أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - صالح الشقباوي - اياك وشرك غزة يا ايها الرئيس ابو مازن














المزيد.....

اياك وشرك غزة يا ايها الرئيس ابو مازن


صالح الشقباوي
الحوار المتمدن-العدد: 5972 - 2018 / 8 / 23 - 01:09
المحور: القضية الفلسطينية
    


اياك وشرك غزة ايها الرئيس ابو مازن !!

د.صالح الشقباوي
يبدو ان عدونا يستخدم جيدا كل الادوات المتاحة ، والقابلة للاتاحة لكي يمرر مشروعه الذي انتظره طويلا ، فكما يقال ان في السياسة الميكافيلية ..كل شئ ممكن .. فالغاية تبرر الوسيلة..فهاهي اسرائيل ستعمل على اقتطاع اجزاء مهمة من مداخل الضرائب.وعائداتها التي تعطى للسلطة كي تعطيها لحماس في غزة ..فصفقة القرن ليس اتفاق يوقع بين اطراف موجودة على الارض بل هي اجراءات بدأت بنقل السفارة الامريكية مرورا بتجفيف حصة الانروا .والغاءها ..حتى الوصول لالغاء قرار 194 الخاص بعودة اللاجئين ..الى ايجاد بديل فلسطيني عن م.ت.ف. مع محاولتهم لاخراج الرئيس ابو مازن من معادلة ااوجود السياسي كما اخرجوا من قبلة الشهيد القائد ابو عمار.. يتزامن ذلك مع ممارسة اعنف واضخم كمين سايكولوجي ..من خلال التلويح بفلسفة البديل الحمساوي ..علما ان قيادة حماس مستوعبة كليا هذه اللعبة الصهيونية وللاسف اقول انها انخرطت في تنفيذها بشك واع ومتوزن .
علما ان استراتجيتها فصة فول مقسومة بنصفيها بين دمشق وطهران اللتان تمارسان نفس الاسلوب والتكتيك الحمساوي من خلال التعاطي اليجابي مع متطلبات صفقة العصر والتي وافقت عليها دمشق مؤخرا عبر الرسالة السورية التي سلمت للمبعوث السعودي والذي حمل ايضا تعهدا سوريا خطيا بالا تفتح جبهة الجولان وتعود لطبيعتها الهادئة والتي كانت عليها قبل 2011
انني كمثقف اكاديمي فلسطيني تقع على عاتقي اثارة مثل هذه المعطيات لكي نعرف الحقيقة ونقول للرئيس ابو مازن اننا معك ..اصبر فنحن في الرع ساعة الاخيرة من انبلاج الضوء الفلسطيني ..فمصادر قوتنا التاريخية والسياسية والحقوقية كبيرة ..وما استغلالهم لحماس سوى تكتيك تجاوزه العصر الفلسطيني بكل مكوناته وابعاده...خاصة وان امريكا تعتبر ان الفكر لاخواني عقيم ولا جديد ينتج منه ولنا في تجربتهم مع مصر في زمن مرسي درسا وموعظة ..لذا فلا تحالف مع حماس بل هي خشخيشة وزميره يزمروا بها الامريكان ...وحتى النظام السياسي المصري يلعب لعبته القذرة مع حماس ويحاول جهاز المخابرات المصري بالتنسيق مع ال c.a.i.والموساد..الاتعاون على اعلى المستويات لاحداث ثغرة في الموقف الرسمي الشرعي الفلسطيني ...فقد نتذكر موقف الشهيد القائد ابو عمار وهو يخوض حرب البدائل والشرعيات الاشرعية عندما يشر لقلمه الاحمر ويقول ها هنا تكمن الشرعية ..ها هنا تسكن الابدية ...كما ونتذكر موقف مصر من امريكا عندما نقلت سفارتها للقدس الشرقية واعتبارها عاصمة لدولة اسرائيل ..كيف قدمت مصر لمجلس لامن مشروع قرار يرفض اعلان ترامب دون ادانة للولايات المتحدة ...!!
ختاما اقول ان صفقة القرن لم تظهر تفاصيلها رسميا ولكن ما سرب ...من بنودها ينص على اقامة دولة فلسطينية في غزة واجزاء من الضفة " الثلث الممتلئ" تضم لهما اجزاء من سيناء ..مع دفع ثمنها سعوديا وتوفير اكثر من 50 مليار دولار تدفع مثالثة بين السعودية وقطر والامارات .لكي تضخ في شراين الدولة الفلسطينية كي تنتعش وتستنشق دولار الحياة كاكسير ...كما ويقام فيها ميناء ومطار ويؤجل وضع القدس واللاجئين لصفقة لاحقة قد تكون صفقة الصفر ....فصفقة العصر تحظى بمباركة السعودية ومصر والامارات وسوريا.
ضش





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,097,205,911
- لهذا فلسطين تحبك يا الجزائر
- هجرة العودة الفلسطينية واقع ام خيال
- هنا فلسطين
- العقل الصهيوني يتجاوز الزمن الصهيوني
- هل نجحت الاستراتيجية الصهيونية
- المسألة الفلسطينية بعد انهيار حلم الدولة دراسة سسيولوجية مقا ...
- كلنا الجزائر
- ترامب والعدمية البروتستنتية
- ترامب يطيح بالمقدس الاسلامي
- السيد الرئيس ابو مازن
- الرؤية الصهيونية لحل المسألة الفلسطينية
- المسيحية الترامبية افيون الشعوب
- نحن في زمن يهودي
- الاستراتيجية الصهيونية ونفي الذات الفلسطينية
- نحن اقوياء يا ابو مازن ..اياك ان توهن
- التراث الشفهي للامتلاك
- نيرون يسبق ترامب ولكن القدس سبقت روما
- هل باع بعض العرب القدس لاورشليم٥
- نعم فخامة الرئيس ابو مازن ..العال لا يكره اليهودي ليهوديته.
- عقد المجلس الوطني ضرورة لتفكيك مؤامرة البديل


المزيد.....




- الشرطة الفرنسية تواصل البحث عن المشتبه بتنفيذه هجوم ستراسبور ...
- مقتل جنديين وإصابة إثنين آخرين في إطلاق نار على مستوطنة في ا ...
- الأردن.. لافتات تعلق الجرس -ما تسكتوش التحرش جريمة-
- الذكاء الاصطناعي وخطورته: حين تصاب الآلة بـ-الهذيان-
- لماذا يرمون الكرات النارية في شوارع غواتيمالا؟
- مقتل جنديين وإصابة إثنين آخرين في إطلاق نار على مستوطنة في ا ...
- -منحة من أجل النجاح- غيّرت حياة أربعة آلاف فتاة مغربية
- كيف تعرف أن الرضيع مصاب بالصفرة (اليرقان)؟
- لا تتجاوز 200 ميللتر من عصير البرتقال
- يشيخ ببطء.. 7 حقائق غير معروفة عن جسم الرجل


المزيد.....

- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (2-2) / غازي الصوراني
- على طريق إنعقاد المؤتمر الخامس لحزب الشعب الفلسطيني / حزب الشعب الفلسطيني
- مائة عام على وعد بلفور من وطن قومى الى دينى / جمال ابو لاشين
- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - صالح الشقباوي - اياك وشرك غزة يا ايها الرئيس ابو مازن