أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - كفى أيها الحزن فقد صدئنا














المزيد.....

كفى أيها الحزن فقد صدئنا


ابراهيم مصطفى علي

الحوار المتمدن-العدد: 5967 - 2018 / 8 / 18 - 13:39
المحور: الادب والفن
    


كفى أيها الحزن فقد صدئنا
كنت وحدي أُعاقرعربدة الأوجاع منذ الصبا
حتى شاخ بحضني وصدئنا من الشَجْو سويَّا
والقلب كلما فاق نبضه من أنيني عاد يلعق
جرح جفنيه من غمدة سيف أصابتهما
حتى بدأ الهوس يأخذني لَعَلَّ
في سلطانه دواء لمَسٍّ أصابني ورَسَا
كلما طاف فؤادي يداعب في الرؤى
وجه مرآة بللورٍ كان الفجر
يسلب من حسنها زينة يرتديها
والورد يغمض اجفانه غبطةً للرحيق
العالق في طارف اغصان كفَّيها
حينما كان النسيم في لينه
يستجدي الهوى للربيع من جوانحها
يا لهول الفراق عندما يقفر الدار
من تباريجٍ كان يزدان بها
بينما الدنيا لا تدرك فيم هذا ولا عليها
إن ناح غيث أوهَمى دمع كَمَنْ لمع سرابٍ عندها *
ربَّ أمر جاثم ما زال في بقايا
هشيم ينهل من العمر
نكهة حزن هو كل ما تبقى
لو كان يبغي الروح فالكفن
موسرٌ كالقميص ضمن أسلابي
نظيرٌ لكفن ليلى المعطر *
في عبير الورد عند وأدها
عند هذا لا قِطع لحمٍ ترتعش من جراحها
ولا شقاء روحٍ ترشف من خمرة الدنيا دناياها *
......................................................
*هَمَى الدَّمْعُ أَوِ الْمَاءُ : سَالَ
*نظير – شبيه
*دَنايا : جمع دَنيئة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,652,694,408
- نواضر الزهور
- قيثارةٌ أسمعها وأتنفسها
- بطيَّات قلبي تسكن نجمه
- عند نعاس الليل
- عذراً أيها العيد أنا حزين
- فداحة الغياب
- فوائض الغبار
- غراب على خد الموت (ارجو إعادة نشر القصيده لخطأ جسيم فيها وشك ...
- غراب على خد الموت
- رساله إلى الموت
- مهجع ذكريات( ليلا )*
- قبل كيِّ وسمتي على وجنة الحرير
- وَتَرُ قَوسٍ نَشِيَهُ الحزنَ في أربعين ليلى
- ماسة دثرتها بأنفاسي
- بُوم على نوافذ مدينة طب بغداد
- ماتت ليلى فعلام لا أبكي
- لو تنحَّت النجوم
- غريب في أقاصي الارض
- إن ناء عنكِ ابناء العمومة
- أيتها الحسناء


المزيد.....




- رئيس الجمعية الوطنية الفرنسية يستقبل رئيس مجلس النواب
- غوغل تطلق أداة ترجمة فورية للهواتف المحمولة
- لا أخاف شيئا كما أخاف من الرواية!
- روسيا والفنانون العرب
- انطلاق «منتدى تحديات الثقافة القانونية في الوطن العربي» بالج ...
- مصر تعتبر مجلس النواب الممثل الشرعي للشعب الليبي
- رئيس البرلمان المصري: مجلس النواب الليبي الممثل الشرعي الوحي ...
- نجم عراقي يقبل يد أصالة في السعودية (فيديو)
- مصر: مجلس النواب في طبرق هو الممثل الشرعي الوحيد للشعب الليب ...
- شاهد.. سجناء سوريا يحولون جدران سجنهم الى لوحات فنية


المزيد.....

- من حديقة البشر / صلاح الدين محسن
- الفصول الأربعة / صلاح الدين محسن
- عرائش الياسمين / ليندا احمد سليمان
- ديوان الشيطان الصوفي / السعيد عبدالغني
- ديوان الذى حوى / السعيد عبدالغني
- مناجاة الاقلام / نجوة علي حسيني
- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - كفى أيها الحزن فقد صدئنا