أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزار ماضي - يوميات عراقية 1














المزيد.....

يوميات عراقية 1


نزار ماضي

الحوار المتمدن-العدد: 5972 - 2018 / 8 / 23 - 22:12
المحور: الادب والفن
    


1
سلوا ساسة الخضراءِ أين مصيرُكم.. إذا شحّتَ امريكا عليكم وإيرانُ
فكم حفرةٍ إذ تختفون بجحرها ... فأنتم وربّ البيت لا بدّ جرذانُ
كما غادروا تغدون مثلَ قرينكم ..إلى القيرِ صدّامٌ إلى القير برزانُ
ألم تقرؤوا التاريخ سلمى تطمّكم ..فقد مضت الأعوامُ والشعبُ غضبانُ
إذا ثار من ذا سوف يحمي لحاكمو..إلى القير مشعانٌ إلى القير عدنانُ
............................................
2
أبالسةُ الخضراءِ يلتقيانِ ... عميلٌ ولصٌّ فيكَ يحتكمانِ
وهذا شعار الدين يُرفعُ عاليا .. عمائمُهم طاحت بكلّ رهانِ
فشكرا لأمريكا وحسنِ بلائها..وقد أسقطت صدّامَ بعد هوانِ
ولكنّها جاءت بكلّ حثالةٍ .. وقد نهشوا بغدادَ كالسرطانِ
هنيئا لصوص اللهِ صرتم مهازلا..مفاسدثكم سارت بكلّ لسانِ
........................................................
3
تالله هذي انتخاباتٌ مزوّرةٌ ...مثل الشهاداتِ مثل المالكي نوري
لا تقتربْ فالعراق اليومَ مزرعةٌ .. قد عادَ صدّامُ أهلا عزّة الدوري
قد فصّلوها على أشخاصهم قِطَعا.. جاءت محاصصةً في نصِّ دستورِ
هذا الحكيمُ وذاك الصدرُفي بطرٍ..عمامتانِ على تَلّيِ بعرورِ
أما القضاءُ فلا يحتاجُ تعريةً .. فكلّهُ فاسدٌ في سوءِ تدبيرِ
..........................................................................
4
عثرتُ بلا شيئٍ وطفتُ بلا ساقِ ..وما كنتُ سكرانا ولكنني الساقي
ودارت بنا الأكوانُ دورةَ منتشٍ ..وحطّت بنا الأخلاقُ من دون أخلاقِ
تراهم يراءون الأنام صلاتهم ... كسالى فإن قاموا ففي دربِ زقزاقِ
يحجون للبيت العتيق تزلفا ... وهم جيشُ سرّاقٍ على جيشِ فسّاقِ
وخاضوا زحاما يرجمون إمامهم .. فذا طبعهُم لا يمسكون بميثاقِ
....................................................................
5
عوراتنا ظهرت واستفحل الداءُ .. مراجعُ الدين للأوطان أعداءُ
عند النوائبِ خانتنا مذاهبنا .. والشعبُ من ساسة الأديان مستاءُ
تبّا مشايخنا !! سحقا لسادتنا .... أمّا مثقفنا فالعينُ حولاءُ
هذا العراق وهذا طيفُ نخبتنا..والشعب جاع وقد أضنتهُ ضرّاءُ
حريّة اللطم والتطبيرشامخةٌ.. يا شعبَ سومرَ قالوا عنك غوغاءُ
................................................................
6
هذي مبادئهم وتلك فِعالُهم .. شتّان بين مبادئٍ وفِعالِ
وتنابزوا بالموبقاتِ سفاهةً..لا فرقَ بين عمامةٍ ونِعالِ
هتكوا كتاب الله في أفعالهم.. إذ يأكلون السحتَ بالأموالِ
لم يرضَ بوشُ ولا الإلهُ بفعلهم..تركوا العراقَ مقطّعَ الأوصالِ
الصمتُ أقربُ للإلهِ وإنّما..هذا المرائي في جحيمٍ صالِ
.........................................
7
يمشي إلى الخضراءِ في خطَرانِ .. يختالُ مثلَ ذكورة الخصيانِ
أموالهُ في الغربِ لكنْ قلبُهُ .. . وولاؤهُ والروحُ في إيرانِ
ويحبّ أمريكا ويحملُ صوتها..في سرّهِ فهي الشريكُ الثاني
أمّا العراقُ فليس إلّا خزنةً .. ما بين عدنانٍ إلى مشعانِ
لم يبقَ شيئٌ في العراق لأهلهِ..إذ كوّروا بالدخلِ والدكّانِ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,948,348
- فنان العراق
- البوم يحلّق في المساء
- هموم عراقية 2
- هموم عراقية
- عيد ميلاد عراقي
- منمنمات عراقية 2
- منمنمات عراقية
- ثرثرة مضادة
- تنهدات ذاتية 2
- تنهدات عراقية 3
- ربوة الجمال
- لصوص الله
- لا يبصرون
- سقط الجرذ العتيد
- تنهدات ذاتية
- قصة حب من سبعينات بغداد
- القيثارة السومرية
- دارميات 2
- دارميات 1
- تهويمات عراقية 3


المزيد.....




- عازفة الكمان صاحبة واقعة الهاتف تعاود الهجوم
- سفير تركيا لدى أوزبكستان يؤكد على وجود خطأ في ترجمة تصريحات ...
- بنشعبون: الحكومة حرصت على اتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ على ...
- في تصريح جديد… عمار سعداني يتمسك بموقفة إزاء مغربية الصحراء ...
- انتقد القرآن وأوجب الغناء وألف الكتب -الملعونة-.. هل كان ابن ...
- فنانة سورية تعلق على أنباء ارتباطها بزوج الفنانة أصالة
- -المعلم- يفجر يوتيوب بعمل جديد مستوحى من الأمازيغ
- تظاهرات لبنان.. الفنانون في الصفوف الأمامية
- أقدم لؤلؤة في العالم تُكتشف في أبو ظبي
- #كلن_يعني_كلن: لبنان ينتفض على وقع الموسيقى والرقص


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزار ماضي - يوميات عراقية 1