أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - من ينتصر للحرائر التي تزهق أرواحهن ظلما ؟..














المزيد.....

من ينتصر للحرائر التي تزهق أرواحهن ظلما ؟..


صادق محمد عبدالكريم الدبش

الحوار المتمدن-العدد: 5972 - 2018 / 8 / 23 - 18:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من ينتصر للحرائر التي تزهق
أرواحهن ظلما وكفرا وعدوان ؟..

وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ (8) بِأَيِّ ذَنبٍ قُتِلَتْ (9)/ التكوير 8،9.

تداول نشطاء حقوقيون ، خبر إعدام الناشطة السعودية والمدافعة عن حقوق الإنسان [ إسراء الغمغام ] ، المحكوم عليها بالإعدام "القتل تعزيرا" ..والمعتقلة منذ 2015 في سجون السعودية..
الصورة التي تظهر في الأسفل هي ( لسمر بدوي ) ناشطة وحقوقية معتقله برفقة إسراء الغمغام .

في قصيدة للشاعر العراقي ، الذي قضى سنين في معتقلات وسجون العراق سياسياً مناضلاً.. مات وهو ينشد: أين حقي ؟..

محمد صالح بحر العلوم المولود في النجف 3 كانون الثاني العام 1909 وتوفي عام 1984 ميلادي ، وله قصيدة عنوانها أين حقي .. اخترت لكم مقطعين من القصيدة بما ينسجم مع الحدث الجلل للسعودية المغدورة إسراء الغمغام .

يا قصورا لم تكن الا بسعى الضعفاء
هذه الأكواخ فاضت من دماء البؤساء
وبنوك استحضروا الخمرة من هذى الدماء
فسلى الكأس يجبك الدم فيه: أين حقي ؟!

وفي مكان أخر :
برياء ونفاق يخدعون الله جهرا
أين مكر الله ممن ملئوا العالم مكرا
ان صفا الأمر لهم لن يتركوا لله أمرا
وسيبقى الله مثلى مستغيثا: أين حقي؟!

هل هناك من يقف مع من تنتهك كرامته وحقه الطبيعي بالحياة ؟..
لماذا يتم قتل هذه الشابة السعودية بحد السيف لمجرد اختلافها مع النظام السعودي ؟..
لماذا تخرس ألسن الغرب والولايات المتحدة ؟..

ولم تقف موقفا حازما تجاه هذه الانتهاكات من قبل النظام السعودي المعادي لكل شيء اسمه حقوق وحريات وديمقراطية وللرأي المخالف ؟..

وهل هناك جريمة أكثر سادية وهمجية وفاشية من تلك الجرائم ؟...

وهل قتل الناس وازهاق الأرواح البريئة أصبح من الأمور العادية والطبيعية ، ولا تثير ضمائر الحكومات التي تدعي دفاعها عن الحقوق والحريات والديمقراطية وعن الأمن والسلام ؟..

أم كل ذلك هو أمر نسبي ويتوقف مع انسجامه مع المصالح وعلى حساب دماء الناس وحقهم الطبيعي بالحياة ، وليس له علاقة بالحق أو بالباطل !!..

فهذه أضحت أُمور نسبية تتحرك كالرمال المتحركة !..

وهي لا تحرك الساكن ، ولا الضمير والرحمة والإنسانية التي هي سمة من سمات الوجود الإنساني !..

وأضحى كل شيء يجب أن يتوافق مع مصالح المرابين والرأسماليين الجشعين ، ومع مقدار ما يجنيه من أرباح من هذه الدولة أو تلك ومهما تكن الوسيلة !..

وكل ما عدى ذلك !.. لا قيمة له !..

ألم تتضح حقيقة ديمقراطيات هذه البلدان .. وزعيقها بالادعاء الزائف ، في دفاعها عن حقوق الإنسان !..

أم برميل نفط عندهم أغلا من أرواح العشرات من السعوديين والسعوديات ، من وجهة نظر رجل الأعمال الغربيين والشركات الغربية !..

المجد للمغدورة إسراء الغمغام ، التي كانت تصرخ بوجه الجلادين أثناء تنفيذ الجلاد قطع رأسها بالسيف !..
فتقول لهم .. أنا لست بقاتلة كي تقتلوني ظلما !.. الله ينتقم منكم !.. وحسبي الله .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,069,090
- لماذا نحبك يا عراق ؟..
- اليوم العالمي للمختفين والمغيبين !...
- لا تطلب الحاجات الا من أهلها ؟..
- اغتيال محامي في البصرة ؟
- أرادة الشعب وجماهيره المنتفضة لابد أن تنتصر .
- نحن الشيوعيين لا ننتظر من أحد لنستأذنه ؟..
- شبكة الإعلام العراقي وقناة العراقية !!..
- الشعب ماذا يريد غير رغيف الخبز وكرامته وأمنه !..
- حول وفاة الشابة دعاء !!...
- تعليق على ما كتبه البعض عن المغتربين .
- الى كل من لم يسمع رأيه وغير مطاع !!؟..
- ماذا يعني لنا ؟.. الدولة المدنية الديمقراطية ؟
- هل تنفيذ حكم الإعدام بحق المجرمين هو الحل ؟
- الطائفية ومخاطرها في اهيار الدولة والمجتمع تعديل .
- مواساة للأديب الكبير سعدي يوسف .
- شعبنا قد أتخم بوعودكم ونفاقكم أيه الأمريكان !..
- ما العمل لمعالجة الوضع الراهن ؟
- حريق صناديق الاقتراع في بغداد ؟
- لا أدري على من بكيت ؟..
- نحن في زمن الا دولة والا قانون !!..


المزيد.....




- ترامب بحث مع حفتر -رؤية مشتركة لانتقال ليبيا إلى نظام سياسي ...
- مقتل صحفية بالرصاص خلال أعمال شغب في أيرلندا الشمالية
- طلاب ألمان يدشنون مشروعا مبتكرا لمواجهة غلاء السكن الجامعي
- شاهد: القوات الإسرائلية تهدم شقة فلسطيني مشتبه به في قتل إسر ...
- تحت اسم النافلة.. احتفال شعبي قطري متوارث بليلة النصف من شعب ...
- لم يكشف عن مكانها بعد.. القمة الأولى بين بوتين وكيم
- ورطة جديدة لترامب.. نواب ديمقراطيون يطالبون بالبدء في إجراءا ...
- السودان اليوم.. قرارات عسكرية جديدة والشعب بالميدان وأسرة ال ...
- رغم نفي أسرته... صحيفة سودانية: البشير في سجن -كوبر- وسط حرا ...
- -العسكري- في السودان يقيل مسؤولا عينه ليوم واحد… والبرهان يع ...


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - من ينتصر للحرائر التي تزهق أرواحهن ظلما ؟..