أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - الاء السعودي - حول لوحة -القبلة- للإيطالي فرانشيسكو هايز..














المزيد.....

حول لوحة -القبلة- للإيطالي فرانشيسكو هايز..


الاء السعودي

الحوار المتمدن-العدد: 5978 - 2018 / 8 / 29 - 14:54
المحور: الادب والفن
    


لوحة "القبلة" للفنان الايطالي فرانشيسكو هايز، الذي يعتبر رائد الرومانسية في منتصف القرن 19 في ميلانو والتي تجسد المدرسة الرومانسية الإيطالية بأبهى صورها!! ومنذ ذلك الحين ارتبطت ارتباطا وثيقا بالسنوات التي تبعت "الريسورجيمنتو" أو التوحيد الإيطالي، وهي حركة ثورية تخللتها فترة من التماسك والوحدة التي وصلت لذروتها خلال الاستقلال الإيطالي الثاني إبان حرب عام 1859، فرانشيسكو هايز في هذه اللوحة جسد ببراعة متقنة احد المحاربين الوطنيين في حالة وداع مع عشيقته او ربما زوجته ومتأهبا للذهاب الى ساحة المعركة! عيون الزوجة ذابلة حزينة، وربما دل ذلك على كثرة البكاء لرحيل عشيقها، يد المحارب يتفاوت تدريج الألوان عليها بالقرب من الاصابع مما زاد في واقعيتها، ويده الاخرى تحتضن راس زوجته بهدوء، وجهه مخفي تحت قبعته، انتقاء هايز للألوان حيث ان لون فستان الفتاة المفعم بالحيوية والبهجة وارتباط هذا اللون الروحي بالهدوء والحلم، ورداء المحارب البني بمدلولاته حول التحدي والواجب والالتزام والمسؤولية، الرجل يرتدي لون الدم، كيف لا وهو ذاهب الى معركة تكاد ان تودي بحياته في اي ضربة سيف!! هل هناك معارك خضراء او ربما زرقاء؟! هذا الانتقاء يمثل الإيطاليين في نضالهم من اجل الاستقلال عن الامبراطورية النمساوية المجرية وإعادة توحيدها بعد عقدين من الزمن، خصوصا بعد تحالف فرنسا وإيطاليا وانتصارهما على القوات النمساوية المجرية المعارضة خلال معركة حاسمة عام 1859 وهي السنة ذاتها التي رسمت فيها اللوحة، ظل اخر قادم من بعيد ربما جاء ليستعجل المحارب للذهاب الى القتال، تأويلات وتفسيرات خفية تقف خلف قماشة مربعة على لوحة معلقة على الحائط!! المحارب يتكىء بإحدى قدميه على الدرجة الأخيرة من السلم كمن يعزز انحناءته، ويداه تحتضنان رأس ووجه زوجته كأنه يرغب في أن يغدق عليها بمحبته قبل الرحيل، وهي تستسلم له بحزن، وحتى وجودهما أسفل درجات السلّم يوحي بأنهما يستغلان اللحظات الأخيرة ليجسدا الوداع بهذه القبلة!! انعكاس ظلمهما ملتصقان في هذه اللحظة التي خلدتها اللوحة، وعما قريب سيكون ظل المرأة وحيداً وستفكّر صاحبته في متى سترى زوجها من جديد؟ وهل سينجو من الحرب؟ وهل ستكون هناك قبلة للقاء؟ لذلك دعا الفنان المتأمل باللوحة إلى التعمق وقراءة التاريخ الايطالي لمعرفة التفاصيل والاحداث التي كانت دافعا لتجسيد هايز تفاصيل اللوحة..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,258,740
- كلمة وداع اخيرة، للرمز الكاريزمي للامم المتحدة.. كوفي عنان!!
- ليس كل من يكتب جملة.. يصبح كاتبا!!
- نظرة عامة على لوحة -الساقي المغني- للفنان جاك فيتريانو
- لبنان ما بعد عودة الحريري، ترقب، انتظار والخوف من -تصعيد- جد ...
- التوقعات الواردة والتغيرات المحتملة لتنازل الملك سلمان المرت ...
- هل سينجو احد من قبضة محمد من سلمان؟ وماذا بعد اعتقالات الامر ...
- تركيا وامريكا، الحليفين اللذان لن يتفقا ابدا! طرق اصلاح مسدو ...
- قراءة سريعة حول مفهوم -العلمانية-
- امجاد شمعية
- اليمن، حرب سياسية واهلية..مجاعة وفقر وكوليرا
- هل سيتحول اقليم كردستان الى جنوب سودان اخر؟؟
- عام على اغتيال -الناهض-..
- الواسطة والمحسوبية، شبح يهدد مستقبل الشباب العربي
- تحليل لوحة Self Portrait with Death Playing the Fiddle
- الحقد العربي، وصل ليطول احمد زويل!
- هل ستتوتر العلاقات بين بيونغ يانغ وبكين؟
- خمسة اشهر على حصول الاستفتاء في تركيا
- هل ستنتهي الازمة الخليجية؟
- هل انتِ حقا شخص علماني؟
- التصويت، واجب وطني لطالما كرهته


المزيد.....




- فنانون لبنانيون يشاركون في المظاهرات
- راغب علامة ووائل جسار.. فنانو لبنان يدعمون مطالب المتظاهرين ...
- سينما الحمراء.. عندما كان في القدس مكان للترفيه
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- لقاء بالرباط لانتقاء مستشاري حكومة الشباب الموازية
- ترامب محق بخصوص روما القديمة.. فهل تعيد أميركا أخطاء الجمهور ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. أحدث الأفلام العالمية المصورة في مص ...
- منع فيلم أمريكي في الصين بسبب لقطات عن بروس لي
- تونس... 22 دولة تشارك في الدورة الثانية للملتقى الدولي لأفلا ...
- هذا جدول أعمال الاجتماع الثاني لحكومة العثماني المعدلة


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - الاء السعودي - حول لوحة -القبلة- للإيطالي فرانشيسكو هايز..