أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - غادة علوه - كأنّهُ ياسمينةٌ تضوعُ هُياماً














المزيد.....

كأنّهُ ياسمينةٌ تضوعُ هُياماً


غادة علوه

الحوار المتمدن-العدد: 5973 - 2018 / 8 / 24 - 00:22
المحور: الادب والفن
    


كأنّهُ ياسمينةٌ تضوعُ هُياماً
*********************
...بين أشجار الخضرة الربيعية الخارجة من مغارة الصمت في جوف الجبل سارت، حمّلت أسرارها ساقية تعزف على ضفافها موسيقى حلم نبت بين سنابل السلام. غمرها نور، كشف عن وجهها ستار الليل، سرى بوحه إليها: أنتِ ساقية حلمي وصوت جنوني العاقل، أنتِ ساقية قلبي وشهد فلسفتي، أنتِ هدير فرح خرج من شبابيك ديواني. لكِ نظم قمري الشارد في طريق قلبكِ والحاضن أريج أقحوانك.
برق فوقهما قوس فرح، فاح طيب البوح، انصهر داخل خرير يتهادى في أسرّة المياه، فتكشّف لها ما يكتمه من أحلام بين مصابيح الحياة، بزغ فجر عينيها، أدركت به مسيره نحو عمقها، ورأت سكونه الباحث عنها. لقد شقّ قبس الدهشة، شدّ شراع مركب تطاول حتى طال القمر وتوشح ببياضه فوق صفحات الماء، فتملّكها حبّ سافر بروحها الحالمة إلى النجوم، أخبرتها عن نور يتلألأ كأنّه ياسمينة تضوع هياماً، على متن شعاعه ترحل بإغفاءاتها إلى جنائن الوجد فرحة كمراهقة تطربها قصيدة تصهل فيها حروف الشوق.
د.غادة علوه/لبنان





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,775,815
- هو وهي.. ووشوشة حبّ
- رويداً يا بحرُ...
- كأنّه همس صفصاف..
- تراتيل القمر
- أيّها الراحل.. سلامي لكَ
- عبدْتُ الله بخفق الحبّ
- ما زالت تحلم بكَ
- رياحينُهْ تبرعمَتْ على أغصان الحلم
- ثورة قلب
- قدْ أينعَ الحُبُّ
- رأيْتُكَ عندليباً
- حين سجد القلب...
- عشقي جنوبيّ الجوى
- ينسجني الغيمُ ترنيمةً
- شُبّهْتَ لي طيراً يشقُّ فضائي
- تشرين.. ياضفائر الوعد
- سالَ العشقُ في الوريد
- يُسرع القلبُ خطوَه إليكَ
- وقائع حفل توقيع ديوان -أوار الأقحوان-🌸
- أغثني يا نهرُ


المزيد.....




- -درس القرآن- لعثمان حمدي بك تُباع في لندن بأكثر من 4.5 مليون ...
- فنانون لبنانيون يخاطبون الجيش
- رئيس الحكومة يبحث مع وزير الفلاحة الروسي تطوير العلاقات بين ...
- تحفة معمارية فريدة لأمر ما لم تعجب القيصرة يكاتيرينا الثانية ...
- وفاة الفنان الشعبي محمد اللوز أحد مؤسسي فرقة -تاكادة-
- العثماني بمجلس النواب لمناقشة مناخ الاستثمار وولوحات السياسة ...
- لافروف: حلمت بتعلم اللغة العربية
- الموت يفجع الفنان ادريس الروخ
- مظاهرات لبنان تعيد الحياة للـ -التياترو الكبير- الذي غنت أم ...
- تحفظ عليها سقراط وأربكت كانت وهيغل.. هل خدر الفلاسفة الثورات ...


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - غادة علوه - كأنّهُ ياسمينةٌ تضوعُ هُياماً