أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - ياسر المصري بين استثنائية الحياة والموت ...














المزيد.....

ياسر المصري بين استثنائية الحياة والموت ...


مروان صباح

الحوار المتمدن-العدد: 5974 - 2018 / 8 / 25 - 16:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ياسر المصري بين استثنائية الحياة والموت ...

مروان صباح / كما يقال لا يوجد لقاء عبثي بقدر أنه أختيار أو عقوبة أو عطاء من الله ، هكذا كان لقائي الأول وليتيم مع ياسر المصري في منزل الصدّيق زهير النوباني ، حينها كان المصري انتقل بدروه في مسلسل البدوي نمر بن عدوان من الحلقة الصغيرة للوسط الفني إلى المساحة الأعرض بين الجمهور العربي ، ومن خلال حوارنا تبين لي شخصياً ، بأن ياسر حكاية من الصعب تكرارها ، بل قد شهد الحقل الفني شخصية قربية لشخص ياسر ، الفنان اللبناني عبد المجيد مجذوب ، فالمصري عرف عنه بصوته الرخيم والهادئ ، عندما يتحدث يتحول إلى سيد الخصوصية بالقول ، بل ، قد تكون السينما العربية ستسجل في تاريخها ثلاثة أشخاص ، اثروا في العقل الباطني للجمهور العربي ، أنور وجدي ومجذوب والمصري ، لأنهم الثلاثة استطاعوا إعادة حضور عّمر الأربعين بين الصبايا ، فأصبح هذا العمر هدف الفئات المختلفة .

برحيله المبكر ، بل رحل في ذروة عطائه ، يملأ رحيله فراغاً والفراغ يحمل أسئلة هي ناجمة عن الصدمة التى تلقاها الجمهور ، بل ايضاً لا تكفي الخبرة وحدها أن تجيب عن سؤال ( لو استمر في الحياة ) ، لكن الرحيل والصدمة أظهرا حجم تأثير ياسر بين الناس ، رغم قلة أعماله ولكنها تركت توازناً بالكم وليس بالعدد ، وهو توازن ليس مرئي بقدر أنه يشطر الاستئثار على حساسية المشاهد .

في مسلسل ابن عدوان ، يلاحظ المراقب ، بأدائه دور أمير شعراء البادية ، يجد بشخص ياسر ، لديه فضول فطري ، كأنه يقول للمراقب ، الثقافة أمر بالغ الأهمية لي ، وهكذا أظن ، بل أرجح ذلك ، لأنه أدرك كما أسلافه من قبله أدركوا ، معنى أن يعرف ، فكان ليس صوتاً يكرر ما يقرأ، بل حرص على حفظ الشعر وإدراك المعنى العميق للمعاني والأهداف البلاغية ، وبالتالي بدورها جعلت منه فنان حقيقي واستثنائي .

ياسر المصري / فنان لمع في حاضرنا التمثيلي ، عرف كيف يتسلل إلى عقول وقلوب الجمهور العربي ، بل وبجدارة ، سكن فيهما ، وقد يكون الموت غيبه عن الحاضر ، لكن بالتأكيد ، لن تغيب أعماله ، وأعتقد شخصياً ، هي الأفضل ، بل حتى موته كان استثنائي ، رحمك الله يا ياسر . والسلام
كاتب عربي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,426,874
- رسالتي إلى الرئيس ارودغان رئيس تركيا ...
- معذور الانسان وخواطر اخرى
- أحفاد مكابي يرفضون الاعتذار ...
- اردوغان بين خطاب الإشباع القومي والتحدي الحقيقي ...
- محمود درويش / ضوء بلا فرح ..
- الأردن يتصدى إلى محاولة ارهابية جديدة ، قواعد الاشتباك تختلف
- حروب غيومية تمهيداً للحرب المائية ..
- خواطر في مقال ( 5 )
- بين الإعتقاد والمباغتة ، اتصال عابر ..
- سعد الحريري ليس سوى سليل آباءه ..
- خواطر في مقال ( 4 )
- خواطر في مقال ( 3 )
- معارك كلامية بين كاوبوي البيت الأبيض وطوبرجي طهران
- مي سكاف والرسالة القاتلة ..
- خواطر في مقال ( 2 )
- خواطر في مقال
- تلاميذ المدرسة ومديرها ...
- الرحباني من خشبة المسرح إلى أرصفة الفتاحات ...
- الخطاب الثوري التضليلي ، إيران بين الأداء الخفي والطموح الكو ...
- من سيكون الحاكم الفعلي للعالم ...


المزيد.....




- بعد استقالة 4 وزراء.. التظاهرات في لبنان مستمرة
- العراق: الزعيم الشيعي مقتدى الصدر يدعو أنصاره لاستئناف الاحت ...
- مظاهرات لبنان: المتظاهرون يعودون إلى الشارع والضغط يتزايد عل ...
- 200 قطعة معدنية في معدته.. والنتيجة وفاته
- حركة النهضة تتمسك بترشيح شخصية منها لرئاسة حكومة تونس
- بالدراسة أو الاستثمار في كندا.. كيف تعدّ ملفك للهجرة؟
- الجيش الليبي يتمكن من تصنيع زورق حربي سريع
- اليابان تطور طائرة مسيرة لنقل الأشخاص... فيديو
- الأردن يحذر من خطورة استمرار حال الجمود في عملية السلام
- بغداد: العراق غير معني بتسلم عناصر -داعش-... وعلى بلدانهم ال ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - ياسر المصري بين استثنائية الحياة والموت ...