديان أصدقاءً للبيئة أم أعداءً لها؟
- أصالة تعلق على أنباء طلاقها من المخرج طارق العريان
- فنانون لبنانيون يشاركون في المظاهرات
- راغب علامة ووائل جسار.. فنانو لبنان يدعمون مطالب المتظاهرين ...
- سينما الحمراء.. عندما كان في القدس مكان للترفيه
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- لقاء بالرباط لانتقاء مستشاري حكومة الشباب الموازية
- ترامب محق بخصوص روما القديمة.. فهل تعيد أميركا أخطاء الجمهور ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. أحدث الأفلام العالمية المصورة في مص ...


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر فهد حيدر - أنا الليل المهيمن في فلول الحزن..