أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد مهاجر - ليس للانسان الا ما سعى














المزيد.....

ليس للانسان الا ما سعى


محمد مهاجر

الحوار المتمدن-العدد: 5972 - 2018 / 8 / 23 - 05:51
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


ليس للانسان الا ما سعى
-
من البديهى ان يفشل المرء حين يحاول ان ينجز عملين رئيسيين فى نفس الوقت. والمثل السودانى يقول:” من يركب سرجين يقع". وخير امثلة لراكبى السرجين هم الذين يريدون اسقاط الحكومة والمعارضة فى نفس الوقت, فلا يجوز ان تلعب مهاجما لفريقك وفى نفس الوقت مدافعا للفريق الخصم. والكيس هو من يحدد لنفسه هدفا واضحا ذا مهام محددة قابلة للتحقق فعليا وليس فى توهمات الخيال. ان من يركن على اعتمالات العقل الباطن لا شك سيفشل لذلك فان التصالح بين الداخل والخارج هو العلامة الفارقة لنجاح الخطط. ولان الفرد لا مناص سيحتاج الى ان يتعاون مع الاخرين فان عليه ان يبحث فى وقت مبكر عن الشركاء المحتملين

لقد حدد البروفيسر ادوين لوك اربعة ركائز لوضع الاهداف وتحقيقها. واول هذه الركائز هى السمات العامة للهدف, فاذا كانت المهة فى غاية السهولة فان المرء قد يبدأ فى تنفيذها ثم يشعر بعد ذلك انها رتيبة ومملة فيسعى الى طريقة تخلصه منها, واذا كانت فى غاية الصعوبة فان الناس غالبا لا يرغبون فيها البتة. ولان البشر يختلفون فى القدرات والميول والخبرات فان كل امرئ يفضل القيام بانواع محددة من الانشطة تتناسب مع امكاناته. ويجب الا ننسى هنا ان المدى الزمن هو شرط اساسى للتحقق من النجاح

الركيزة الثانية هى الولاية فالوالى هو من يشرف على المشروع الذى يوكله الى المرؤسين حتى يتحقق النجاح. وقد يكون الوالى داخليا, اى ان ينذر او يقطع المرء عهدا على نفسه بمواصلة العمل الى ان يبلغ منتهاه. واول معينات النجاح المرتكز على الولاية هو التغذية المسترجعة التى تفيد فى التقييم والدعم وتقويم الاداء وتحسينه. والامر الثانى المساعد على النجاح هو الالتزام بالمبادئ والقيم, وما لم يلتزم كل بما عاهد عليه فان الاحتمال الارجح هو الفشل. والثالث هو المعرفة والخبرة المناسبتين. ان الفريق الذى يعجز عن توزيع المهام بين اعضاءه حسب امكانياتهم سيفشل لان الوضع الصحيح هو ايكال المهمة المناسبة للمراة المناسبة

الركيزة الثالثة هى الوسيط الفكرى, فالتركيز وبذل الجهد والاصرار هى وسائط تعين على النجاح. ان الاساس هو ان تكون يقظا وان تركز على شئ رئيسى واحد فى نفس الوقت. والانسان معرض باستمرار الى اغراءات لهوى النفس, ومن اتبع هواه اسلمه الى عمل لا يرضاه ولا تحمد عقباه. والمعرفة ضرورة, فالمتعلم يستطيع باستمرار ان يردع نفسه عن هواها وان يركز جهوده كلها ويقويها حتى يحقق اهدافه

الركيزة الرابعة تتعلق بوعى الانسان بالاهداف التى يضعها لنفسه. ويعتبر لوك ان وضع الهدف وتحقيقه يعتمد على الحالة وليس التوجه. وبحسب تعريف موسوعة بريتانيكا فان الحالة, من ناحية معرفية, هى وضعية عقلية خاصة من الوعى بالاشياء(والمعانى). وهى كذلك مجموعة من الاوضاع الذهنية المنظمة فى شكل حلقات وفقا لليقين. وبالتالى فان توفر المرء على الشقف او الحماس او التركيز اللازم تحتاج الى ان يتوفر صاحبها كذلك على حالة ذهنية مناسبة

