أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق عيسى طه - البصرة تستغيث ولا من مجيب














المزيد.....

البصرة تستغيث ولا من مجيب


طارق عيسى طه

الحوار المتمدن-العدد: 5973 - 2018 / 8 / 24 - 06:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


البصرة تستغيث ولا من مجيب
منذ ما يزيد على الشهر والبصرة تغلي وتقدم الشهداء واحدا تلو ألأخر , وكان العرض ألأخير من قبل قائد القوات ألأمنية التي تسببت بالقتل جراء التعذيب حسب رواية زملائه المتظاهرين وحسب تقرير الطب العدلي بوجود كسور في الجمجمة,من اسباب الوفاة وكان العرض ألأخيرمن قائد العمليات ألأمنية تقديم الدية لعائلة الشهيد وهنا ينطبق المثل القائل اذا كنت لا تستحي فاعمل ما تشاء وقد رفضت عائلة الشهيد العرض وطالبت بتدخل القضاء لنيل حقوق الشهيد ومعاقبة قاتليه , ولا زال الشعب البصري مستمرا في تظاهراته السلمية لا ترهبه الطائرات السمتية ولا رصاص الامن الحي , الى جانب الافراط في القمع تم تسجيل الألاف من المرضى المصابين بالتسمم المعوي المصاحب ارتفاع في درجات الحرارة والاسهال والتقيوء منذ سبعة أيام ولم نسمع عن اية اجراءات حكومية للقضاء على التسمم , لماذا ؟ الكل مشغول بالكتلة الاكبر لتشكيل الحكومة وطوز على الشعب المشاغب وكما يقول محافظ البصرة بان التظاهرات في البصرة موجهة من جنوب باريس , هل هذا كلام شخص مسؤول ؟ وهل يمكن حل الامور بهذا الشكل ؟ مع العلم بان السيد حيدر العبادي اعطى حق التظاهر للشعب العراقي ليس منة وانما هكذا يقول الدستور العراقي الذي تمت كتابته على عجالة ولكنه بالرغم من ذلك التفت الى حرية التعبير عن ألرأي اليس من حق الشعب العراقي ان يسال عن شهادة المحافظ الدراسية ؟ واي ايديولوجية يمثل ؟ وهل يمثل ايديولوجية حقيقة ؟ كلها اسئلة تراود المواطن العطشان والجوعان ولا يجد علاجا للوباء المستشري في البصرة الفيحاء سلة الغذاء لكل الشعب العراقي وترفد 95% من واردات الدولة العراقية ولكنها تعاني من الفقر والبطالة وشحة المياه والتدهور الصحي وابسط الحقوق الرئيسية للمواطن العراقي , وقد صرح مدير لجنة حقوق الانسان البصري منتقدا الاوضاع المزرية التي يعاني منها المواطن البصري , الخلاصة ان الشعب العراقي سوف يحاسب كل من قصر من المسؤولين في محاسبة الحيتان الفاسدة والجناة الذين يتصدون ويزهقون ارواح الابرياءمن المواطنين بلا ذنب جنوه سوى المطالبة بحقوقه التي ينص عليها الدستور العراقي والساكت عن الحق شيطان اخرس .
طارق عيسى طه





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,274,258
- سفرة السيد العبادي الى تركيا
- ما بعد ألأنتخابات التشريعية في العراق
- مسرحية العد والفرز في نتائج الانتخابات
- لا زال خطر الدواعش الظلاميين موجودا
- حكومة لا تملك الامكانية لتنفيذ مطالب الشعب ألأنية
- السجن ليس لنا نحن ألأباة
- التظاهرات الشعبية تقاوم الاستبداد في العراق
- ثورة الجياع وتأثيرها في تشكيل التحالفات لتشكيل الحكومة المقب ...
- ثورة الجياع وتاثيرها في تشكيل الحكومة المقبلة
- اذا الشعب يوما اراد الحياة فلابد ان يستجيب القدر
- الطيور على اشكالها تقع
- انجيلا جولي في الموصل
- حصر السلاح بيد الدولة العراقية
- الصراع الامريكي - الايراني في اختيار الحكومة العراقية المقبل ...
- ألأنتخابات البرلمانية العراقية وما شابها من تدخلات وتزوير
- فشل حكام العراق في حماية مواطنيهم
- يوم تبيض وجوه وتسود وجوه
- هنيئا للشعب العراقي بانتصار ممثليه في الانتخابات البرلمانية
- الانتخابات البرلمانية العراقية ليوم غد السبت
- هل اصبح العراق مسرحا للارهاب العالمي اليوم ؟


المزيد.....




- شاهد: وزارة الدفاع الروسية تسمح لصحفيين روس بزيارة قاعدة عسك ...
- ما مصير 50 قنبلة نووية بقاعدة جوية أميركية بتركيا مع حديث ال ...
- شاهد: مئات آلاف البريطانيين يخرجون في مسيرة وسط لندن رفضا لل ...
- شاهد: ليلة خامسة عنيفة.. كتالونيا غاضبة وتدعو مدريد إلى مفاو ...
- فيديو: مقتل 15 شخصا نتيجة انهيار سد في منجم للذهب في سيبيريا ...
- شاهد: وزارة الدفاع الروسية تسمح لصحفيين روس بزيارة قاعدة عسك ...
- ما مصير 50 قنبلة نووية بقاعدة جوية أميركية بتركيا مع حديث ال ...
- حتى تلحق به زوجته.. رجل يعطل سير مترو في ألمانيا
- عادل إمام أسير الكوميديا.. لماذا تخلى -الزعيم- عن التراجيديا ...
- بعد ليلة حالكة في برشلونة.. رئيس كتالونيا يدعو مدريد إلى حوا ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق عيسى طه - البصرة تستغيث ولا من مجيب