أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد صالح أبو طعيمه - ملكيةٌ خاصة














المزيد.....

ملكيةٌ خاصة


محمد صالح أبو طعيمه

الحوار المتمدن-العدد: 5978 - 2018 / 8 / 29 - 04:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مُلكيةٌ خاصة
قصةٌ قصيرة
لا أدري ما هو، ولكنه ذاتُ الشعورِ الذي كان ينتابُني عندما كنت صغيرا، إذ كنت أنتقل مع أبي بين المدن الثلاث، حيث كانت دقات قلبِه تزيد ونفسُه يتغيرُ كلما مررنا بمستوطنةٍ لليهود، وهمهمتُه تزيدْ.. كأنها لفهدٍ رابضٍ قُبَيل الهجوم على الفريسة؛ وذلك عند مرورنا (بمخسوم) للجيش، دافعًا إيايَ قليلًا عن صدره ليُخرجَ بطاقةَ الهوية، وكانوا أغلب الأحيان لا يتفحصوها فبمجرد رؤيتهم الغلافَ الأحمر الذي يحوي البطاقة، يقول (بوينا) فهي فقط بمثابة العلامة، طبعًا بعد ساعات من الانتظار.
-دعك من هذا الماضي السيء لا رده الله، أخبرني عن سبب الشعور الذي تتحدث عنه.
-لا لم يعد ماضيًا أبدًا، طالما نحياه كل يوم.
-كيف ذاك؟! خرج اليهود وانتهى الاستيطان هنا.
-خرج اليهود وحلت محلَهُم البهاليل.
ما أجمل النسيم البحري الليلي، الذي كان يغدو ويروح، ونحن جالسون أعلى التلال الصفراءِ البهية، على امتداد الشارع الجديد، لقد كنا محرومين منه زمنًا طويلًا أيام اليهود، المدينةُ تبدو واحةً غنّاء من أعلى هذه التلة، كُل الناس يجيئون إليها، لقد كنتَ تراهم من بعيد كأنهم الغيومُ في اليوم المطير.
-جميلة جدا بلادنا، إن اردت ذهبت لبحرٍ وإن اردت ذهبت لتلال الكثبانِ الذهبية.
-كان ذلك قبل أن يبيعوا رملها ويقسِّموا مساحاتها فيما بينَهُم.
لقد امتلأت بالزوايا والأوتاد التي تشبه خيوط الخريطة بعد سايكس بيكو وسان ريمو، قسّموا وطننا الذي لنا فيما بينهم.
ما عاد لنا نفعٌ فيه، وما عاد لأبنائنا ملكٌ فيه.
هذا الإقطاع الجديد، والاستيطان القديم.
-أتذكرُ تلك الليلةَ ما ألذ نسيمها!
-نعم أذكره، لا تبأس هيا نذهب لذلك المكان فلم يُقسّم بعد.
جهروا بغنائهم في الطريق، وعدوا وركضوا وهرولوا حتى وصلوا، واصطدموا بلافتةٍ كبيرةٍ لما وصلوا. كُتِبَ عليها "ملكية خاصة"
محمد صالح أبو طعيمه





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,606,190
- قبلةٌ وسجن؟!
- قصة قصيرة -المرافقة-
- من ضيع القدس؟
- من جديد، من لا يملك، لمن لا يستحق
- اسمٌ من كل شيء...
- سلبُ الحياة.
- عربيٌ في تسفا هَجَناه ليشرائيل
- الأولُ من أيار.
- لم يخلقوا متطرفون.
- نصيب وكالة الغوث من اسمها؟!!
- حين تفشل، هيّج العاطفة...
- آفة السياسة الكذب...
- كفوا، فالدين لم يقل.
- حتى الرئيس موظف لديك
- نفسي نفسي، وإن كان أخي
- أي جمعةٍ هي إذا ؟
- مقامات الموت


المزيد.....




- تداول وجود -اتفاق- بين الحريري وجعجع بعد انسحاب -القوات- من ...
- صحف بريطانية تناقش جدوى استمرار تركيا في الناتو، ومظاهرات لب ...
- هل أنت أم مهملة أو غير مبالية؟.. احذري هذه العواقب الوخيمة ع ...
- بعد تحول مفاجئ.. السيناريوهات المحتملة للبريكست
- الجيش الليبي يعلن سيطرته الكاملة على العزيزية
- وزير الدفاع الأمريكي: توقع انتقال كل القوات الأمريكية المنسح ...
- -مليون و200 ألف متظاهر-.. خريطة تفاعلية لمواقع اللبنانيين ال ...
- الأردن وإسرائيل... ربع قرن من السلام البارد
- What You Don’t Know About Getting the Best Smartphone Casino ...
- Effective Strategies for The Basic Facts of New Online Casin ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد صالح أبو طعيمه - ملكيةٌ خاصة