أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسماعيل شاكر الرفاعي - سواعد لاهثة














المزيد.....

سواعد لاهثة


اسماعيل شاكر الرفاعي

الحوار المتمدن-العدد: 5972 - 2018 / 8 / 23 - 22:12
المحور: الادب والفن
    


سواعد لاهثة

انتهى حفلنا الصغير ياصغيرتي ، وانطفأت أصابع الموسيقى ، لكن اشتعل في جسدي ضوء اخضر ، رأيتك فيه احلى من عصير قصب السكر . ورايتني أتسلل إليك على بردية منقعة بهموم " اخناتون " .
انت لست انت حين تتجردين من سلطات النهار ، ومن كل الخوف الذكوري ، لحظتها انهارت في ذاكرتي لوحات سلفادور دالي ، وعبرنا عبر قبلة واحدة : حواجز الازمنة والأمكنة ، وانا أردد : ايمكن لقبلة واحدة ان تستثير كل هذا العطاء .
ربما ، ربما رأيت كما يرى الناءم : ازميلاً لنحات يوناني ،
او صوتاً لمطرب ريفي رف في فضاء الغرفة كطاءر غريق ،
لقد كنا انا وانت في تلك الليلة نتابط كتاباً واحداً : أحببتك اكثر مما ينبغي ...*
*************************
هاتفني بصوت راقص مليء بالحركة والسرور ، وكلمني بصوت لا اثر فيه لشجن او حزن ، كانت ترافق الصوت : موسيقى أستطيع تمييز آلاتها ، واستطيع وصف مكانها بانه خاص وليس عاماً ، اذ تنبعث منه همسات واقدام راقصة لجسدين وليس لجمهور كثيف ...
- كلمتك لكي أكون البرهان الساطع على صحة أطروحتك عن : ذاكرة ما بعد الموت التي قدمتها في منشورك السابق .
- فأجبته ، كانت نزوة من نزوات خيال سكران يا حبيبي
- لدي شاهد حي هي زوجتي التي تحتفظ بفيديو عن حفلتنا الصغيرة ، ولديها عناوين العازفين ، ويمكن لك ان تطابق ما سمعته الان بما هو محفوظ في الفيديو .
- ارتعش استكان الشاي في يدي ، ورغم القطرات الحارة التي سقطت منه ، لم أضعه على الطاولة التي امامي ، نسيته تماماً ، ورحت أكلم نفسي شارد الوعي : هذه المرة تلفونات من وراء القبور ، احصد يا متخلف ما جناه الخيال عليك ، وفكرت بتغيير ملابسي والهرب من الشقة والالتحام ببحر الناس ، ولكنه لم يمهلني : أرسل لي من وراء قبره هاتف زوجته ..
- فاتصلت بها ، جاءني صوتها ضاحكاً : منذ عام أصيب زوجي بالسرطان في حباله الصوتية ، وانقطع عن الكلام وزهد في الاكل ، واصبح جسده هيكلاً من عظام تخشخش حين ينهض ، وتخشخش حين يجلس ، فلازم فراشه ، وكانت سلوته الوحيدة الفيسبوك الذي قرا فيه منشورك السابق فأشار علي بالاقتراب منه ، قال لي : اقرأي هذا المنشور فقراته ، وحين فرغت منه نظر كل منا في عين الاخر ، ثم ابتسم وقال سأطبق الفكرة ، وسأحملك معي .. وراح ، حملوه صباح اليوم التالي ، ولكنه لم يتركني حملني معه وذهب بي بعيداً .. وبدات تدندن عن معشوقها الذي ترك كل شيء في هذه الدنيا ، ولم يختر سوى ذكراها ...
- ******************
- رواية : أحببتك اكثر مما ينبغي ، للمبدعة السعودية ، اثير عبد الله النشمي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,689,526,275
- تابع الى 3 - 3 من مقالنا : حدود سلطة المظاهرات
- تصوف
- جدارية
- حدود سلطة المظاهرات 3 - 3
- حدود سلطة المظاهرات 2 - 3
- حدود سلطة المظاهرات : 1 - 3
- رواية - حرب الكلب الثانية - لابراهيم نصر الله
- ليلة خضراء
- نموذجان من نماذج الدول
- حول موءتمر - إنقاذ - العراق
- أسوار وغيتوات ودعوة الى العزلة
- 1 - من كتاب - في العشق الالهي -
- انظروا في حل مصائبكم عن بديل للتصويت البرلماني
- في العولمة
- استحلفكن ... من كتاب - في العشق البشري -
- يقولون لا تهلك اسىً وتجمل .. امريء القيس
- لست مع او ضد ، انا ضد الحروب جملة وتفصيلاً
- الممثلة الهوليودية : أنجلينا جولي
- سفينة مهاجرين
- من كناب - في العشق البشري -


المزيد.....




- شاهد بالصور.. بيضة تدخل فنانا تركيا موسوعة غينيس
- فنان يدخل موسوعة غينيس بواسطة بيضة... صور
- بالصور.. الفتيت ووزير الصحة والجنرال حرمو يتفقدون مستشفى مكن ...
- بن شماش يدعو إلى إصلاح القطاع  البنكي لتعزيز مساهمته في الدي ...
- جطو يحيل ثمانية ملفات فساد على النيابة العامة
- نقابة الفنانين تصدر بيانا بشأن الاحداث التي يمر بها العراق و ...
- روسيا تحتفل بالذكرى الـ 160 لميلاد أنطون تشيخوف
- انطلاق مهرجان الشارقة للشعر النبطي
- مصر.. حكم قضائي بحبس الفنان عمرو واكد
- إليسا أول فنانة تهاجم الزعماء العرب بعد -صفقة القرن-.. فماذا ...


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسماعيل شاكر الرفاعي - سواعد لاهثة