أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عثمان عبدالله مرزوك - اشكالية النهضة العربية














المزيد.....

اشكالية النهضة العربية


عثمان عبدالله مرزوك

الحوار المتمدن-العدد: 5969 - 2018 / 8 / 20 - 02:27
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تطور العالم على اساس سلسلة نهضات, الاولى كانت من الانسان البدائي (كرمانيون) الى انسان متطبع يعمل الالات للحراثة هذا في العراق القديم. بعد هذه النهضة حدثت ثورة اخرى وهي خلق الإلهة المتعددين المُسقط عليهم النظام الواقعي الذي يعملون وفقه, فمثلا هناك الاله الساقي والاله النجار والاله الحداد حيث كان الانسان يطلب من الإلهة بقوة بدلا من الدعاء (هذا يعتبر كفر في الاديان التوحيدية) فكإنو يأمرون الإلهة, ما تبقى من هؤلاء اليوم يسمون السحرة والمشعوذين, مثلا يطرقون على وعاء فيه ماء من اجل اسقاط المطر او ينفخون في الهواء من اجل هبوب الريح.
تطور العقل فرفض الإلهة المتعددة وحدثت نهضة اخرى فظهرت الاديان التوحيدية التي كانت اقرب الى العقل المنطقي فبدلا من امر الإلهة باتو يتضرعون لها خشية وخوفا منها خصوصا مع الاديان الابراهيمية (اليهودية, المسيحية, الاسلام) حيث اصبح اكثر ما يغيض المتدينين هم المشعوذين السحرة.
الى هنا فارق العقل العربي العقل العالمي ان صح التعبير حيث توقف الزمن عند الاديان الابراهيمية ,في حين العقل الغربي احدث ثورتين اخريين ,الاولى هي الثورة العقلية التي قزمت دور الميتافيزيقيا والماورائيات في تحديد قدرات الانسان كل هذا قبل اكثر من 200 عام اذا اتخذنا الثورة الفرنسية(1789م) كبداية رغم انها قد لا تكون كذلك. والثانية التي تلتها هي ثورة النانو تكنولوجي والتي الى الان في بداية طريقها فقادمها حتما سيكون منافيا للعقل المنطقي السائد حاليا, وليس العلمي.
اثناء التغيرات السابقة على مستوى العقل من بداية تطبيع ونهاية عقلنة كان هناك طرفان دائما الاول يتمثل بالعقل السائد(كتلة بنيوية مغلقة من الافكار غير القابلة للنقد) والاخر يتمثل بالتجديد. العقل السائد هو العقل السلطوي والذي يمثل قوة تقف بوجه التغيير دائما, في حين العقل المجدد يتكون من مجموعة افكار لمجموعة افراد قد يشكلون ظاهرة لتواجههم السلطة المجتمعية قبل السياسية وتنهيهم اذا لم يكن لديهم ارادة قوية تلوي قوة السلطات السياسية والمجتمعية. المسالة الحتمية هي ان كل من يحاول التجديد يتعرض للأذى, كما تعرض الفلاسفة اليونانيون وتعرض التوحيديون والعقلانيون للأذى .
لماذا توقف العقل العربي عن التجديد بعد الاديان الابراهيمية؟ بمعنى ان العقل العربي توقف عن انتاج افكار او قبول افكار عقلانية وتحويلها الى سلطة بدلا من السلطة الدينية المثقلة بالدماء والجثث طيلة فترة الالف عام السابقة.
احد اسباب رفض الافكار الحداثوية صراع الهويات حيث الانتماء الى الماضي والعيش في حاضر مأساوي ينتمي الى الاخر وماضي لا يستطيع تجاوزه الى حاضر مجهول الهوية فهو بلا صبغة ثابته فيجعل العربي يعيش القلق و التوتر الدائم. هذا يولد انفصام لدى المفكر العربي, (الانا) تعيش في الماضي والحاضر لدى (الاخر).
احد ثاني اسباب رفض الافكار الجديدة هم الحراس المستفيدون الذين يتمثلون ب معاوية الانتهازي اثناء فترة الثورة الاسلامية قبل تحولها الى افيون فكري. اما الان فمن يقبض مرتب مليونان من الدولة حتما سيعتقد ان من الاولى الحفاظ على ما يحصل عليه ورفض أي جديد يطرأ عليها ,هناك طبقة مستفيدون منا حتما وسيحرسون خمسة عشر عاما من الدمار في وطن اسمه العراق.
