أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد ابو ماجن - ميزوبوتاميا














المزيد.....

ميزوبوتاميا


احمد ابو ماجن
الحوار المتمدن-العدد: 5969 - 2018 / 8 / 20 - 02:33
المحور: الادب والفن
    


أنا ابنُ أرضٍ جَباها المَوتُ وَارتعبَا
من فَرطِ مافي خَباياهَا الشَّقا لَعبَا
هل جَاعتْ الرُّوحُ أم في ضيقِها انقلبتْ
على الرِّسالاتُ ثُمَّ استحدثتْ سَببَا
هَذا العِراقُ على انقاضِهِ انفتقتْ
كلُّ الجِراحِ وَصوتُ الآهِ قد خَطبَا
وَقالَ مَا قالَ من شَرٍّ بِحضرةِ مَن
يَلوذُ بِاليـــتمِ، أمــاً طَالبــاً وَأبــــَا
ماهَمني المَوتُ أنَّ المَوتَ يُضحكُني
كيفَ إذا المَاءُ لايَجري وَلا انسكبَا
كيفَ بِحرٍّ شَديـــدٍ يَمتطـي قَدري
أنا ابنُ نَخــلٍ لِحـرقِ الهامِ انتسبَا
كيــفَ بِتيـــارِ خَيـباتٍ يَجـــئُ لنَا
عندَ التَّلاشيَ لاندريـــهِ مــا وَهبَـا
قَد سَمــعَ اللهُ قَولاً كنــتُ أحبسُهُ
تَحتَ شِعارٍ عليهِ الحِلمُ قَد غَضبَا
وَالآن نَصـرخُ كالأطفــالِ في قَلقٍ
وَالبَحر يَسمـعُ غَرقـاهُ إذا اضطربَا
ياحَاديَ الوَهمِ اذهبْ حَيثما رَتقتُ
تلكَ الجسومُ بِخيطٍ جُرحَها شَطبا
سَأعلنُ اليَـــومَ عَمـــا كـنتُ أسترهُ
من بغيةٍ في رِحابي تَحتسي الحَطبا
إني كفــرتُ بِهِــم كُــفراً يُمــهِّدُ لِي
كلَّ اليَقيــنِ، فلا يَعنينِي مـن عَتبا
تَمثــالُ حُريــةِ الأفكــارِ مُندهــشٌ
من فكرةِ السُّوءِ حتَّى وَجهِهِ قَطبا
أشكو إلى غُمَّةٍ قــد طَــالَ مَوقفُها
بِيـنَ ثنايــا فَــمِ الأحــلامِ لا عَجبـا
وَرحتُ أبكي علـى قـــَومٍ مَرابعُهم
صَارتْ رَماداً عليها النَّعي قد وُجبا
وَرحتُ أهذي كبركـانِ النُّفوسِ إذا
مَاتتْ وَلمْ تَلــقِ مــن أقــرانِها أدَبا
فَصرتُ أمشي على أنيـابِهم حَذراً
وَأشتــمُ الحَــظَّ وَالأيــامَ وَالكُتبــا
حتَّى رَقصتُ
وَهم يَدرونَ مَا ألمي
فَصفقوا لي، كأني أنتشي طَربا !!
عَاثوا بِأرضي كما عاثتْ مَنابعُهم
حتَّى لقيتُ ضياءُ الشَّمسِ مُرتعبا
من شدةِ البغضِ لاضوءٌ يُجيءُ لنَا
حتَّى وَإن جَاءَ صَاروا كلَّهم حُجُبا
يالعنةَ الدَّهرِ، لاحَلـتْ بِكُم نَعمي
وَلا وَردتُم عُيونَ المَجدِ وَالذَّهبا
وَلا رَأيتُم فَراشـاتِ الهَــوى علناً
وَلا بَلغتُم ســِلالَ التِيــنِ وَالعَنبا
مُوتوا بِغيضِكم مَوتـــاً يُحـمِّلُكم
عَاراً من العَارِ لايُبقـي لَكم حَسَبا





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,920,623,057
- أعباء أغسطس
- ماتعنين لي
- أكاذيب عارية
- انا العراق
- مساعي
- إغلاق باب القيح
- لابد من الطوفان
- حديث صبرائيل
- سفر التكوير
- قارعة الثراء
- وليمة السهر
- ملامة الحرير
- ما لايفضحه النطق
- أفواه مقبورة
- أضواء مهشمة
- أسلاك شامخة
- لوازم الهرب
- أنهار من يباس
- أشلاء الغمام
- حالي


المزيد.....




- فيلم يروي قصة لاجئ سوري يترشح إلى أوسكار 2019
- فيلم يروي قصة لاجئ سوري يترشح إلى أوسكار 2019
- منتج فيلم -يوم الدين- يكشف كيفية صناعة فيلم ناجح
- مهندس فقد ذراعيه فاصبح فنانا مشهورا
- رائدة الغناء النسوي العراقي “سليمة مراد”
- وفاة منتج ومؤلف مسرحيتي -مدرسة المشاغبين- و-العيال كبرت-
- أمير الشعراء يوقع أحدث أعماله مع دار -اكتب-
- مدير مهرجان الجونة: 75% من الأفلام المشاركة في المهرجان دولي ...
- هل يحق للفنان التعبير عن رأيه؟
- بالصور: تغيير حياة مرضى الخرف


المزيد.....

- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد ابو ماجن - ميزوبوتاميا