أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - الليل - قصيدة














المزيد.....

الليل - قصيدة


عبد الفتاح المطلبي
الحوار المتمدن-العدد: 5968 - 2018 / 8 / 19 - 00:40
المحور: الادب والفن
    


الليل
الليلُ نسّــــاجٌ يحــــــوكُ ظلامَهُ
والوقتُ ثرثارٌ يُطيـــــــلُ كلامَهُ
وأنا وثُلةُ هاربيـــــــن نخوضَه
بالنبضِ ندرأُ والوجيبِ خصامَهُ
حرثَ الشجا ساعاتِهِ فتطاولت
فيه الشجون فأثمـــــــرتْ آلامَهُ
ساجٍ تململَ والنجـــــومُ مغازلٌ
غزَلَتْ بخيــطِ الذكرياتِ قوامَهُ
فإذا الهوى مــــــدٌّ على شطآنه
والوجدُ يرفـــــــعُ عالياً أعلامَهُ
حتى إذا جزرَ الهـوى وتعطلت
لغةُ الهوى والبيـــنُ شدّ لجامَهُ
صهَلَتْ على أطلالهِ فرسُ النوى
وغَزَتْ بيـوت العنكبوت ركامَهُ
وتهاوتِ الأيـــامُ فوقَ عروشها
واغتالَ من دون الطيورِ حمامَهُ
عمرٌ تهرأ كالقميــــــــص فقدّه
زمنٌ يلوكُ مــن التهافتِ عامَهُ
عامٌ على عامٍ ونحــــــنُ نذودُهُ
صبراً لعلّ يزولُ عنــهُ غمامَهُ
ونجيءُ بالأقمار تمــــــلأُ أفقَهُ
وأهلّةٌ بالشــــــوقِ ترفعُ جامًهُ
وَسَرى يبشرُهُ النســـــيم بعيده
فأبى وآثرَ أن يُتــــــــمَّ صيامَهُ
رحماكَ قلْ لمكـابرٍ أن يرعوي
ويجبُّ عن لغة الهَــوى أوهامَه
ويعودُ عن جنــــفٍ إلى غلوائه
ويردُّ عن مرمى القلوب سِهامَه
دهرٌ تعوّدَ أن يغــــصَّ بشوقنا
كادت منايانا تكــــــونُ ختامَهُ
نحنُ الذين إذا استفاقَ يرى بنا
من غيّهِ وغـــــــــرورهِ آثامَهُ
إن رامَ نأياً فالمــــــدى ميدانُه
نمشي ضـــحايا خلفَهُ وأمامَه
ما للهوى فـــــــــي ليلهِ متعثّرٌ
يستَلُّ من فوق الثـرى أقدامَهُ
تتشابه الخُطواتُ في سُبل الأسى
فيرى الذي يجتـــــــازُهُ قُدّامَهُ
قد علّمتهُ الريحُ بعضَ مزاجها
قلبٌ يقلّبُ بالرجــــــــــــا أيّامَهُ
لمّا سكرنا مــــــن سُلافةِ كأسهِ
واتى يريقُ على المدى أحلامَهُ
وتأججتْ نـارٌ بأوصال الدجى
وأماطَ عــن قمـــر التمام لثامَهُ
سقطَ الفؤادُ يخــــــالُ أن بخاله
كلَّ الحســـــابِ حلالَهُ وحرامَهُ
جنّاته توري ســــــعيرَ جحيمه
عشقا فينفثَ بالفـــــؤادِ ضُرامَهُ
لهُ بالقلوبِ كتـــــــــائبٌ بعَتادِها
تملي عليهِ حــــــروبَهُ وسلامَهُ
فإعذلْ كما تهوى فلستَ تُضيرُهُ
قد نالَ جائزةَ الهــوى ووِسامَهُ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,931,966,110
- يا قُبّره - قصيدة
- خوالج
- الصفصافة
- يا حاضرا في الروح
- القاع
- بلى أيها الليل
- أقدار
- عنقود لثلاثة_ حول الكتابة
- سراب
- الصبي والنهر
- بريقُكَ خلبٌ
- ذكرى القُبَلْ
- فاضل حاتم وفضاؤهُ الشعري
- أيها الليل
- نسر البشارة - نص
- يا مُلهمي
- كوميديا الثابت والمتحرك
- الكرى
- إعاقة - قصة قصيرة
- ضامَكَ الشوقُ


المزيد.....




- عمر روبير هاملتون يفوز بجائزة الأدب العربي لعام 2018، عن روا ...
- صدر حديثا ديوان «بعض الورد يخنقني عبيره» للشاعر إياد المريسي ...
- كتاب «مفهوم الشر في مصر القديمة» للدكتور علي عبد الحليم
- عودة يوسف شاهين
- العثماني يلزم أعضاء حزبه بعدم الرد على تصريحات الطالبي العلم ...
- إطلاق وتوقيع كتاب -حياة في عنق الزجاجة- للكاتب الفلسطيني هما ...
- مؤسسة عبدالحميد شومان تعلن أسماء الفائزين بجائزة أدب الأطفال ...
- الشارقة تهدي أبناء الإمارات 138 فيلماً عالمياً في مهرجان سين ...
- مصطَبة الآلهة السومرية: هل سترحل من لندن إلى أبو ظبي؟
- الشارقة تهدي أبناء الإمارات 138 فيلماً عالمياً في مهرجان سين ...


المزيد.....

- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - الليل - قصيدة