عونا على نظرية لوك فان هنالك عدة مقاربات لتفسير الحماس والدافعية منها نظرية ابراهام ماسلو التى تقسم الدوافع الى سبعة طبقات تقع الدواع الغريزية فى اسفل الهرم الذى يمثلها, تليها الدوافع النفسية كالحب والتقدير ثم يكتمل الهرم بدوافع اشباع النفس ومن امثلة الاشباع اغناء التجربة البشرية وترك الاثر الحميد والاعمال الخالدة. والسلوكية تعتبر عند البعض نظرية جيدة لتفسير الدافعية على الرغم من انها تركز على الثواب والعقاب او الفعل ورد الفعل

ان انسجام العقل الباطن مع العقل الواعى يتطلب الا ياتى اللاشعور بما يكبح نشاط العقل الواعى, مثلا الا يكون سلوكنا مبنيا فقط على الرد على امر طارئ يغيظنا. فالغيظ يمكن ان يكظم الا اذا شكل سلوك الغير مثلا تهديدا مباشرا. والحماس العاطفى وحده لا يكفى فقد يغتبط احدنا ويحتفل باليوم الوطنى ويرقص ويغنى مع جمهور المحتفلين لكنه فى نهاية المطاف يترك النفايات على قارعة الطريق. ان العمل الجماعى يتطلب ان توزع الادوار وان يتحلى كل مشارك بالوعى التام بالمهمة الموكلة اليه من حيث العمليات والاجراءات والعلاقات والاقيسة والمحدد الزمنى لانجاز المهام, فلا يكون هنالك مجال للتواكل والاهمال والانانية التى تبرر امتطاء ظهور الاخرين لبلوغ النجاح. ومثال للتخطيط الجيد الوعى بنوعية العمليات فى منشط تنظيم ندوة للمناصرة والتوعية, ففى هذه الحالة ليس بالضرورة ان تكون كل العمليات متتالية, فجمع التبرعات والاتصال بالمتحدثيين الرئيسيين وحجز مكان التجمع كلها عمليات متزامنة لا يشكل انجاز احدها شرطا لبدء الاخرى. وعلى العكس من ذلك مشروع جمع وتسليم توقيعات لجماعات نافذة وعدت بالعمل على تغيير واقع معين. فى هذه الحالة فان هذه العمليات لا تكون الا متتالية





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,411,910
- هل يمكن ان يسلب الانسان كرامته؟
- تساؤلات حول الهوية
- القناع
- الثريات الثلاثة
- سر الاسفندان ........ قصيدة جديدة
- حول الصراع المسلح فى السودان وافاق التسوية
- سالتنى ..... شعر
- السمندل …...... قصة قصيرة
- كلكلة ...... قصة قصيرة
- فتاة من عشيرة الطل ….. قصة قصيرة
- فيم يستخدم البشير ذهب السودان
- امر بالقبض ..... شعر
- العودة ... قصة قصيرة
- المشرد ..... قصة قصيرة
- هل ستؤدى المفاوضات الى سلام دائم فى السودان؟
- فى السودان يخلى سبيل سارق الملايين وتجلد من تلبس البنطال
- رئيس افريقيا .... قصة قصيرة
- صباحي ..... قصة قصيرة
- ميت ....... قصة قصيرة
- التغيير ...... ... قصة قصيرة


المزيد.....




- حزب الله يتبرأ من -تظاهرة الدراجات- في بيروت: لا علاقة لنا ب ...
- الأمير هاري يعترف بوجود توترات مع أخيه الأمير ويليام
- ما هي الإصلاحات الرئيسية التي أقرتها الحكومة اللبنانية بعد ا ...
- نتانياهو يتخلى عن محاولة تشكيل الحكومة والرئيس الإسرائيلي يع ...
- بالصور: افتتاح اكبر معبد للإيزيديين في العالم
- البرلمان المصري يوافق على قانون زيادة نفقة المطلقات
- أفريقيا كما لم نرها من قبل
- نتنياهو يتخلى عن محاولة تشكيل الحكومة والرئيس الإسرائيلي يعل ...
- بالصور: افتتاح اكبر معبد للإيزيديين في العالم
- السعودية.. زيارة مفاجئة لوزير الدفاع الأميركي ومؤتمر عسكري ي ...


المزيد.....

- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد مهاجر - ليس للانسان الا ما سعى