أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - كامل الدلفي - مات طائر القصب.. ووا أسفي عليه.














المزيد.....

مات طائر القصب.. ووا أسفي عليه.


كامل الدلفي

الحوار المتمدن-العدد: 5975 - 2018 / 8 / 26 - 05:17
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


المناضل عبد الواحد كرم السلمان ..
الشيوعي العتيد ..يخطف التاريخ ويغمض جفنيه على شواطيء البلطيق في سكون مالمو وألفتها الشرق اوسطية .. بعيدا عن روجات المشرح وعن رفرفات البتيرة و زقزقات شطوط العمارة ..
الفارس الراكب على صهوة جواد النضال لاكثر من ستين عاما كما حدثني أبي و كلمني بفصاحة نضالية كيف ارتبطا معا بالمشروع السياسي الكبير بين فلاحي العمارة ..
منذ راودتهم رعشات الحلم الاول بمشاعية الارض و اطياف القرمطية في أرياف المذار والنقائع ما بين نكأة العطش و جوع الامهات و ندرة العدل والإنصاف في ليل تقاسمه الجلادون، يفركون باحذيتهم الانجليزية اللامعة ، قلب الفلاح على بارية الحاصل ..فكان لهم مالهم من كده وانحناء ظهره تاركين له الام و حسرات وشيئا على المسطاح من توازن وجداني مزيف اكوام دنانة وغريبة وبوه ..كيف يصبح الريف سعيدا؟.. كيف يكون التفكر بالتجارب الاشتراكية ..الجمعيات الفلاحية ..الاصلاح الزراعي ..الكولخوزات ..؟
هنا موسكو ..دار الاذاعة السوفيتية ..لم تظل امرأة في ريفنا لم تتخيل ريفا جديدا قادما..وحلت النبوءة ..لكن الارض ماتت ..لان الثورة المضادة مسننة ومدججة و محصنة اقوى من اطياف البسطاء ..اولئك الذين تركوها مع الله ..الامبريالية العالمية دقيقة في توقيتات الموت والحياة ..وقد اضفت بظلال الحرب الباردة على معائشنا فصرنا نشقى مذ فكروا بالاقتراب كحلم امريكي من المياه الدافئة ..فجاء الحرس القومي بالقطار الدولي العجيب ليأخذ عبد الواحد كرم زاويته في سجونهم في البصرة مع رفاق تحملوا فوق طاقة الانسان ..عمليات الهتك الفاشي بالجسد الانساني الغض...وقارب على الموت وما ينقذه منه الا انقلاب عبد السلام عارف ..في تشرين ١٩٦٣ ..ومن ثم ينقلون من سجن الى نقرة السلمان..
قفل عبد الواحد كرم ابواب وجدانه على قضية الانسان التحرري وظل امينا لها بتعاقب الازمان والظروف ..
هاجر في العام ١٩٧٩ طائرا بجناحين من قصب ..يحكي الى الريح ..ابجدية الخلق القويم والفكر المنير ..الياذات الهور ومكارم الاباء و عفة النساء الطاهرات وشجاعة الرجال والموت على الحد ..قال مهوال ال بو عِلي يرثي احد شجعانها :
( اكعد يا عكش طارت الملزومة)..لا ادري كم من الملزومات التي طارت من حدود احلامنا و استقلالنا وكرامتنا وهدوئنا ..لنطلب من الشيوعي المخضرم عبد الواحد كرم ..ان لا ينام ابدا او ان لا يتعجل بالذهاب فاننا نحتاج صبره وشجاعته واخلاصه ونبله وايمانه وتعلقه بقضيته وحبه للانسان وللوطن..
لكنه الموت اسرع وقال قوله الفصل.
كنت عظيما ايها الاسم الذي أطّر ذاكرتنا بأحاسيس الفخر والسمو ..
حري لميسان ان تفتخر بما انجبت والسلام عليك حيث أنت من دون رتوش بشيوعيتك الحمراء العصماء التي لم تنقلب .. الى الوان مباغتة..اعرف يقينا انك قد مضيت الى خير.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,401,733
- ان لله بيوتاً من تنك
- الآن بدأ تاريخ مفارق في العملية السياسة بعودة المؤتمر الوطني ...
- سوق عريّبة- قصة قصيرة جدا
- لا اصلاح من دون ادوات ديمقراطية
- فنتازيا الشرق الملبّد بالكره والبغض الميتافيزيقي
- عمة زكية.. ثلاثة واربعون عاماً و اللقاء بكِ لم يزل حاراً
- لماذا فقدت الاحزاب السياسية الكلاسيكية العراقية حيويتها؟
- كفانا تدوير للنفايات قراءة نحو الجديد في العمل السياسي
- تفجير مدينة الصدر الهدف والتوقيت
- اراس فوق ما تتصورون يابنك يامركزي !
- 8شباط والتفكيك السايكولوجي
- غصن الزيتون من دلالة للسلام الى دلالة للبربرية
- المدنية اشتراط موضوعي أم حيلة انتخابية؟
- القيم المسروقة من الدين بأسم الدين
- العالم غير العراق ٥٦.. الموصل يحررها الدم القاني
- الدماء المخدوعة: الى منتظر الوحيلي شهيدا
- حديث في الحل .. عراقيو شرق القناة خلق في كمد .
- عظمة بابل أبداً
- الدكتور أحمد الجلبي هل مات بإرادة سياسية ؟
- الأصل السكاني الموحد للعراقيين التعبير الجذري عن وحدتهم السي ...


المزيد.....




- تركي الفيصل: قرار ترامب -غير حكيم- لكنه ليس أول من انسحب
- تركي الفيصل: لدينا حسن نية تجاه إيران لكنها لم تظهر ذلك
- أردوغان عن العملية التركية بسوريا: 440 قتلوا.. ولا -رفاهية ر ...
- قيس سعيّد رئيسا جديدا لتونس بنسبة 76 في المئة
- مباشر: تغطية خاصة للدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية التو ...
- شاهد: الجزائريون في الشوارع للتنديد بقانون المحروقات
- قيس سعيد يعلن فوزه برئاسة تونس
- تونس: نسبة المشاركة العامة في الانتخابات الرئاسية بلغت 57.8 ...
- استطلاع: المرشح الرئاسي قيس سعيد يحقق نسبة 76% من أصوات النا ...
- تركيا تعلن أنها ستواجه الجيش السوري في حال دخوله شمال سوريا ...


المزيد.....

- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - كامل الدلفي - مات طائر القصب.. ووا أسفي عليه.