ما السبيل الى النهضة؟
اولا الحاجة الى استيعاب النموذج الغربي بدلا من فرضه وتكوين الازدواجية المعتادة كما يحصل الان. ثم يجب الاعتراف بان العلم كلي لا وطن له, فتخاريف مثل ان النظرية الفلانية هي هجمة على معتقداتنا لا وجود لها, لان العلم كوني لا يخضع للحواجز الجغرافية, لكن يخضع للتجارب العلمية البحتة. لو كانت نظرية ما غير صحيحة وهي هجمة حقيقة لا يمكن ان يتبنها الجميع بدون ادلة علمية.
التخلص من التمييز العنصري الذي نتبناه من ميلاد ثورة الاسلام الدينية, على اساس اننا خير امة في هذا الكون, فلا علم يؤكد ذلك ولا دليل غير اننا من اكثر الشعوب تخلفا وجهلا وفسادا بالأدلة العلمية والواقعية.
حلحلة ازمة الابداع, في الحقل الديني الابداع مسبة وطامة كبرى فهو الاتيان بشيء جديد, اما في الحقول الاخرى فالإبداع هو انشاء جديد قائم على تعامل خاص مع القديم , نفيا او اعادة تركيب او تأسيس او تجاوز. بحيث يمكن تعريف الابداع في الفن "هو انتاج نوع جديد من الوجود بواسطة اعادة تركيب اصيلة للعناصر الموجودة" . في الفلسفة الابداع اعادة النظر بطريقة اصيلة بطرح قديم وطرقة بطريقة جديدة, في الفكر النظري الابداع هو طرح اصيل جديد لموضوع قديم. اما في العلم الابداع هو اختراع واكتشاف يتم بواسطة خطوات فكرية ميزتها الاساسية انها تقبل التجريب والتحقق.
خلاصة القول ان الابداع مرتبط بالجدة والاصالة ونحن نمر بأزمة التعامل مع القديم و ايجاد الحديث والعصري او حالة من التكرار والاجترار الرديئين. اذ نحن مضطرون الى التخطيط لماضينا الثقافي لنجعله معاصر لنفسه ونعيد الزمن والتاريخ له, ومعاصر لنا نحن اليوم بإضفاء المعقولية عليه واعادة ترتيب اجزائه من جهة وبينه وبين اهتماماتنا المعاصرة والمستقبلية من جهة اخرى مثلما نحن بحاجة الى التخطيط لمستقبلنا الثقافي عن طريق نقد كل النماذج امامنا وخلفنا ولا نحتمي بأنموذج ما كما نتخندق في الانموذج الديني ليحمينا زورا وبهتانا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,478,800,450
- اشكالية العقل العربي
- رجال الدين والتقدم
- التخلف بنية اجتماعية
- الى حبيبتي
- احتلال فلسطين وفتح العراق
- اقالة العقل العربي
- استقالة العقل العربي
- عشق بغداد لبابل


المزيد.....




- إتهامات وفضائح خطيرة تلاحق حفيد حسن البنا مؤسس “جماعة الإخوا ...
- مصر.. اعتقال ناشط حقوقي دأب على انتقاد الحكومة وشيخ الأزهر
- إسرائيل تصادر مساحات واسعة من أراضي سلفيت وقلقيلية لبناء مست ...
- أبو القاسم الزهراوي.. ماذا تعرف عن أعظم جراحي الحضارة الإسلا ...
- هيئة الانتخابات التونسية تحذر من استغلال المساجد ودور العباد ...
- ترامبي مهاجما: أنا لم أعتبر نفسي المسيح المخلص.. والـ CNN كا ...
- -قامر بأموال الفلسطينيين لصالح الإخوان-.. حبس نجل نبيل شعث 1 ...
- مقتل 12 شخصا في هجوم لـ -بوكو حرام- استهدف قرية في النيجر
- إعلامية لبنانية تثير الجدل بعد مطالبتها باستقدام اليهود إلى ...
- اليوم في مقر “التجمع” : الأمانة العامة تجتمع برئاسة سيد عبدا ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عثمان عبدالله مرزوك - اشكالية النهضة العربية