أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالقادربشيربيرداود - قد نأتي فجأة... ذات ليلة !














المزيد.....

قد نأتي فجأة... ذات ليلة !


عبدالقادربشيربيرداود

الحوار المتمدن-العدد: 5977 - 2018 / 8 / 28 - 13:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أحلام الضعفاء لا تحتمل إلا تفسيراً ركيكاً، ووصفاً هزيلاً بعده، كما يتمنون العدل؛ لأن التاريخ والقانون يكتبهما الأقوياء والمنتصرون من البشر، كما يُقال. فعبارة (قد نأتي فجأة... ذات ليلة)، أضغاث أحلام، كتبتها أيدٍ مرتعشة، ذاقت مرارة الخسارة والهزيمة النكراء، في حرب ضروس، حملت بهتاناً وزوراً (راية الاسلام)، كالتي استباحها أحفاد بني سلول، في عصرنا هذا، حتى تقهقرت وانكسرت شوكة إرادتها؛ فأفقدتها بوصلة الصواب. على هذا الفتات النتن الذي تسنى، وأكل الدهر عليه وشرب من بقايا (الرجل المريض الهرم)، عاش شرذمة من أشباه الرجال، تحسب انحدارها الجيني من ذلك الهرم المغلوب على أمره، الذي سحقته قدم السخرية؛ حتى غدا عنواناً للانكسار، على (أمل) وأده سواعد الأقوياء. فصاروا يتجرعون الأوهام تلو الاخرى، ويحسبونها (ماء الحقيقة)، بسبب عطش التخبط، والتراجع النفسي المزمن الذي لازم أجدادهم ...
تلك الثلة التعبة من البشر، امتهنوا كأسلافهم (بالاستعاضة) صناعة الكراهية، وتسويق البلبلة، وأثارة الفتن بين مكونات المجتمع الواحد؛ لتضليل الشارع والرأي العام، بأفكار ومشاعر وسلوكيات، هي أوهن من بيت العنكبوت، بغية الانفلات من نتائج تاريخهم المخزي، الذي لازمهم قروناً وقروناً
وعند الاحتكام إلى الحقيقة المجردة، يبدو أن واقعهم شيء، وحقيقتهم شيء آخر؛ لأنهم فاشلون إنسانياً، بسبب طبعهم الانتهازي. أما مشروعهم، فنفاق سياسي، وثقافتهم صراع صفري مع الآخر المختلف، مخالفين بذلك قول المولى تعالى: (وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ...).
هكذا عهدناهم منذ نعومة أظفارنا، وبهذا النهج والطبع الشيطاني هم ماضون ... وللحديث بقية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,063,979
- انتفاضة العراق وثقافة الاتهام
- انتخابات ديمقراطية ام بيع للاوهام
- الإعلام الموجه وصناعة الغباء المجتمعي
- مخاطرٌ أصابت الأمة في قلبها
- يا (أبا رغال) إرفع عنك القناع
- مايقولون الا غرورا
- أخوةٌ أم مواجهة؟
- (ترامب) يقرع طبول حرب سُنيّة شيعية
- امراء التطرف يتصدرون المشهد السياسي الاوربي
- مشكلات الشباب والمستقبل المجهول
- (داعش) يجمعنا والمحبة تقوينا والأخوة تنصرنا
- كذب الكذب عقوبة الجبناء
- دور المراة في حل النزاعات وبناء السلام والتوافقات
- محاربة الفساد فريضة وضرورة وطنية
- داعش؛ فرانكشتاين أمريكي بامتياز
- الواقع التركي ما بين سيناريوهات انقلاب العسكر وحراك الشعب
- ديمقراطيتهم قتلت إنسانيتهم
- شباب الأمة وتداعيات اللجوء والاغتراب
- كامب ديفيد منتجع التسكع السياسي للخليجيين
- الغرب وتجارة الشبهات


المزيد.....




- منها دبي والقاهرة..دليل -لونلي بلانيت- يُعلن عن أفضل 10 مدن ...
- اليمن: عشرات القتلى والجرحى في معارك طاحنة بين الحوثيين والت ...
- الاحتجاجات في العراق: إعفاء قادة عسكريين وأمنيين من مناصبهم ...
- مستشار الحريري: رد فعل المستثمرين الأجانب على الإصلاحات إيجا ...
- شاهد: الأكراد في شمال سوريا محبطون يرمون الجنود الأميركيين ب ...
- شاهد: تواصل الاحتجاجات في تشيلي ووزير المالية يقول إن الوضع ...
- شاهد: اليابان تشهد تنصيب إمبراطورها الجديد
- كوريا الجنوبية تعلن رفع ميزانية التسلح وتدعو جارتها الشمالية ...
- شاهد: خراب في مدينة كاستيليتو دوربا الإيطالية بسبب الفيضانات ...
- احتجاجات لبنان: لماذا اختار بعض العرب النظر إلى أجساد المحتج ...


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالقادربشيربيرداود - قد نأتي فجأة... ذات ليلة !