أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - العقوبة محاورة بين الفرات وملاك ممَجَّد














المزيد.....

العقوبة محاورة بين الفرات وملاك ممَجَّد


سامي العامري

الحوار المتمدن-العدد: 5965 - 2018 / 8 / 16 - 22:53
المحور: الادب والفن
    


ـ العقوبة ـ
محاورة بين الفرات وملاك ممَجَّد
ـــــــــــــ

سامي العامري
ــــــــــــــــــــــ

نزل ملاكٌ إلى أرض العراق في مهمة عاجلة ووقف على نخلة ناحلة كي يستريح من الطيران وشبكَ ذراعيه وأدار رأسه نحو الجهات الأربع فشاهد الفراتَ فاندشَ فحدث نفسه قائلاً :
الذي أعرفه أن الفرات صديقي وهو نهر من أنهار الجنة فما الذي أتى به إلى هنا، أم إنني مازلت أحلم ولم أقطع السماوات السبع أم إنه التعب وهلوسات السفر الطويل ؟
فرك عينيه ثانية فقال لنفسه : بل إنه الفرات عينه ولن أخطي ملامح الأصدقاء ثم إن بصري حديد.
فطار ثانية وحط على تلةٍ ألوانُها بين الرمادي والبني تطل على النهر، وتنحنحَ بصوت رددته وديان وخرفان وديكة كأنها عصافير فقال للفرات : صباح الخير صديقي الجنائني،
ما الذي أتى بك إلى هنا ومن الذي لطخ وجهك القدسي بِطينٍ أرضي شائه؟
فطأطأ الفراتُ ضفتيه خجلاً وغارت أصوات سنونواته التي تضاءت أحجامها أكثر فأكثر،
ولكنه أخيراً استعاد بعض ثقته بضلوعه المتخشبة فقال مستنكراً، وجاء صوته يشبه النباح تارة والنهيق تارة أخرى: من أنت لكي تسألني ؟
فصفَّق الملاك بجناحيه وأجاب بصوتٍ يحاكي الفصول الأربعة: أنسيتني؟ أنسيتني؟
وبعد دقائق كأنها القرون قال الفرات معتذراً كمن استفاق فجأة : معاذك صديقي، معاذَ المجد والماضي السرمدي والزمن الرخي ولكنني فُتنتُ مرةً بحوراء على أحد الشواطيء فشطَّ بي الخيال بعيداً فتوقفتُ عن سير الهوينى في الجنة فلمحني أحد عمال النظافة فنقل أمري إلى الرب فجاءني الرب محاطاً بجنود يحملون العصيّ : فصرخ بي : إذهبْ إلى حيث بيئتك المُثلى فأنا لا أحب الكسالى والعاطلين.
وها أنت ترى حالي فأنا ذكرى أنا،
أنا نصفي التعس، أنا ( فرّ ) وما من ( آت )
فتعاطف الملاك معه وقال بوداعة : أنا آت فلا تيأس ياصديقي،
سأتوسط لك عند الرب لكي يقيك من منفاك
ولكن ماذا أطعمك أهل هذه الأرض عند وصولك منفياً إليهم ؟
فدمعت عينا الفرات فقال : جحيم السماء أكثر حنوَّاً من جحيم هؤلاء.
وعلى أية حال، دعك مني الآن واخبرني لمَ أنت الآخر هنا ؟
أتُراك غازلتَ نوراً وقبَّلتَه دون علم الرب مثلاً ؟
فقال الملاك : تلك قصة تطول وسأتلوها عليك في طريق العودة .
إبق هنا ولا تفرّ حتى أوصل رسالة من القضاء السماوي إلى غرباء تسللوا إلى هنا على غفلة من نواميس الكون ليحكموا وسأعود لك في لحظات ...
ــــــــــــــــــ
برلين ـ شهر آب ـ 2018





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,516,532,826
- خسوف وحروف
- هوى الكرسي، عن اعتذار هادي العامري
- من مجاهرات التظاهرات
- السين حرفاً ونبوءة
- عندليبان وغراب ( قصة على لسان الحيوان )
- على مسمع الرغيف ، ومقطوعات أخرى
- دمشق وحميميتها
- رغيدٌ مثل كمان
- مراسي الشُّهُب
- أتمنى هزة أرضية تصيب النقاد فقط !
- شعر ونثر وحرية وقهر
- لذة الإختناق
- رؤية تصير إلى رؤيا
- منفرِطُ النبض من شِدَّة الرمان !
- موشَّحات برلينية موشَّح الربيع
- في رحيل الشاعر حميد العقابي
- إنقلاب السحر على الساحر !
- من ذاكرتي الثانية
- من تضاريس الروح
- قصيدة نينوى


المزيد.....




- طبيبة تحت الأرض.. فيلم عن معاناة الغوطة يفوز بجائزة مهرجان ت ...
- رحيل المخرج السينمائي الجزائري موسى حداد
- بنشماس ينفي مصالحة المعارضين له
- متحف الإرميتاج يعتزم فتح فروع له داخل روسيا وخارجها
- أمير الغناء العربي يصدح بـ -مصر أجمل شيء-
- وهبي يسائل الداخلية: هل حقا منعتم هذا المؤتمر؟
- أشهرهم علي الزيبق وأدهم الشرقاوي.. هؤلاء جرّمتهم السلطات رسم ...
- -الأجنحة المتكسرة- بالدوحة.. فنانة قطرية تستلهم أعمال جبران ...
- رواية -طائر الحسّون-.. كيف أثرت لوحة فنية على مسار فرد ومجتم ...
- مخرج -موسكو لا تؤمن بالدموع- يحتفل بعيد ميلاده الـ80 (فيديو) ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - العقوبة محاورة بين الفرات وملاك ممَجَّد