أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصطفى إبراهيم - رابعة... الذكرى الخامسة ل(المعرفش)














المزيد.....

رابعة... الذكرى الخامسة ل(المعرفش)


مصطفى إبراهيم
الحوار المتمدن-العدد: 5967 - 2018 / 8 / 18 - 16:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


خمسة أعوام مرت على أحد أغرب الأحداث في تاريخ مصر المعاصر وأكثرها دموية، أعوام لم تضف جديدًا إلى معلوماتي حول ما جرى. حقد شديد أشعر به تجاه كل من يملك يقينًا بشأن أحداث فض اعتصام "رابعة"، فأحقد على من يرى معتصمي رابعة شياطين، كان لابد من التخلص منهم، ولو بالقتل، تلك النوعية التي تستخدم كليشيهات هيبة الدولة وإرهاب الجماعة.

أحقد على هؤلاء بنفس الدرجة التي أحقد بها على من يبدلون المواقع، و يرون أن الشياطين هم من فضوا الاعتصام، فيما يؤكدون أن المعتصمين ملائكة معصومون، أحقد على كل واثق بأن أول طلقة خرجت من داخل الاعتصام، وبالتالي فالأمن معذور، وأحقد على كل واثق من أن السلاح في رابعة ناتج من خيال مؤلفه، وبالتالي فالأمن سفاح.

عزيزي المتيقن، أسد إليّ معروفًا وأخبرني بمصدر يقينك، هل جاء من إعلام يعجز الكلِمُ عن وصف نفاقه؟ أم من أجهزة ظلت تغيّبك سنوات وسنوات؟ أم من آخرين ظلوا يكفرونك يوميًا بعد الإفطار والعشاء؟ وجماعات استخدمتك وسيلة لتصل إلى غاياتها في الحكم، ثم نافقَت من يقمعك الآن ونصبته "أميرًا". أما بالنسبة لموقفي الشخصي فببساطة شديدة "معرفش"، فالقتل مرفوض كمبدأ، وبالتالي فهي مقتلة، أو مجزرة، أو مذبحة، اختر ما شئت، لكني في ذات الوقت لا استبعد احتمال وجود مسلحين داخل الاعتصام، ولكن الشق الأول من الفقرة السابقة أقوى وأعز شأنًا من شقها الثاني، وبالنسبة للأعداد المتضاربة لضحايا رابعة، أبسط طريقة تصل بها إلى نتيجة هي مقارنة الأعداد على الجانبين من كافة المصادر، وسأترك هذه المهمة لمحرك بحثك المفضل على الإنترنت، ورغم أنني كنت رافضًا لمطالب رابعة، ومعترضًا على الاعتصام في حد ذاته، وراغبًا في فضه، إلا أن ذلك لم ولن يمكنني أبدًا من تبرير القتل.

ودعني أزيدك من الشعر بيتًا، هل تعرف مؤسسة مصرية تدعى المجلس القومي لـ"حقوق الإنسان"؟، على أي حال إنها موجودة. أصدر هذا المجلس، التابع للدولة، تقريرًا مفصلاً عن فض اعتصام رابعة العدوية، ولن أطيل عليك في سرد تفاصيله التي أفردها في 157 صفحة، ولكن نذكر منه ما يراه العبد الفقير مهمًا، وعساني أكون مصيبًا.

- التقرير يؤكد أن الأمن أخرج المعتصمين من الخيام باستخدام الغاز المسيل للدموع، ثم أشعل النيران في الخيام الخاوية (ص 23)، هل سمعت يومًا بشرطة تحرق خيام المعتصمين بزعم أنها "خاوية"؟

- أثناء دخول إحدى الجرافات لإزاحة "كشك" أزاحت خيمة خلفه كانت تحوي العديد من "الجثامين" (ص 23)

- قرر سائق الجرافة التوقف إلا أن شرطيًا أمره بمواصلة التقدم، فعجز المعتصمون عن إخراج الجثامين (ص 23)، فطالتها النيران واشتعلت، أذكر لي دولة إنسانية أحرقت جثامين معارضيها، وإن كانوا مسلحين (تقارير الدولة اعترفت بحرق 8 جثامين).

- انتقد التقرير عدم إمهال المعتصمين مهلة كافية لمغادرة الميدان (ص 29)

- انتقد التقرير ما أسماه "انعدام التناسبية في إطلاق النيران" (ص 30)

- أكد التقرير أن المصابين حُرموا من الحصول على الإسعافات اللازمة (ص 32)

- كان الممر الآمن (طريق النصر) مغلقًا تمامًا بسبب الاشتباكات التي اندلعت مع المسيرات الوافدة إلى الميدان (ص 22)، فكيف تسميه "ممرًا" فضلاً عن وصفه بـ"الآمن"؟



وأعتقد أن هذه النقاط كافية باعتبارها جزءًا من تقرير الجهة الرسمية الوحيدة في مصر المنوطة بمتابعة ملف حقوق الإنسان، وإذا كان إعلامنا قد أعلن وأكد وشدد على أن ميدان رابعة شهد تدريبات بالسلاح، وجهاد نكاح، وسداح مداح، فدعني أذكرك بما كان يقوله إعلام "الإخوان" عن معتصمي الاتحادية، ولم يبرر ذلك القتل، بل دعني أذكرك بما قاله إعلام مبارك عن ثوار يناير، ويكفي هنا أن أشير إلى مقولة الفنان طلعت زكريا: "ميدان التحرير فيه طبل وزمر وعلاقات جنسية كاملة"، ولم يبرر ذلك القتل.



كل ما أريد قوله إن ليس كل ما يقوله الإعلام صدقًا، عفوًا، أعني ليس أي مما يقوله إعلامنا صدقًا، وخاصة الإعلام الذي سب الثورة، ثم مدحها، ثم عاد ليسبها، وكأن الكوكب بالكامل قد فقد ذاكرته، وبالتالي فأنا لا أثق في "سلاح رابعة" أو "جهاد نكاحه"، وأرفض القتل، ولا أصدق إعلاميي مبارك، وأرفض القتل، وأعترض على مزايدات الإخوان، وأرفض القتل، وأخشى منع المقال، وأرفض القتل.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,059,204,479





- واشنطن بوست تطالب الكونغرس بالتحرك: رد ترامب على مقتل خاشقجي ...
- دول غربية تهدد بالإنسحاب من الأنتربول في حال انتخاب الجنرال ...
- لأنهم مروا بنفس المحنة.. رسائل تعاطف من الشباب اليوناني تضام ...
- بعد بيان ترامب الداعم للرياض، الديمقراطيون يدعون لفرض عقوبات ...
- لأنهم مروا بنفس المحنة.. رسائل تعاطف من الشباب اليوناني تضام ...
- بعد بيان ترامب الداعم للرياض، الديمقراطيون يدعون لفرض عقوبات ...
- شاهد.. ضربة مزدوجة لباريس سان جيرمان
- الولايات المتحدة تؤيد المرشح الكوري الجنوبي لرئاسة الإنتربول ...
- تركيا تطلب إعفاءات دائمة من العقوبات الأمريكية ضد إيران
- السيناتور غراهام: الحزبان الجمهوري والديمقراطي سيدعمان بقوة ...


المزيد.....

- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصطفى إبراهيم - رابعة... الذكرى الخامسة ل(المعرفش)