أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يعقوب يوسف - لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنسُ وَالْجِنُّ على أَن يَأْتُوا بِمِثْلِ هذا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ














المزيد.....

لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنسُ وَالْجِنُّ على أَن يَأْتُوا بِمِثْلِ هذا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ


يعقوب يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 5967 - 2018 / 8 / 18 - 04:05
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنسُ وَالْجِنُّ على أَن يَأْتُوا بِمِثْلِ هذا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ
دائما ما يتباهى مهندسو الاعجاز الإسلامي بأن القرآن هو اكبر اعجاز في البشرية وأنه لا أحد قادر على ان يجاريه في بلاغته العربية، ومع انه ثبت ان نسبة كبيرة من كلماته ليست عربية، بل والاهم هو تأثيرها على معاني وتفاسير القرآن كآيات الحور العين، ولم يقدم لنا السبب المنطقي في مجرد كونه عربي هو بحد ذاته اعجاز، فهل مثلا لو جاء شخص من الهند وقال جئتكم بدين اعجازه الأعظم انه مكتوب بالأردية او السنسكريتية سيصدقه قومه، اما كان سيقال له اذن بأي لغة أخرى كنت ستكلمنا لنفهمك!
أكبر دليل على ان الذي ساهم في كتابة القرآن على مر التاريخ هم غير المسلمين المبهرين في القرآن وخاصة أولئك اللذين يقرؤونه بأسلوب التجويد والرهبة دون الفهم، ودون التعمق فيه، ولهذا ليس مستغربا ان كل كتاب الأحاديث واغلب مفسري القرآن من غير العرب وأن من نقط القرآن هم من غير العرب (ولا اقصد من امر بالتنقيط بل من قام بالتنفيذ كالفراهيدي وسيبويه).
.
ومن آيات الاعجاز الأخرى التي يتباهى بها المسلمون هي عدم قدرة أحد ان يأتي بمثله كما في الآيتين:
(قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنسُ وَالْجِنُّ على أَن يَأْتُوا بِمِثْلِ هذا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا - الاسراء 87) وكذلك ( وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فأتوا بسورة من مثله - البقرة 23 )
ولكن آية واحدة كافية ان تقول للمسلمين ان هذا الكتاب هو تأليف بشري وليس من عند الله، وأيضا لتقول
لكاتبها ان طالب في التعليم الاولي قادر ان يقدم أفضل منها،
سورة النور - الآية 61:
(لَّيْسَ عَلَى الأعمى حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ وَلَا على أَنفُسِكُمْ أَن تَأْكُلُوا مِن بُيُوتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ آبَائِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أُمَّهَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ إِخْوَانِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخَوَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَعْمَامِكُمْ أَوْ بُيُوتِ عَمَّاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخْوَالِكُمْ أَوْ بُيُوتِ خَالَاتِكُمْ أَوْ مَا مَلَكْتُم مَّفَاتِحَهُ أَوْ صَدِيقِكُمْ ۚ
لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَأْكُلُوا جَمِيعًا أَوْ أَشْتَاتًا ۚ فَإِذَا دَخَلْتُم بُيُوتًا فَسَلِّمُوا على أَنفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِّنْ عِندِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً ۚ كذلك يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ)
بمن يريد إله القرآن ان يتحدى اعجازه هذا، شعراء العرب ام خطبائها، و ما هو التدبر والتعقل في هذه الآية.
لا يهم ان اعرف ان كان العرب قبل الإسلام يأكلون في المطاعم ام لا، لكن ما يهمني هو تحدي القرآن ان كان أحد قادر ان يأتي بمثله، ثم لماذا اختار الاعمى من دون كل دوي الاحتياجات الخاصة كالأصم والاعرج مثلا، ام انه أيضا اعجاز وبعد نظر لا يعلمه إلا الله،
وطبعا
(لَا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إِن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ ........)
بل قولوا سمعنا وآمنا
.
في سنة 358 هـ سيطر المعز لدين الله الفاطمي على مصر واجتمع بكبار علمائها معلننا انه حفيد الحسين بن على، أي ان جده رسول الله، غير ان علماء مصر رفضوا ذلك وقالوا ان ادلته ضعيفة لا يمكن الاعتماد عليها، ثم عاد فاجتمع بهم وقد نثر عليهم الذهب وقال لهم هذا هو نسبي ثم استل سيفه وقال وهذا هو حسبي، فرد الجميع عليه قائلين:
- قد سمعنا وأطعنا
- وهكذا هو حال الإسلام منذ 1400 سنة
- فهل انت ايضا عزيزي القارىء
- قد سمعت وآمنت ..... قد سمعت وأطعت
- مع تحياتي واحترامي لقرارك





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,977,967
- متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا
- حكم الشيعة في العراق .... اسمه في الحصاد ومنجله مكسور
- ماذا يعني فوز فرنسا بكأس العالم
- هل الانانية العربية السبب الرئيسي في افشل المغرب للتأهل لمون ...
- الموصل .... مدينة ركبها عفريت اسمه الطائفية... ولا تعرف كيف ...
- عندي قلب .... وانت
- النقاب الاوربي المتطور
- متى ستعلن ماما اسلام فطام رضيعها... هذه المرة السياحة والسيا ...
- اللذين غزوا الفضاء أولا يغزون القطب المتجمد اولا.... والرئيس ...
- الخلافات الحديثة الحقيقية بين مسيحيي الغرب والشرق
- مزار النبي يونس في الموصل في العراق يجب ان يتحول الى مركز ثق ...
- مائة مليون برميل من البترول تحرق كل يوم ... بمناسبة انعقاد م ...
- بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة الإعدام والذي يصادف العاشر من ...
- مصير دولة كردستان .... ما لها وما عليها
- هل بدأت مرحلة التغيير في الشريعة ام لدعاة حد الردة كلام اخر
- انزعوا الحجاب فقد انكشف المستور ..... وهل غادر المحافظ المؤم ...
- لمن ترفع الاذان ... ومن يجب ان يفهم سماحة الاسلام من خلال ال ...
- داعش والموصل .... الموصل ما لها وما عليها وهل ستتعلم الدرس
- هل هي الحرب على الإرهاب ...ام من اين تؤكل الكتف
- هل لازالت مصر ام الدنيا ... وأسماء ابنائها بتشريع قانوني


المزيد.....




- مديرة مدرسة إسلامية غير مسجلة في بريطانيا تتحدى السلطات وتوا ...
- الفاتيكان يبتكر مسبحة صلاة إلكترونية بصليب ذكي
- الأردن يدين الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى
- ما هي أبعاد تبني تنظيم -الدولة الإسلامية- إطلاق سراح عدد من ...
- التعايش الديني في مصر الإسلامية.. مخطوطة تظهر شراء راهبين لع ...
- المنح التعليمية بالحضارة الإسلامية.. موسيقي يرعى العلماء ومس ...
- أيتام تنظيم الدولة الإسلامية يواجهون مصيرا مجهولا
- منظمة التعاون الإسلامي تُدين اقتحام المسجد الأقصى المبارك
- -قناصة في الكنائس وأنفاق-... بماذا فوجئت القوات التركية عند ...
- مسيحيون يتظاهرون احتجاجا على غلق كنائس بالجزائر


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يعقوب يوسف - لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنسُ وَالْجِنُّ على أَن يَأْتُوا بِمِثْلِ هذا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