أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميلاد ثابت إسكندر - *** نعم الحب يُغَير ***














المزيد.....

*** نعم الحب يُغَير ***


ميلاد ثابت إسكندر

الحوار المتمدن-العدد: 5975 - 2018 / 8 / 26 - 12:14
المحور: الادب والفن
    


*** نعم الحب يُغَير ***
مشهد في فيلم مراتي مدير عام شاهدناه ومازلنا نشاهده، ويمر مرور الكرام، دون أن نُعيره اهتمامنا بالنقد والتحليل، وسبر غوره، لمعرفة المعني الحقيقي والفلسفي الذي رمي إليه الكاتب،
قُرب نهاية الفيلم وبالتحديد مشهد وداع الموظفين " لعصمت فهمي" المديرة العام_التي لعبت دوره الممثلة القديرة شادية_ المشهد الذي أبكاني ومازال يبكيني كلما شاهدته.
قام وكيل المصلحة " عبد القوي عبد ربه" الدور الذي جسده القدير " شفيق نور الدين"
ببراعة تامة، بالتشبث بيد مديرته بكلتا يديه عند مصافحتها ونسَي بل بالأحري تناسَي أن مُلامَسة النساء تنقض الوضوء، وهو الذي طيلة أحداث الفيلم ينادي " حنفي " عامل المصلحة ليحضر له القبقاب ليُعيد الوضوء إذا صافحته عصمت فهمي. مشهد ولا أروع في تجسيد فعالية الحب الحقيقي في تغيير أيديولوجيات وأفكار الإنسان. سار المشهد هكذا:
جاء حنفي بالقبقاب مباشرة لعبد القوي الوكيل لأنه لاحظ مصافحته للمديرة،
فبادره عبد القوي قائلاً: مافيش لزوم للقبقاب يا حنفي.
رد حنفي: " أحمد إبن حنبل بيقول تنقض الوضوء ".
رد عبد القوي_ بانفعال بعد أن دفع القبقاب من يد حنفي بعنف_ قائلاً:
" أبو حنيفة بيقول ما تنقضش " ( أي مصافحة النساء) .
يا له من مشهد درامي فلسفي عميق في معناه، نعم يا سادة، الحب يُغير، لقد أحب عبد القوي مُديرته وهي امرأة، بعد أن كان مُستاء بخبر قدومها مديرة عام لمصلحتهم، فنظرته للمرأة كانت دونية، فهي لا تصلح لشيء، بل تُفسد حتي طهارته إن لمسها، كل هذا تَبدد بعدما عرف قيمتها الحقيقية، فقد نجحت "عصمت فهمي" في تصحيح هذه المفاهيم في عقل "عبد القوي"، فقد تَثبتَ هو من قدرتها علي العمل وقيادة المصلحة الحكومية للنجاح والتقدم والبناء والتعمير، شاهد بأم عينيه عطفها علي الأرملة المسكينة التي سعت لمعاش زوجها لتخليصه من التأخير بفعل الروتين، رأي التزامها وتضحيتها من أجل النهوض بالعمل، شعر بأنها إنسانة فاضلة بل وأفضل منهم جميعاً خلقاً ووداعة واتضاع،
وجد الفضائل مُتجسدة في مديرته ( المرأة ) فتغيرتْ نظرته لها وسَمتْ كثيراً في عينيه وعلتْ شأنا فأمسك بيدها براحتيه وكأنه يقول لها سامحيني فشرف لي مصافحتك فقد علمتُ أنك كائن طاهر وديع ذو قدرة علي القيادة والنجاح.
نعم الحب يُغير، يجعلنا ننفتح علي الآخر: نقبله، نحترمه، نتعايش معه بمحبة قلبية حقيقية،
نعم الحب يُغير، من التحزب والتمييز والكراهية ، للمودة والرحمة وكل القيم الإنسانية الجميلة،
دعونا نغرس المحبة في القلوب لتنبت وتطرح ثمارها، ليعم السلام حياتنا، وأوطاننا،
الله محبة رحمان ورحيم، ومَن يلا يعرف المحبة لا يعرف الله لأن الله محبة.
*****************
ميلاد ثابت إسكندر
فنان تشكيلي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,052,863
- المكيال الآخر
- حدث بالفعل
- هتشرق شمسنا ده أكيد
- *** مُجرد رأي ***
- *** اسمعوا وعوا ***
- *** حس بيَّا ***
- *** لم تَعد هناك رمال لدفن رؤوسنا ***
- ** لو فاهم غير كده؛ غلطان **
- الإرهاب صناعتنا
- نستنكر نَشجُب وبشدة
- *** عرفتي أنا مي؟؟؟ن ***
- لو قولتها هتعذروني ؟؟؟
- الحق طريد
- بتنجان
- يا حبيبتي يا مصر
- ألف نيلة ونيلة
- ليه صعب؟
- مفارقات الدراما التراجيدية
- توت توت
- اهتز القلم


المزيد.....




- حياة صاخبة ومركز للقضاء.. غزة قبل الاحتلال في سجل وثائق نادر ...
- قيادات من الشبيبة الاستقلالية غاضبة بسبب -الاقصاء-
- بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية أمام غرفتي البرلمان
- بالصور والفيديو... أول فنان عربي في ممر المشاهير بدبي
- النجم التونسي ظافر العابدين لإعلامية مصرية: أنا رومانسي
- البام يدفع بصحافية لخلافة إلياس العماري على رأس جهة طنجة
- من مؤتمر العدالة بمراكش.. وزير العدل يعلن عن 7 إجراءات لتحسي ...
- 100 فنان من 26 جنسية يشاركون في إطلاق دبي العد التنازلي لـ«إ ...
- بيت الحكمة تشكل لجنة متابعة للترافع عن الحريات الفردية
- مراكش.. بنعبد القادر يتباحث مع العديد من وزراء العدل العرب و ...


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميلاد ثابت إسكندر - *** نعم الحب يُغَير ***